10:12 ص - الاحد 26 مارس 2017 م
›› آخر الأخبار:

منتدى الإعلاميين يدعو إلى أوسع حراك لاطلاق سراح الصحفيين الأسرى

2016-09-25

في يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين يدعو إلى أوسع حراك لاطلاق سراح الصحفيين الأسرى وتقديم ملف قتل الصحفيين لمحاكم دولية ويؤكد على ضرورة توحيد الجسم الصحفي


في غمرة استمرار الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي ضد الإعلام والصحافة الفلسطينية، يأتي يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي يوافق 26 سبتمبر/ أيلول كل عام، شاهدًا على المزيد من الجرائم التي يجابهها الإعلاميون الفلسطينيون بعزم وبسالة.

وأصبح يوم 26 أيلول مناسبة للتضامن مع الصحفي الفلسطيني بعد ما استطاع الإعلاميون الفلسطينيون الوقوف بجرأة وقوة في وجه الاحتلال، رغم كل الخسائر والتضحيات الجسام، ففي عام 1996 إبان هبة النفق سقط 37 صحفياً جريحاً في الأراضي المحتلة عام 1967، وهو ما اعتبره الاتحاد الدولي للصحفيين يوما عالميا للتضامن مع الصحفي الفلسطيني.

ويستحضر منتدى الإعلاميين، في هذا اليوم، تاريخ حافل من تضحيات وعطاء الصحفيين الفلسطينيين، ويتذكر بكل فخر واعتزاز شهداء وجرحى وأسرى الحركة الصحفية الفلسطينية، الذين لم يكتفوا بنقل الحدث الفلسطيني بل كانوا هم الحدث بتقدمهم الصفوف لدفع ضريبة الدم والألم دفاعاً عن أشرف وأعدل قضية، وذلك في محطات متعددة، فكان لدينا منذ عام 2000 أكثر من 25 شهيدًا من فرسان الإعلام، ومئات الجرحى.

في هذا اليوم، نستذكر الأسرى من الصحفيين الذين دفعوا ثمن الحرية في سبيل نقل الحقيقة إلى العالم، من فك قيده منهم وعاد ليكمل المشوار، مذكرين بأن العام الجاري لا يزال يشهد استمرار الهجمة ضد الصحفيين الفلسطينيين من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ما رفع عدد أسرى الحركة الصحفية الفلسطينية إلى قرابة 22 صحفياً، غالبيتهم معتقلون وفق قانون الاعتقال الإداري المخالف لكل المواثيق الدولية، فيما أفرج عن أعداد أخرى بعد أن أمضوا فترات تتراوح بين سنوات وأشهر في السجون.

وبشكل خاص يستحضر المنتدى في هذا اليوم أيقونة الإعلام الصحفي محمد القيق، الذي خاض إضرابًا أسطوريًّا، استمر 98 يومًا انتزع بعده قرار حريته في شهر مايو الماضي، وكذلك الصحفي بسام السايح، الذي يعد أخطر حالة صحية في سجون الاحتلال بعد أن استشرى في جسده السرطان، وبات يواجه الموت في أي لحظة داخل سجون الاحتلال.

ومنذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر الماضي، شهد الاستهداف الإسرائيلي للصحفيين الفلسطينيين ارتفاعاً لافتاً فسجل أكثر من 250 اعتداء متنوعا، ضمن عمليات القمع المنظم ومحاولات تكميم الأفواه؛ بحجة التحريض لمنع صوت الانتفاضة الهادر من الانطلاق.

 

 وإحياءً لهذه المناسبة أطلق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين أسبوعا تضامنيا بعنوان " صحفيون أحرار"، بدأ يوم السبت 24 أيلول  بهدف تسليط الضوء على معاناة الصحفيين الفلسطينيين، وتعزيز آليات التضامن معهم.
واتخذ شعار "صحفيون أحرار" لأن الصحفيين الفلسطينيين أحرار رغم بطش الاحتلال وانتهاكاته وقتله وملاحقته للصحفيين وهم أحرار رغم الحصار والاعتقال والدمار.

ويحث المنتدى جميع الزملاء على المشاركة الفاعلة في فعاليات هذا الأسبوع، التي يشمل معرض صور بعنوان "صور من أجل الحقيقة" افتح أمس السبت ، وفعالية "غردوا معنا" للتذكير بواقع الصحفيين والدعوة للتضامن معهم نظمت اليوم الأحد ، وسيعقد ورشة عمل بعنوان "كيف نعزز التضامن مع الصحفي الفلسطيني؟ !!" بالتعاون مع قسم الصحافة بالجامعة الاسلامية يوم الثلاثاء القادم ، وعقد ندوة طاولة مستديرة يوم الأربعاء بعنوان "الإعلامية الفلسطينية.. واقع وتحديات"،  بمشاركة ثلة من الإعلاميين والإعلاميات.

