10:51 ص - الثلاثاء 24 اكتوبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

"مدى" يطلق حملتين للحد من الرقابة الذاتية بين الصحافيين

2017-09-20

"مدى" يطلق حملتين  للحد من الرقابة الذاتية بين الصحافيين

 

رام الله-19/9/2017  أطلق المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" حملتين اعلاميتين للحد من الرقابة الذاتية التي يمارسها الصحفيون على أنفسهم.

 

وقال موسى الريماوي مدير عام المركز ان الحملتين اللتين أُطلقتا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتلفزيون معا تهدفان الى التوعية بمخاطر الرقابة الذاتية على حرية التعبير واثر ذلك على تطور الاعلام والمجتمع الفلسطيني، بالإضافة الى حث الصحافيين والإعلاميين والنشطاء للتخلص من الرقابة الذاتية أو الحد من ممارستها نظرا لآثارها السلبية على العمل الصحفي والإعلامي والحد من ابداعهم وقدرتهم على نقل المعلومة.

 

وأشار الريماوي الى ارتفاع معدلات ممارسة الرقابة الذاتية بين الصحفيين والتي تصل الى 80% حسب دراسة كان اجراها مركز مدى، وانه من المتوقع ان تزداد بعد اقرار قانون الجرائم الالكترونية الذي وجهت لعدد من الصحفيين والنشطاء تهما استنادا للمادة 20 منه، مؤكدا على ضرورة تجميد  هذا القانون واعادة النظر في مواده التي تتعارض مع قانون الاساس الفلسطيني، والاتفاقيات الدولية التي انضمت اليها فلسطين، وجميع النصوص التي تمس بحرية التعبير والخصوصية.

 

واوضح ان الانتهاكات التي تمارس ضد الصحفيين تعتبر أحد ابرز العوامل التي تزيد من الرقابة الذاتية، حيث شهدنا خلال تموز الماضي على سبيل المثال حملة قمع واسعة ضد الصحفيين من قبل اجهزة امن الاحتلال اثناء هبة الاقصى، كما وشهدنا حجب 29 موقعا اخباريا في شهر حزيران في الضفة الغربية من قبل جهات فلسطينية فضلا عن عمليات التوقيف والاعتقال التي استهدفت عددا من الصحافيين خلال الشهرين الماضيين في الضفة والقطاع.

 

يذكر ان مركز مدى ينفذ هاتين الحملتين في اطار مشروع ممول من مؤسسات المجتمع المفتوح، ومشروع "مكافحة الرقابة الذاتية وتعزيز الحقوق الرقمية" الممول من الوقفية الأوروبية من أجل الديمقراطية، الذي تم خلاله ايضا عقد ثلاث ورش تدريبية في نابلس ورام الله وبيت لحم حول الرقابة الذاتية، شارك فيها عشرات الصحفيين الذين أكدوا على شيوع ممارسة الرقابة الذاتية وممارستها من قبلهم نتيجة سياسات المؤسسات التي يعملون وكنتيجة للرقابة المجتمعية ولدور السلطات الرسمية، ما يؤثر بشكل سلبي على عملهم الصحفي من حيث تجنبهم الحديث في مواضيع معينة قد تكون حساسة أو ابداء رأيهم في قضايا اجتماعية او سياسية.

replica watches replica watches replica watches