08:25 م - الجمعة 24 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

خطأ في بيانات وزارة المالية يؤدي الى اعتقال صحفي فلسطيني !!.

2016-07-26

 

حدث في رام الله ...خطأ في بيانات وزارة المالية  يؤدي الى اعتقال صحفي فلسطيني !!.

 

في ظل حالة التوافق الوطني التي تشهدها الساحة الفلسطينية تمهيداً لإجراء انتخابات المجالس البلدية، تواصل الأجهزة الأمنية بالضفة المحتلة إحكام قبضتها الأمنية ضد الصحفيين وملاحقتهم ضمن سياسة القمع وتكتيم الأفواه.

فقد أقدم جهاز الأمن الوقائي، فجر اليوم الثلاثاء 26-7-2016م على اعتقال الصحفي الفلسطيني والمحرر الاقتصادي في وكالة الأناضول، محمد عبد الله خبيصة، من منزله في مدينة البيرة، قرب رام الله، بالضفة الغربية ، وصادرت عناصر الأمن جهاز الكمبيوتر الخاص به، وآخر خاص بزوجته، بالإضافة لأوراق وملفات أخرى تتعلق بعمله الصحفي والمهني وفق ما أكدت عائلته ، وأفرج عنه بعد عدة ساعات .

ونقل عن زوجة خبيصة أن جهاز الأمن الوقائي اعتقل زوجها الصحفي محمد عبد الله (خبيصة) من منزله في سطح مرحبا-رام الله، وصادر أوراقه وجهاز الكمبيوتر الخاص به، على خلفية نشره وثائق تكشف حجم المصروفات والنفقات المالية لوكالة وفا الرسمية البالغة 60.8 مليون شيكل في النصف الاول من عام 2016 مؤكدا ان المصدر هو بيانات وزارة المالية الفلسطينية .

وأصدرت وكالة وفا بيانا توضيحيا ذكرت فيه ان موازنتها السنوية 20.784  مليون شيكل واتهمت الصحفي خبيصة بمضاعفة الرقم 6 مرات لأهداف لا تعرفها ؟!! .

وزارة المالية عملت في وقت لاحق على تعديل بياناتها حول موازنة وكالة وفا مشيرة الى ان موازنتها 7 مليون شيكل  وان الباقي هي موازنة هيئة الاذاعة والتلفزيون البالغة 53 مليون شيكل !!

وإذ يعبر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، عن استهجانه واستغرابه الشديد لاعتقال الزميل "خبيصة"، ليؤكد أنّ المعطيات التي نشرها الصحفي خبيصة لم تكن معلومات سرية، حيث كانت منشورة على موقع وزارة المالية الفلسطينية ، وهو ما يعني ان الصحفي محمد خبيصة لم يرتكب خطأ ، وإنما نقل بيانات رسمية للحكومة وخطأ وزارة المالية تتحملها المؤسسة الحكومية لا الصحفي الفلسطيني الذي تحول الى ضحية للمنظومة الحكومية!!.

وإذ يعد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، هذا الاعتقال محاولة لقمع الحرية والتعبير، ليؤكد أنّه مؤشر خطير على النية المبيتة تجاه الصحفيين ومراقبة حساباتهم ومدوناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويدعو منتدى الإعلاميين الفصائل ولجنة الحريات بتحمل مسؤولياتها تجاه قمع الحريات، مبيناً أنّ ما يجري لا يؤهل لإجراء انتخابات محلية نزيهة بل من شأنها أن تزيد من حالة التشرذم وتعكير الأجواء الإيجابية.

ويطالب المنتدى بضرورة اعادة الاعتبار للصحفي خبيصة بالاعتذار له وتعويضه عما لحق به من اهانات واعتقال ، وضمان عدم ملاحقة أي زميل صحفي يقوم بواجبه الصحفي والمهني.

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

الثلاثاء: 26/7/2016م

replica watches replica watches replica watches