01:41 ص - الإثنين 24 يوليو 2017 م
›› آخر الأخبار:

استمرار اعتقال أمن الضفة للصحفيين لا يخدم سوى الاحتلال وسياسته

2017-03-28

كفى ...كفى .. استمرار اعتقال أمن الضفة للصحفيين لا يخدم سوى الاحتلال وسياسته!!

في وقت ما يزال ينتظر فيه المجموع الصحفي الفلسطيني، قرارات حاسمة وإجراءات رادعة مفترضة للمعتدين على مسيرة "مجمع المحاكم في رام الله" واستهداف الصحفيين وضربهم إلى جانب أهالي الشهداء والمشاركين خلال وقفتهم الاحتجاجية رفضا لمحاكمة الشهيد باسل الأعرج ورفاقه الأسرى في سجون الاحتلال ، تواصل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية حملاتها واعتقالاتها ضد الصحفيين والنشطاء.

فقد اعتقل جهاز الأمن الوقائي في مدينة رام الله بالضفة الغربية الناشط والصحفي براء القاضي، فيما وجه الجهاز ذاته في الخليل استدعاء للصحفي محمد سعيد أبو جحيشة للمقابلة.

وكان جهاز المخابرات في طولكرم استدعى الصحفي سامح مناصرة للمقابلة صباح الاحد 19-3-2017م في مقره بالمدينة بعد مشاركته في جنازة الشهيد باسل الأعرج ، حيث احتجز لعدة ساعات و افرج عنه في ساعات المساء بعد احتجاز هاتفه النقالة وبطاقته الشخصية حتى يعود لمقابلة جديدة في اليوم التالي ، واستدعى جهاز المخابرات التابع للسلطة في بيت لحم الصحفي قتيبة قاسم للمقابلة الأمنية يوم الثلاثاء 21-3-2017م  ، واعتقل جهاز الأمن الوقائي في الخليل الصحفي لؤي شلالدة 11-3-2017م ، وخضع للتحقيق و المساءلة عدة أيام حتى تم الإفراج عنه بتاريخ 15-3-2017م .

وإزاء مواصلة التعامل المهين والمرفوض مع الصحفيين فإن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين يؤكد على ما يلي:

الاعتداء على الصحفيين يشكل منعطفا خطيرا في مدى التزام السلطة بالحقوق والحريات وفق ما نصت عليه القوانين الدولية والأعراف وكذلك وفق ما نص عليه الدستور الفلسطيني ، وندعو أجهزة السلطة كافة بالتراجع عن حملات القمع والتنكيل بالصحفيين في الضفة الغربية ويؤكد على ضرورة احترام المواثيق والأعراف التي تنص على حقوق الصحافة والصحفيين.

 نؤكد ضرورة تحرك فوري وفعلي من لجنة الحريات والفصائل والشخصيات الاعتبارية في الضفة الغربية للجم الممارسات الأمنية مع الصحفيين، واستمرار احتجازهم واعتقالهم وإهانتهم لأسباب ومبررات مختلفة غير منطقية.

إن استمرار ومبررات اعتقال الصحفيين والنشطاء لا تخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي وسياسته، ويجب وقف هذه الإجراءات بشكل فوري.

نؤكد ضرورة تحرك الكتل والهيئات الصحفية لمساندة الصحفيين المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية والتحرك الفعلي لإطلاق سراحهم وضمان عدم إعادة اعتقالهم.

 نؤكد أن هذه الإجراءات مع اختلاف الأجهزة الأمنية التي تمارسها واختلاف الوسائل، فهي محاولات كانت وستبقى فاشلة في منع الصحفيين من أداء رسالتهم، وسيبقون أصحاب القلم والفكر والصورة والكلمة القوية والحرة والصامدة في وجه الاحتلال وسياساته، ولن يكون التنسيق الأمني عائقاً أمام استمرار تغطيتهم وعملهم بكل مهنية وانتماء للوطن والقضية الفلسطينية.

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

الثلاثاء :  28/3/2017م

replica watches replica watches replica watches