06:43 ص - الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

امال مرابطي ..ترحلين بلا ضجيج

2016-08-09

امال مرابطي ..ترحلين بلا ضجيج

بقلم : ثامر سباعنه – فلسطين

تعرفت عليها قبل سنوات من خلال صفحات التواصل الاجتماعي ، صحفية جزائريه ، انتمت لفلسطين روحا وقلبا وعملا .

امال مرابطي ، عملت بصمت ودون ضجيج ، لم تبحث عن الشهرة والاضواء انما بحثت عن الحقيقة وعن وجع فلسطين .

سألت امال عن الاسرى وابحرت في بحور حزنهم وأمهم وجرحهم ، فتواصلت مع الاسرى المحررين بل وحتى مع الاسرى بداخل السجون ، تكلمت مع المؤسسات الداعمة للاسرى ، ومع كل الناشطين في هذا المجال ، كتبت ونشرت العديد من المقالات والتقارير واللقاءات مع الاسرى وعن الاسرى ، وكانت قد بدأت بكتابة كتاب عن الاسرى ومعاناتهم بل وطرق نصرتهم والتعامل مع قضيتهم ، واستعانت بعدد كبير من اسرى فلسطين وناشطيها لاعداد الكتاب بشكل يليق بالاسرى ويحقق شيئا في مسيرتهم.

لم يكتب لهذا الكتاب ان ينتهي وينشر لان الموت اختار لأمال ان تمضي ، فقد لفظت امال أنفاسها متأثّرة بإصابة بليغة، تعرّضت له (6/8/2016 )، في حادث مرور خطير ، برفقة أفراد من عائلتها،ما ان وصل خبر الحادث حتى صدم كل من عرف امال ا بالشفاء  ، وقد ظلت امال تحت العناية المركّزة داخل المستشفى، قبل مفارقة الحياة.

رحلت امال وكم كنا نتمنى ان ينصفها الاعلام الفلسطيني ويعطيها حقها .

رحلت امال دون ضجيج لكن تركت خلفها ارثا عظيما من الحب والذكرى في قلوب كل من عرفها ، وتركت امانة غاليه وثقيله في اعناق الصحفي المخلص المنتمي لقضيته ، امال مرابطي حكاية من حكايات الالم الذي يسكنه الامل الكبير.

رحمك الله امال

رحمك الله صديقة فلسطين

رحمك الله نصيرة الاسرى

replica watches replica watches replica watches