07:14 ص - الأحد 20 أغسطس 2017 م

منتدى الإعلاميين يناقش مع الشركات الإعلامية مشاكلها وسبل زيادة الكفاءة

2017-03-04

منتدى الإعلاميين يناقش مع الشركات الإعلامية مشاكلها وسبل زيادة الكفاءة الإنتاجية

غزة / وحدة الإعلام

عقد مجلس إدارة منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في مقره بمدينة غزة اجتماعا مع رؤساء وممثلي شركات الإنتاج والخدمات الإعلامية في قطاع غزة للبحث حول المشاكل والمعيقات التي تواجه عمل الشركات الإعلامية .

ورحب رئيس منتدى الإعلاميين الصحفي عماد الافرنجي بالحضور الكريم، وثمن دور شركات الإنتاج الإعلامي في خدمة القضية الفلسطينية ودورها في تنمية الإنتاج الإعلامي وتطويره في ظل ما تعانيه من حصار وتكاليف إنتاجية عالية وصعوبة التسويق مؤكدا على الحاجة الملحة لمساندتها والوقوف إلى جانبها لإكمال رسالتها في تقديم الأفضل.

وأضاف الافرنجي أنه يقع على عاتق الجهات الرسمية العمل ضمن الأسس القانونية التي يرتكز عليها عمل شركات الإنتاج والخدمات الاعلامية لموصلة السير بثبات على طريق الإبداع دون معيقات، وبما يضمن مواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها الإنتاج الإعلامي في ظل ثورة المعلومات مؤكداً أن هذا لا يأتي إلا بتضافر جهود المؤسسات الإعلامية وشركات الإنتاج ومحطات التلفزة لتنمية الإنتاج الإعلامي على قاعدة الالتزام بمتطلبات القضية الفلسطينية رغم ما تكابده هذه الشركات من حصار وصعوبة إدخال أجهزة البث الفضائي عدا عن ارتفاع أسعارها.

 وفي إطار المداخلات من أصحاب الشركات حول ما تواجههم من مشاكل سواء أكانت المتعلقة بالمرجعيات وتصاريح العمل ومصادرة معدات الشركات أو التي تتعلق بالمعاملات المالية والضرائب المفروضة على هذه الشركات مع وزارتي الاتصالات والمالية.

وحصر المجتمعون أهم المشاكل وتمثلت في ارتفاع تكلفة ترخيص أجهزة البث الفضائي والتي تبلغ 6 آلاف دينار أردني سنويا رغم ان الجهات الرسمية لا تقدم أي تسهيلات تمكن من استيراد الأجهزة أو صيانتها ، اضافة الى اغفال دخول عامل مهم وهو استخدام شبكة الانترنت بديلا عن أجهزة البث ما ألحق بها أضرار فادحة تتطلب تعديل قانون الرسوم .

وأشار ممثلو الشركات الى دفعهم ضرائب جديدة دون الاستناد إلى مسوغات قانونية مثل الدمغة الصفرية، ورسوم خصم المنبع والتي تفرضها وزارة المالية.

ونبه المجتمعون الى عدم مراعاة ارتفاع أسعار أجهزة البث الفضائي ، وتغير أنظمة البث ما يعني تغيير الأجهزة وما تتعرض له شركات الإنتاج من قصف اسرائيلي وحالات الطوارئ في الحروب وظروف الحصار التي تعاني منها هذه الشركات.

وتساءل المشاركون عن مدى قانونية الاجراءات التي يقوم بها موظفو وزارة المالية مثل طلب تفتيش مقرات الشركات ، أو مصادرة بعض الأجهزة ، وربط ترخيص سيارات البث الفضائي بالضرائب.

وأكد ممثلو الشركات على أنهم لم يتلقوا أي تعويضات عن الأضرار التي لحق بمؤسساتهم جراء القصف الاسرائيلي التي استهدفها ، بينما يتم التشديد عليهم في دفع الرسوم والضرائب.

وطالبوا بضرورة وجود تسهيلات للاعلاميين على معبر رفح وبيت حانون للسفر واستقدام المعدات الاعلامية ، والتنسيق فقط مع وزارة الاعلام في التعامل مع الصحفيين .

وفي ختام اللقاء أكد عماد الافرنجي أن منتدى الإعلاميين يسعى جاهداً نحو حل المشكلات التي تواجه شركات الإعلام من خلال التواصل مع الجهات المختصة بما يخدم المصلحة العامة ويطور من الأداء الإعلامي في خدمة قضية شعبنا الفلسطيني العادلة.

وشكر الحضور على مشاركتهم في الاجتماع مؤكداً على استمرار عقد هذه اللقاءات بما يساهم في زيادة الكفاءة الإنتاجية للإعلاميين ويطور من العمل الصحفي.

replica watches replica watches replica watches