11:04 م - الإثنين 20 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال الحق في حرية الرأي والتعبير

2017-11-01

اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال الحق في حرية الرأي والتعبير لأصدقاء مشروع دعم الحريات الإعلامية

 

بمشاركة 24 مشاركاً، منهم 18 مشاركةً، من النشطاء والمحامين والإعلاميين المدافعين عن حرية الرأي والتعبير، من أصدقاء مشروع دعم الحريات الإعلامية الذي ينفذه المركز بدعم من الحكومة الكندية، اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يوم الخميس الموافق 26/10/2017، أعمال دورة تدريبية في مجال الحق في حرية الرأي والتعبير.  عُقدت الدورة في قاعة اللايت هاوس في مدينة غزة، في الفترة ما بين 25– 26/10/2017، لمدة يومين متواصلين بواقع 10 ساعات تدريبية.  

 

واشتمل البرنامج التدريبي للدورة على العناوين التالية: مدخل إلى حقوق الإنسان، حرية الرأي والتعبير في المواثق الدولية، الضوابط والقيود التي تحكم حرية الرأي والتعبير، حرية الرأي والتعبير في القوانين الفلسطينية، وقانون الجرائم الإلكترونية.

 

وأشرف على إدارة الجلسات التدريبية، طاقم من مدربي المركز، مكون من: محمد عطا الله، مدرب في المركز، بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز، ومحمد أبو هاشم، الباحث في وحدة تطوير الديمقراطية في المركز.

وفي نهاية الدورة نظم المركز حفلاً ختامياً لأعمالها، أكد فيه بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب "أن هذه الدورة هي جزء من الجهود التي يبذلها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان لنشر ثقافة احترام الرأي وحماية الحق في التعبير عنه، ضمن مشروع حماية حرية الرأي والتعبير والممول من الحكومة الكندية."  وأكد الأقرع على "تعزيز العلاقة بين المركز والمشاركين والمشاركات في التدريب وفتح أبواب المركز أمامهم للاستفادة من خبراته في مجال الدفاع عن حرية الرأي والتعبير، خصوصاً وأن المركز يوثق الانتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون وكتاب الرأي والنشطاء على هذه الخلفية، ويصدر تقرير دوري حول حالة حرية الرأي والتعبير، " وأضاف الأقرع، أنه يأمل في "إيجاد جيل من المحامين والإعلاميين المتخصصين في الدفاع عن حرية الرأي والتعبير."

 

وأكد المشاركون في التدريب على أهمية دور المركز في مجال الدفاع عن حرية الرأي والتعبير، ونشر ثقافة احترام الرأي والتعبير عنه.  وشددت هبة أبو حليمة، المشاركة في الدورة على " أهمية الاستمرار في تنفيذ نشاطات تتعلق بحرية الرأي والتعبير، لا سيما مع اصدار قانون الجرائم الإلكترونية." وأكد إسحاق حلس، الناشط الشبابي والمشارك في الدورة على: " تميز الدورة بموضوعاتها الغنية ومساهمتها في رفع وعي المشاركين بالحق في حرية الرأي والتعبير، وبكفاءة المدربين والطرق التدريبية المتنوعة والتفاعلية التي استخدمت في إدارة الجلسات التدريبية.

 

وفي نهاية الحفل، تم توزيع شهادات المشاركة في الدورة على المشاركين والمشاركات.

 

replica watches replica watches replica watches