07:14 ص - الأحد 20 أغسطس 2017 م

"الكاريكاتير" يضع رساما فلسطينيا في دائرة الاستهداف الإسرائيلي

2017-03-27

"الكاريكاتير" يضع رساما فلسطينيا في دائرة الاستهداف الإسرائيلي

رام الله (فلسطين) - خدمة قدس برس

قال رسام الكاريكاتير الفلسطيني، أسامة نزال، إن اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية لمنزل عائلته في ساعة مبكرة من فجر يوم الاثنين، وتحطيم مرسمه الخاص، يندرج في إطار الملاحقة الإسرائيلية للرأي والكلمة.

ويروي نزال في حديثه لـ "قدس برس"، قصة استهدافه من قبل الاحتلال بعد تحريض المستوطنين عليه، وتوجيه التهديد والوعيد له بسبب رسوماته التي تتغنّى بالشهداء والمقاومة، كما يقول.

وتعرّض منزل الرسام الفلسطيني في بلدة كفر نعمة غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)، فجر يوم الاثنين، للاقتحام والتخريب من قبل قوة عسكرية إسرائيلية قامت أيضا بتحطيم مرسمه الخاص وإتلاف عدد من رسوماته، ومصادرة جزء آخر.

وذكر نزال "جنود الاحتلال دمروا المكان، مزّقوا وصادروا الرسوم والصور التي أعلقها على جدران مرسمي؛ منها ما كان لقادة وشهداء فلسطينيين ومنها ما يتحدث عن انتهاكات الاحتلال وجرائمه".

ولفت نزال، وهو أسير محرر أمضى عامين في المعتقلات الإسرائيلية، إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها عرضة للاستهداف بسبب رسومه التي يصفها رئيس حكومة الاحتلال بنيمين نتنياهو بأنها "معادية للسامية ومحرّضة على العنف والإرهاب"، وفقا لما ورد في إحدى منشوراته (نتنياهو) على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" والذي أرفقه برسم لنزال.

وشدد على أن الرسومات الكاريكاتيرية "أصبحت لغة عالمية وفرصة لإيصال القضية الفلسطينية الى كافة المحافل الدولية؛ وبينها المجتمع الإسرائيلي، حول العنف والجرائم التي يرتكبها الاحتلال يوميًا في الأراضي الفلسطيني".

replica watches replica watches replica watches