ويدعوكم منتدى الاعلاميين الى المشاركة الفاعلة في المسيرة الراجلة التي ستنطلق الساعة 11  صباح غد الإثنين 26/9 من أمام مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة وصولًا الى مكتب منظمة الأمم المتحدة (الأونسكو) في غزة تختتم بعدد من الكلمات المناصرة للصحفيين والمطالبة بتوفير ضمانات للحفاظ على سلامتهم .

إن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين الذي عودكم دائماً على الوقوف إلى جانبكم في مناسباتكم كافة، والنضال معكم من أجل تعزيز وتوسيع مساحة حرية الصحافة والتعبير عن الرأي، يؤكد في هذه المناسبة على ما يلي:

1-  ضرورة ملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين وتقديمهم لمحاكم دولية جراء قتلهم للصحفيين واستهداف مقراتهم ، خلال السنوات الماضية، وطرد اسرائيل من كل المحافل الدولية المعنية بحرية الصحافة و الصحفيين.

2-   إن الاحتلال الإسرائيلي سيبقى العدو الأول والرئيس للصحافة والصحفيين الفلسطينيين، فهو الكيان المجرم ، الذي يخشى على نفسه من الصحفيين، ويحرص على إخراسهم بالقتل والتغييب، من أجل ارتكاب جرائمه في الخفاء.

3-  نطالب المنظمات الدولية كافة بالتدخل العاجل للضغط على الاحتلال من أجل إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال، كما نطالب بضغط من المجتمع المدني على السلطة لإطلاق الإعلاميين المعتقلين في سجونها ووقف المحاكمات بحقهم.

4-   نحث الصحفيين، على إعلاء المسئولية الوطنية والاجتماعية وتعزيز أجواء المصالحة وتجنب التوتير والتشكيك، من أجل فرض حالة إنهاء الانقسام، التي باتت مطلبا شعبياً ملحاً لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية في ظل التغول والتعنت الإسرائيلي المستمر.

5-   نجدد مطالبتنا بتوحيد الجسم الصحفي، وتصحيح الخلل القائم في نقابة الصحفيين، عبر تشكيل لجنة تحضيرية تعيد النظر في العضويات وتقرها بشكل مهني حقيقي، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، بما يضمن تمثيل حقيقي للصحفيين، وبما لا يحول النقابة أو من يمثل الصحفيين، إلى أداة وألعوبة في أيدي الأجهزة الأمنية والسلطات الحاكمة؛ وصولاً لنقابة موحدة وقوية وفاعلة قادرة على التعبير عن الصحفيين وانتزاع حقوقهم ، وتقويتها لاستمرار حمل الرسالة والأمانة، والصمود في وجه الاحتلال ومخططاته الرامية لإخراس صوت الحقيقة وتشويه صورتها بما تخدم مصالحه.

6-   وفي هذا الصدد يستشعر المنتدى خطورة الدعوات لإجراء انتخابات منفردة لجسم الصحفيين الرياضيين في الضفة الغربية ويرى فيه استمرار للخطوات الأحادية ومحاولة تغييب وحدة الوطن .

7-  ندعو عمقنا العربي وخاصة اتحاد الصحفيين العرب الى تفعيل حالة التضامن مع الصحفي الفلسطيني والعمل على نصرته في مواجهة الاحتلال ، ونطالب الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين في نيويورك بالعمل على فضح انتهاكات الاحتلال بحق الصحافة و الصحفيين والانتصار للكلمة الحرة .

8-  وختاما يبرق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بالتحية للصحفيين الفلسطينيين الوطنيين العاملين في داخل فلسطين المحتلة عام 48، وفي الشتات، ويشد على أياديهم، ويحثهم على مواصلة نضالهم ومشاطرة زملائهم في الضفة وغزة في حمل الرسالة الوطنية، ومجابهة آلات التزييف والتزوير والخداع "الإسرائيلية".


معاً نحو إعلام مهني ووطني مسئول يبني ولا يهدم... يجمع ولا يفرق.


 منتدى الإعلاميين الفلسطينيين 

الأحد : 25/9/2016م

replica watches replica watches replica watches