05:59 م - الجمعة 26 مايو 2017 م
›› آخر الأخبار:

منتدى الاعلاميين يدين تهديد الناطق باسم الأجهزة الأمنية ضد صحيفة القدس

2016-08-24

ستبقى "القدس " مدرسة في الصحافة الفلسطينية رغم أنف الضميري
منتدى الاعلاميين يدين وبشدة تهديد و تحريض الناطق باسم الأجهزة الأمنية  ضد صحيفة القدس
 
ينظر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بخطورة بالغة إلى الاتهامات واللغة التشكيكية والتحريضية التي استخدمها الناطق باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية اللواء عدنان الضميري، ضد صحيفة القدس كبرى الصحف الفلسطينية ، ويرى فيها رسالة تهديد لا تحتمل اللبس ومسًا مباشرًا بحرية الرأي والتعبير.
ويرى المنتدى أن استخدام الضميري الكلاشيهات المعتادة للأنظمة القمعية والبوليسية مثل التآمر وخدمة جهات سياسية، وصولًا إلى حد الاتهام الفج بقبض الثمن والادعاء بوقوفها ضد القيادة والحكومة، ما هو إلاّ انعكاس لضيق الأفق بأي رأي آخر، وترجمة لمساحة وسقف الحرية في ظل القبضة البوليسية والأمنية بالضفة الغربية.
ويستغرب منتدى الإعلاميين هذا التطاول وكيل الاتهامات والادعاءات بلا أسس صحيحة، ضد أعرق الصحف الفلسطينية والتي تحمل اسم عاصمة فلسطين صامدة على أرض المدينة المقدسة ، في الوقت الذي كان يفترض فيه أن يقدم خطابًا إعلاميًّا يلملم جراح نابلس جبل النار ويحقن الدماء والغضب المتفجر بعد حادثة الفتك الجماعية بالضرب حتى الموت التي اقترفها المفترض أنهم مكلفون بإنفاذ القانون !!.
ويرى المنتدى أن خطورة تصريحات الضميري تكمن فيما تتضمنه من اتهامات ومزاعم، ومحاولات تصنيف، يمكن أن تسهم في تأجيج المشاعر والتحريض ضد مؤسسة إعلامية عريقة، ما سيكون له تداعيات خطيرة، كما جرى من تأجيج وتحريض من مسؤولين بعد مقتل اثنين من الأجهزة الأمنية وهو ما انتهى لاحقا إلى عملية فتك ثأرية بعيدة عن القانون من مكلفين بإنفاذ القانون.
ويشير المنتدى إلى أن هذه اللغة التحريضية والتهديدية التي جاءت في ظل سياسة واضحة وممارسة منهجية ليس فقط لتكميم الأفواه إنما قمعها بالقوة والنار، كما جرى الثلاثاء يوم الموافق 23/8/2016،  بمنع المحامي وائل الحزام من إجراء مقابلة صحافية على قناة القدس الفضائية، قبل إطلاق النار المباشر على منزله !! ، وكما جرى في اليوم نفسه من احتجاز لمراسل قناة "فلسطين اليوم" الفضائية مجاهد السعدي أثناء تغطيته لأحداث الاحتجاجات في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وصولا إلى مداهمة القوات الأمنية لمكتب القناة واحتجازه لبعض الوقت بحجة قيام القناة ببث مشاهد مباشرة للمسيرة الغاضبة التي خرجت تنديدا بإعدام أحمد حلاوة.
ويستشعر منتدى الإعلاميين خطورة هذه الأجواء البوليسية، وهذا القمع المباشر، والتهديد الصريح، في ظل الأجواء الحالية التي تشهد تحضيرات لإجراء الانتخابات المحلية المقررة في الثامن من الشهر القادم، والتي توجب إطلاق هامش الحريات بأنواعها، وضمنها حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير، لا وضعها تحت طائلة التهديد والتحريض.
إن المنتدى إذ يدين بشدة هذه التصريحات وما تضمنته من اتهامات وتهديدات صريحة، ومعها الاعتداءات ضد الصحفيين والحريات، فإنه يعبر عن تضامنه الكامل مع صحيفة القدس ، والمؤسسات الصحفية والزملاء المعتدى عليهم، ويدعو إلى أوسع تضامن وإدانة ومجابهة بكل الوسائل القانونية للبلطجة التي يمارسها الناطق باسم المؤسسة الأمنية لتخويف المؤسسات الإعلامية والإعلاميين.
ويؤكد  منتدى الاعلاميين الفلسطينيين على أن صحيفة القدس التي أسسها الأستاذ الكبير محمود أبو الزلف –رحمه الله-  وحمل الأمانة من بعده أنجاله تمثل مدرسة الصحافة الفلسطينية يشهد لها الأجيال المتعاقبة من المحررين والصحفيين والكتاب والمراسلين  والرأي العام الفلسطيني ولا تنتظر شهادة من السيد الضميري أو من غيره حول موضوعيتها والتزامها المهني والوطني .
وندعو السيد الضميرى إلى التراجع عن تهديداته ومغالطاته والاعتذار لصحيفة القدس ولكل الحركة الصحفية الفلسطينية ، ونحمله كامل المسؤولية عن أي مكروه قد يصيب صحيفة القدس أو أي من العاملين فيها ، وندعو المؤسسة الأمنية الفلسطينية الى التبرؤ من ممارسات الضميري وتهديداته التي تعتبر سابقة خطيرة في المشهد الصحفي الفلسطيني .
ويطالب المنتدى نقابة الصحفيين والجسم الصحفي بأسره بأن يكون لهم موقف من هذه الممارسات، كما يحمل الضميري أية تداعيات لهذه اللغة التحريضية أو اساءة او اعتداء قد يمس المؤسسات الاعلامية ، ويدعو الرئاسة والحكومة إلى وقف هذا التحريض الأعمى، ومحاسبة المتورطين في الاعتداء وتهديد الحريات الصحفية والعامة.

لا لسياسة تكميم الأفواه ولا مساومة على حرية الرأي والتعبير

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين
الثلاثاء: 24/8/2016م

replica watches replica watches replica watches