07:31 ص - الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

منتدى الإعلاميين يدين استمرارحجب المواقع الاخبارية وتجميد رواتب صحفيين

2017-06-28

منتدى الإعلاميين يدين استمرار حجب المواقع الاخبارية وتجميد رواتب صحفيين وحجز صحفي

 

يدين منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، استمرار السلطة الفلسطينية بحجب المواقع الإخبارية، بقرار غير معلن من النائب العام في الضفة، بالتوازي مع حجب رواتب عشرات الصحفيين وتجميد أرصدتهم؛ اضافة الى احتجاز صحفي في غزة لعدة ساعات ، ويرى في ذلك حربًا سافرة على الحقيقة ومحاولة فجة لتكميم الأفواه.

فبعد قرار الحجب الأول الذي بدأ تنفيذه مساء الاثنين 12-6-2017، وطال نحو 13 موقعًا إخباريًّا، استمرت سياسة الحجب لتطال المزيد من المواقع الإخبارية التي تنوعت في توجهاتها السياسية وتوحدت في تبنيها سياسة مخالفة للتوجهات السياسية للسلطة بالضفة، ما يدلل أن عملية الحجب تمت على خلفية سياسية بحتة، وضمن محاولة تكميم الأفواه وتغييب الرأي الآخر بالمطلق.

ووفق متابعة منتدى الإعلاميين، فإن آخر المواقع التي طالها الحجب، شمل وكالة صفا الاخبارية ، ووكالة الرأي الحكومية بغزة ، وغيرها ما يدلل استمرار السلطة في سياستها القمعية غير آبهة بالإجماع الشعبي والحقوقي على إدانة سلوكها وتعديها على القانون .

ويندد المنتدى برضوخ الشركات الفلسطينية المزودة لخدمة الإنترنت، لقرار الحجب، ويدعو إلى إعداد قائمة سوداء بهذا الشركات التي رضخت لقرار سري غير معلن ومخالف للقانون، من أجل مقاطعتها وتعرية دورها في حجب الحقيقة، وانتهاك حق الجمهور في الوصول للمعلومات والحق في حرية التعبير عن الرأي.

ويتابع منتدى الإعلاميين بقلق واستهجان الأنباء التي تحدثت عن تجميد السلطة رواتب عشرات الصحفيين المخالفين لسياستها؛ ويرى فيه خطوة أخرى في سياسة محاولة تكميم الأفواه والضغط غير الأخلاقي عليهم ليكونوا ضمن جوقة التسحيج الإعلامي لهذه السلطة التي تجاوزت بانتهاكاتها وعقابها الجماعي لأهل غزة كل الخطوط الحمراء.

ويرى المنتدى أن حالة الصمت والحياد، والمواقف الخجولة أو حتى المبررة التي تتخذها العديد من الفصائل والشخصيات ومؤسسات المجتمع المدني؛ إزاء جملة الجرائم التي تمارسها السلطة ولم تقف عند حد الصحفيين بل طالت كل مكونات المجتمع، تشجعها على المضي في هذه السياسة؛ ما يتطلب مراجعة عاجلة ووحدة موقف من هذا الانحدار الوطني والأخلاقي.

ويذكّر منتدى الإعلاميين أن الحق في حرية التعبير مكفول في المواثيق الدولية والتشريعات المحلية، وأن حجب المواقع الإخبارية يمثل انتهاكا لأحكام القانون الأساسي وقانون المطبوعات والنشر لعام 1995 وقرار بقانون بشأن الهيئة الفلسطينية لتنظيم قطاع الاتصالات لعام 2009.

فقد نصت المادة (27) من القانون الأساسي على حظر الرقابة على وسائل الإعلام وعدم جواز إنذارها أو وقفها أو مصادرتها أو إلغاؤها أو فرض قيود عليها إلا وفقاً للقانون وبموجب حكم قضائي، في حين أكدت المادة (19) على كفالة حرية الرأي والتعبير بمختلف أشكالها وصورها، وشددت المادة (32) من القانون الأساسي على أن كل اعتداء على الحقوق والحريات العامة - ومن بينها حرية الرأي والتعبير- جريمة لا تسقط الدعوى الجنائية ولا المدنية الناشئة عنها بالتقادم وتستوجب التعويض لمن وقع عليه الضرر.


كما تابع منتدى الإعلاميين بقلق استدعاء واحتجاز الصحفي حسن جبر، مراسل صحيفة الأيام من الأجهزة الأمنية في غزة، عدة ساعات بعد استدعائه بتاريخ 18-6-2017، بما في ذلك احتجاز هاتفي الخلوي والتحقيق معه حول عمله الصحفي ، ويؤكد رفضه للتحقيق مع الصحفيين على خلفية العمل الصحفي المهني، أو بالاستناد إلى شبهات غيرمحددة، ودون الارتكاز إلى الأسس القانونية المحكمة .

ويطالب المنتدى بوقف الانتهاكات كافة ضد الصحفيين وإسناد دورهم في العمل الصحفي المهني والتنويري، ويدعو السلطة بالضفة إلى التراجع عن قرارها حجب المواقع الإلكتروني تماشياً مع التزامات فلسطين بموجب الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان التي انضمت إليها والتشريعات الفلسطينية ذات الصلة، ووقف سياسة الحرب التي تشنها على الرأي الآخر.

 

حجب المواقع جريمة .. لا لإخراس صوت الإعلام

 

 

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

الأربعاء :  28/6/2017م

 

replica watches replica watches replica watches