11:45 ص - السبت 25 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

القلم ترجمان الإنسان

2014-05-30

القلم ترجمان الإنسان

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ فقد جرت الأقلام من قديم الزمان على أسطح الورقات، تريق في دربها حبرًا أسود، لتعبِّر بالبيان الساحر عن خوالج النفس البشرية وإرهاصاتها، ومن ذلك كان الأدباء والخطباء والشعراء، وكان أيضًا النَّظْم الشعري والنظم النثري.

 

لم يكن الأدب مجرد كلمات على ورق، أو أصوات في الأفواه، بل كان وسيلة الإعلام للدولة والناطق الرسمي عن الشعب فيها، وتغيَّرت مُتطلبات الحياة واقتصر جهده على الترويج بقراءته، وبترديد ما يحمل من حكم إذا تقاطعَت مع مناسبة تَستحضِر معانيها.

 

إن القدرة على التعبير لَنعمةٌ لا تَعدِلها نعمة، وهي كفيلة بأن ترسم في قالب الألفاظ لوحات حرفية لكل محسوس وملموس وما وراء ذلك، كما لها القدرة الخارقة في الغوص في جواهر الأمور غوصًا يفتِّش عن أعماق الخبايا، ووضعها في قالب وصفي يأخذ بالألباب، فلا تقرأ ﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾ [الرحمن: 1 - 4]، دون أن تتدبَّر في البيان الذي علَّمه الله عبده، ماهيته ودوره، أساليبه ووسائله.

 

فاللغة التي هي المادة الخام لهذا البيان، تعتبر العجينة السحرية التي يستعملها الساحر لكي يبهر المتلقي، فلا يحسن به إلا أن تكون فصيحة سلسلة، جيدة السبك، مُتماسكة البنيان، بعيدة عن التكلف والغرابة، وعن التشدق والهرطقة.

 

أما الفكر، فهو الشرارة التي تُفجِّر المعنى فتكسيه ثوبًا حريريًّا للكلام، فيكون أملس على قدر اتِّقادها ووهَجها، وجدتها والإبداع الذي يَحتويها، فالأفكار ليست إلا معاني بكْماء تحتاج إلى لغة تعبر عنها لتخرج لنا في الأخير منتوجًا نهائيًّا هو البيان الذي نتكلم عنه.

 

فالكُتَّاب - على اختلاف مشاربهم - يتفاوَتون من هاذين البابين الواسعين؛ باب اللغة، وباب الأفكار، ولا يكون الكاتب كاتبًا مرموقًا في الوسط الأدبي إلا إذا أمسك بناصيتيهما؛ وإن كنَّا نفرق بين علم الآلة في باب اللغة الذي ينال بالسهر والتنقيب والتمرين، وبين باب الأفكار الذي هو وحي أكثر من كونه حصيلة درس يتأتَّى بالتعلم.

 

وليس أصعب من أن يقف الكاتب عاجزًا عن الإتيان بتعبير عمَّا يدور في خالجته من سراب المعنى الذي يَحيك في صدره، ويحزُّ في نفسه، بل قد يجد في حلقه منه كالغصَّة، أو كغرغرة الموت، فيكبحه العجز، ويزلزله الفشل من تحت قدميه ومن فوق رأسه، وكفى بها مصيبة، ولعلَّ اللغة العربية امتازت بخصلة لم تتعدَّ إلى لغةٍ غيرها؛ أنَّ قاموس مفرداتها الغني بالمعاني في كل تفصيل من تفاصيل الحياة الإنسانية، جعلها تتصدر بلا منازع دكة التتويج بين جميع ضرائرها وخصومها من اللغات الأخرى.

 

فما دامت ساحة اللفظ فسيحة واسعة مد البصر، فلازم أن تكون هنالك ساحات للنظم أوسع وأفسح؛ إذ النظم هو أساليب كعقد اللؤلؤ، مكون من لآلئ لكل منها بريقها، فإذا اجتمعت وحدت ذلك البريق، فتضاعف سطوعه حد الانبهار.

 

لذا لا تتعجب إذا رأيت كاتبًا أو شاعرًا يُكلِّم قلمه، أو يحزن لهجره، فترميه بالجنون لهذا؛ فالأقلام يراها الكتَّاب والشعراء ترجمان الإنسان، ولسان حالهم، وكاتب وحيهم، وجليسًا لا يُملُّ، وصديقًا منافحًا لا يكل.

 

 

 

replica watches replica watches replica watches