05:59 م - الجمعة 26 مايو 2017 م
›› آخر الأخبار:

كتلة الصحفي تدين أعتقال الصحفي طارق أبوزيد

2016-05-17

اعتقال جهاز المخابرات للصحفي طارق أبو زيد يعتبر اغتصابا حقيقيا لحرية الإعلام وامتهانا فعليا لكرامة الصحفيين الفلسطينيين

جريمة جديدة ترتكبها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وتحديدا جهاز المخابرات باعتقال الزميل الصحفي طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية في الضفة الغربية لكي تجدد عهدها مع الاحتلال الصهيوني بإخراس الحقيقة واغتصاب الإعلام واعتقال وامتهان كرامة الصحفيين.
حيث أقدمت قوة من جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية في مدينة نابلس، فجر اليوم الثلاثاء، على مداهمة منزل الصحفي طارق أبو زيد مراسل الأقصى في حي المخفية غرب مدينة نابلس، وفتشت المنزل بشكل دقيق قبل اعتقاله، وقامت بمصادرة أجهزة الحاسوب ونشرت الخوف والذعر في المكان في طريقة همجية تعبر عن مدى الحقد الدفين والتعاون الأمني للأجهزة الأمنية مع قوات الاحتلال الصهيوني في تلبية أوامرهم وتعليماتهم.
ويأتي اعتقال الزميل أبو زيد في الوقت الذي يتعرض له الزملاء الصحفيين خلدون مظلوم وسامي السّاعي من اعتقال ومنع من السفر وحكمٍ بالسجن وتمديد اعتقال زملاء صحفيين آخرين، إضافة إلى العديد من الصحفيين والإعلاميين الذين مازالوا يقبعون خلف قضبان الاحتلال الصهيوني.
وإزاء هذه الجريمة النكراء التي نفذتها الأيادي السوداء الحاقدة على شعبها فإن كتلة الصحفي الفلسطيني تود التأكيد على ما يلي:
1. تعرب الكتلة عن تضامنها الكامل مع الزميل طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية ومع عائلته الكريمة ومع الزملاء في قناة الأقصى الفضائية وتعلن عن اصطفافها إلى جانبهم بالتزامن مع هذه الجريمة النكراء المخزية.
2. تعتبر الكتلة اعتقال أجهزة السلطة الفلسطينية للصحفي طارق أبو زيد تلذذ باغتصاب حرية الإعلام واستمتاع باعتقال وامتهان كرامة الصحفيين الفلسطينيين الذين يقفون على ثغورهم ويواجهون الاحتلال الصهيوني بالكلمة والصورة.
3. تطالب الكتلة السلطة الفلسطينية وجهاز المخابرات العامة تحديدا بالإفراج الفوري والعاجل عن الزميل طارق أبو زيد وأن تقدم له اعتذارا رسميا ولكل الصحفيين والإعلاميين الأبطال الذين يتراصون في صفوف متقدمة لمواجهة الاحتلال وعنصريته الهمجية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، ونعتبر هذا السلوك "سلوك إجرامي" ينبغي أن تقلع عنه السلطة الفلسطينية لأنه لم يعد هناك مجالا لقمع الصحفيين والإعلاميين الأبطال.
4. تعرب الكتلة عن بالغ استهجانها واستنكارها الشديدين إزاء الصمت مدفوع الأجر لما تسمي نفسها "نقابة الصحفيين الفلسطينيين" حيث تشارك هي الأخرى بصمتها في مثل هذه الجرائم النكراء، وهنا فإننا ندعو كافة الزملاء الإعلاميين والصحفيين إلى الخروج عن صمتهم وتشكيل نقابة صحفيين فاعلة وحقيقية لحماية الصحفيين وليس لتشريع قمعهم وملاحقتهم.
5. تطالب الكتلة كافة الأجسام الصحفية العربية والإقليمية والدولية بالوقوف أمام مسئولياتهم تجاه جرائم اغتصاب الحريات وقمع الصحفيين والإعلاميين في الضفة الغربية والقدس من قبل أجهزة السلطة الفلسطينية وقوات الاحتلال الصهيوني.
6. تدعو الكتلة كل المؤسسات الحقوقية إلى الخروج عن صمتها وممارسة دورها الحقوقي في حماية الصحفيين والإعلاميين الذين يقفون في جبهة المواجهة مع الاحتلال الصهيوني وألا تتذرع بحجج واهية ليس لها رصيد.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الشفاء العاجل لجرحانا البواسل
الحرية لأسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال

كتلة الصحفي الفلسطيني
الثلاثاء 17 /5/ 2016م

replica watches replica watches replica watches