08:45 م - الجمعة 24 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

ندوة سياسية تحذرمن سايكس بيكو وأوسلو جديدين بأيد عربية وشيطنة المقاومة

2017-06-11

نظمها منتدى الإعلاميين واختتمت بافطار جماعي

ندوة سياسية تحذر من سايكس بيكو وأوسلو جديدين بأيد عربية وشيطنة المقاومة

غزة / وحدة الاعلام

نظم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ندوة سياسية بعنوان " تداعيات زيارة ترامب للمنطقة ووصمه المقاومة بالارهاب " وذلك في قاعة لاروزا على شاطىء بحر غزة ، بحضر عشرات الكتاب و المحللين و الصحفيين اختتمت بافطار جماعي  .

وقد تناولت الندوة التي أدارها الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون "تداعيات زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنطقة الشرق الأوسط " من ثلاثة محاور، الأول: أثر الزيارة على المشهد العربي والدولي وتحدث فيه أستاذ العلوم السياسية د.محمود العجرمي، أما المحور الثاني فتناول  أثر الزيارة إقليميا وتحدث عن اليمن نموذجا الكاتب والمحلل السياسي د. ذو الفقار سويرجو، أما الكاتب والمحلل السياسي د. ناجي الظاظا فقد تحدث في المحور الثالث حول أثر زيارة ترامب على القضية الفلسطينية عامة والمقاومة خاصة.

وأكد د. العجرمي على التحولات ذات الطبيعة الاستراتيجية والصادمة لزيارة ترامب دوليا، مشيرا إلى أنها تهدف بشكل رئيسي إلى إعادة بناء تحالفات الولايات المتحدة في المنطقة، مبيناً أنّ الإجراءات الأمريكية ضد فقطر حدث مفاجئ وتغيير جوهري للسياسة الأمريكية بحيث تحل الفوضى والخراب في بلاد الخليج ، إضافة إلى التداعيات الاقتصادية للزيارة التي حصد من خلالها ترامب على ما يقارب نصف تريليون دولار لدعم الاقتصاد الأمريكي وهو مقدار الاحتياط النقدي للمملكة.

وأشار الى ان القضية الفلسطينية لم تعد العنوان الواضح لدى العرب، وان ما يجري في المنطقة يتجه نحو تصفية القضية الفلسطينية من اجل التمهيد للسلام الإقليمي.

وقال إنّ "زيارة ترامب ستترك تحولات حقيقية على المسرح السياسية من طبيعية استراتيجية صادمة"، واضاف أنّ أمريكا أطلقت 85 فيتو على مدار التاريخ كان من بينها 73 ضد القضايا العربية بينها 45 ضد القضية الفلسطينية.

وأوضح العجرمي أنّ ما يجري اليوم قد يقود إلى "سايكس بيكو" جديد، لافتاً إلى أنّ ترمب هدد الأمم المتحدة بأنها تظلم دولة الاحتلال ، ومضى يقول: "ما يجري اليوم إعادة بناء لتحالفات جديدة على أسس تفرض نفسها بتحولات عميقة قد تقود إلى كوارث كبيرة من بينها حدوث أوسلو جديدة".

وأوضح د. سويرجو أن زيارة ترامب ألقت بظلالها على المنطقة حيث تحول مبدأ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط من"النفط مقابل المال" الى "النفط مقابل الحماية " وذلك ما ظهر جليا من خلال الاتفاقيات والأموال التي نجح ترامب في جمعها خلال زيارته.

وأكّد سويرجو، على أنّ سياسة توامب هي خلق وكلاء للقيام بحربٍ بالوكالة تقوم بها السعودية من أجل إخضاع اليمن للسيطرة الأمريكية ، مشيرا الى الى أنّ هناك تغيير جذري في الخارطة الجيوسياسية، مما يعني أنّ هناك مخرجات وتحولات أثمرت بها زيارة ترمب للمنطقة.

ونوه إلى أن اليمن كنموذج يمثل أهمية اقتصادية كبرى للمنطقة بأسرها، خاصة مع استمرار المحاولات الأمريكية للسيطرة عليها وعلى مضيق باب المندب الذي يتصارع عليه الحوثيون وقوات التحالف.

وتحدث د. ناجي الظاظا عن تداعيات الزيارة التي كان أبرزها خلو جعبة ترامب من أية حلول للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مشيرا إلى استعانة الإعلام الإسرائيلي بوسائل إعلام عربية من صحف وفضائيات كوكيل عنه في توجيه أصابع الاتهام للمقاومة الفلسطينية عامة وحركة حماس خاصة، منددا بما وصفه غياب الموقف الفلسطيني الرسمي من ذلك، وبتردي الحالة العربية دولة ومؤسسات بتساوقها مع مغامرات ترامب على حد تعبيره.

وقال  الظاظًا أنّ الموقف الفلسطيني هو "موقف اللا موقف"  وترامب التقى بنتنياهو والتقى بعباس ولم يقدم أي حل ولا يوجد لديه أصلاً رؤية لا حل الدولة ولا حل الدولتين".

وأوضح أنّ زيارة ترمب للمنطقة جاءت في إطار معاداة واضحة للمقاومة ووصفها بالإرهاب، لافتاً إلى أنّ الحديث يتجه نحو تصفية المقاومة من أجل التمهيد لما يسمى بـ"السلام الإقليمي".

وأكّد المحلل السياسي، أنّ القضية الفلسطينية ليس لها أي نصيب من "صفقة القرن"، مبيناً أنّ تداعياتها موكولة لأطراف تريد أن تضع لها قدماً في هذا العالم بعد أن زالت كل الأقدام.

وقال: "لا يمكن أبداً الاطمئنان إلى أي مبادرات بدت متساوقة مع مغامرات ترمب"، منبهاً أنّ وسم المقاومة بالإرهاب مؤشر خطير على تراجع الحالة العربية والإسلامية.

وكان الصحفي اليمني طالب الحسيني قدم مشاركة مرئية أكد فيها على مركزية القضية الفلسطينية لدى الشعوب العربية، وقال "  أنّ الشعوب العربية لازالت تقف مع القضية الفلسطينية حتى في ظل التغيرات الجديدة التي تشهدها المنطقة العربية والتي ما باتت تخجل من التطبيع مع الاحتلال ، واضاف " : "للأسف بات التطبيع مع الاحتلال لا يعد خيانة للقضية الفلسطينية والعربية"، مبيناً أنّ بلاده تتعرض لدمار وعدوان وحصار مثل الذي تعرضت وتتعرض له غزة ، مرسلا أسمى تحياته للإعلاميين الفلسطينيين وتبريكاته لهم بشهر رمضان المبارك.

وقد تلا كلمات المتحدثين حلقة نقاش مفتوحة مع الإعلاميين، وفقرة ابتهالات دينية حتى أذان المغرب وتناول طعام الإفطار .

replica watches replica watches replica watches