05:02 م - الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

"مدى" يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في السجون الفلسطينية

2017-08-09

"مدى" يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في السجون الفلسطينية

 

رام الله- (9-8-2017)- يستنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" حملة الاعتقالات التي نفذتها الاجهزة الامنية في الضفة الغربية الليلة الماضية بحق خمسة من الصحافيين، ويعرب عن رفضه لما يجري تقديمه من تبريرات للتغطية على ما يستهدف الصحافيين والحريات الاعلامية من اعتداءات.

 

وطالت هذه الاعتقالات الصحافيين: احمد محمد حلايقة، طارق ابو زيد، قتيبة صالح قاسم، ممدوح محمود حمامرة، وعامر عبد الحكيم ابو عرفة.

 

وقال مؤيد حمامرة وهو شقيق الصحافي ممدروح حمامرة في افادة لمركز مدى بهذا الخصوص "عند الساعة السابعة من مساء امس الثلاثاء (8/8/2017) وأثناء تواجد شقيقي ممدوح في دكان قرب منزله في بلدة حوسان ، وصلت سيارة خاصة من نوع سكودا وبداخلها عناصر بالزي المدني عرفوا عن انفسهم بانهم من المخابرات الفلسطينية، وطلبوا من ممدوح أن يرافقهم فورا دون أن يبرزوا أي ورقة رسمية أو إذن اعتقال وتم اقتياده الى مقر جهاز المخابرات في بيت لحم".

 

وقالت صفاء الحروب زوجة الصحافي عامر ابو عرفة " اقتحمت قوة مكونة من عشرة عناصر من جهاز المخابرات الفلسطينية العامة  يرتدون الزي العسكري منزلنا في مدينة الخليل حوالي الساعة العاشرة من مساء امس الثلاثاء، وطلبوا أجهزة الكمبيوتر المحمول والهاتف النقال الخاصين بعامر وصادروها واعتقلوا عامر".

 

وكان مصدر امني فلسطيني رفيع قال في تصريح له نقلته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية "وفا" عقب هذه الاعتقالات "ان الصحافيين الاربعة الموقوفين لدى الاجهزة الامنية : ممدوح حمامرة، طارق ابوزيد، عامر ابو عرفة، وقتيبة قاسم متهمون بتسريب معلومات حساسة الى جهات امنية معادية وان الموضوع قيد التحقيق".

 

ان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" واذ يستنكر بشدة هذه الاعتقالات ويرى انها تندرج في اطار تصعيد ملحوظ للانتهاكات ضد الحريات الاعلامية، وتجاوز صارخ لما نص عليه قانون الاساس الفلسطيني الذي يحمي حرية التعبير والصحافة، فانه يطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة والقطاع بوقف سياسة اعتقال الصحفيين وعدم زجهم في الخلافات الداخلية، وبإخلاء سبيلهم وكذلك اطلاق سراح الصحفي فؤاد جرادة المعتقل في غزة منذ نحو شهرين (اعتقل بتاريخ 8/6/2017)، والتراجع عما جاء في التصريح سالف الذكر الذي ادلى به مصدر امني نظرا لما ينطوي عليه من اتهامات خطيرة ومسيئة لهؤلاء الزملاء ولعموم الصحافيين.

replica watches replica watches replica watches