11:37 ص - السبت 25 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

الصحفي طارق أبو زيد .. عندما تُعتقل الكلمة الحرة

2016-05-26

الصحفي طارق أبو زيد .. عندما تُعتقل الكلمة الحرة
 
الضفة الغربية :
تواصل الأجهزة الأمنية في مدينة نابلس اعتقال الصحفي والمراسل في قناة الأقصى الفضائية طارق أبو زيد لليوم التاسع تواليا، وذلك على خلفية عمله المهني في تغطية قضايا شعبه وهمومه، في ظل ما يتعرض له من انتهاكات صارخة من قبل الاحتلال الذي لا يميز بين فلسطيني وآخر.
 
ورغم الأصوات التي علت مؤخرًا من قبل حقوقيين وصحفيين وجهات قانونية للمطالبة الفورية بإطلاق سراح أبو زيد، إلا أن الأجهزة الأمنية تضرب بعرض الحائط كل هذه المطالبات، بل عمدت المحكمة لرفض التماس من قبل المحامين يقضي بإطلاق سراحه مقابل كفالة مالية، وأبقت على اعتقاله الحالي.
 
وتتهم الأجهزة الأمنية الصحفي أبو زيد بالمساس بـ"هيبة الدولة"، وذلك كذريعة للإبقاء عليه في زنازينها بعد تزايد المطالبات والوقفات التضامنية الداعية لإطلاق سراحه، ووقف كافة أشكال الملاحقة والتضييق على حرية العمل الصحفي والتعبير عن الرأي في الضفة المحتلة.
 
ويعمل الصحفي أبو زيد مراسلًا ميدانيًا لقناة الأقصى الفضائية، وعرف عنه انحيازه لأبناء شعبه وتغطيته لأحداث انتفاضة القدس وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات مستمرة من قبل قوات الاحتلال، وهو ما أكده الأستاذ والمحاضر في جامعة النجاح الوطنية مصطفى الشنار الذي اعتبره صحفيا مميزا لم يجمّل صورة الاحتلال يوما، وأنه لم ينافق، ودفع ثمن صدقه مرات ومرات لدى الاحتلال، وها هو يغيبه أبناء الوطن عن نقل صورة الوطن.
 
ويبدو أن الأجهزة الأمنية آخذة في التصعيد تجاه عدد من الصحفيين في الضفة الغربية وذلك على أثر التغطية المستمرة لأحداث الانتفاضة، حيث اعتقلت قبل يومين الصحفي عبدالله أبو عودة من طوباس رغم أنه أسير محرر من سجون الاحتلال ومعتقل سياسي سابق لدى ذات الأجهزة، كما استدعت اليوم مراسل فضائية القدس في بيت لحم ممدوح حمامرة للمقابلة لدى مقر المخابرات في المدينة.
 
وليست هذه المرة الأولى التي تلاحق فيها الأجهزة الأمنية الصحفيين وتعتقلهم على خلفية عملهم المهني في الضفة الغربية، فقد سبق لها أن اعتقلت واستدعت العديد منهم في انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير التي كفلتها الأعراف والقوانين.
 
في ذات الشأن طالب الناطق باسم حركة حماس حسام بدران، كافة الصحفيين والأحرار من أبناء شعبنا بمواصلة التضامن والاحتجاج على استمرار اعتقال أبو زيد كونه لا يمثل نفسه، وإنما يمثل كل صحفي حر ينقل الحقيقة وينحاز لقضايا شعبه وأمته.
 
جاء ذلك خلال بيان صحفي صدر عن القيادي بدران، أكد فيه أن التهم الموجهة لأبو زيد تهم باطلة، وتأتي في سياق تغطية الأجهزة الأمنية على اعتقاله جراء الحرج الشديد الذي تتعرض له من قبل الهيئات الحقوقية والأصوات الحرة المنادية بإطلاق سراحه على الفور.
 
كما وطالب بدران نقابة الصحفيين بقول موقفها بصوت عالٍ جراء الملاحقات المتواصلة بحق عدد من الصحفيين على خلفية عملهم المهني في الضفة، مشيرا إلى أن عليها العمل بشكل فعلي للإفراج الفوري عن الصحفي أبو زيد، وضمان وقف هذه الجريمة بحق حرية العمل الصحفي.

replica watches replica watches replica watches