11:04 م - الإثنين 20 نوفمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

منتدى الإعلاميين يدعو الى ملاحقة الاحتلال ومحاسبته على جرائمه

2017-11-04

في اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب

منتدى الإعلاميين يدعو الى ملاحقة الاحتلال ومحاسبته على جرائمه

 

في الثاني من نوفمبر من كل عام، يحيي المجتمع الدولي اليوم العالمي لإنهاء ظاهرة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي كانت أعلنت عنه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في سنة 2013 بعد فشل المجتمع الدولي في حمايتهم، وخاصة بعد أن رصدت اليونسكو في تقريرها الذي أصدرته في هذه المناسبة أن 7% فقط من حالات العنف التي طالت الصحفيين عبر العالم تم فتح تحقيق فيها وعرضت نتائجه فيما لم يفتح تحقيق بخصوص 93% من هذه الانتهاكات.

تمر هذه الذكرى على الصحفيين الفلسطينيين في الوقت الذي تستمر فيه انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحرية الصحافة والإعلام، وهي خير دليل على فشل المجتمع الدولي في حماية الصحفيين من صلف الاحتلال وهمجيته، بعد أن ارتكب جرائم حرب بحق الصحفيين الفلسطينيين في ظل العدوان على قطاع غزة لثلاث مرات والتي كان آخرها عدوان 2014م حيث قتل الاحتلال 17 صحفياً، وهدم أكثر من 5 مقرات لقنوات فضائية ومكاتب إعلامية، وحصاره لقطاع غزة ومنعه دخول معدات الصحافة وأدوات الوقائية للصحفيين عدا عن منعهم من السفر.

أما في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، فلا يزال 33 من الزملاء الصحفيين يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، معظمهم بدون تهمة منذ عدة أشهر، كان آخرهم الصحفيين أمير أبو عرام وعلاء الطيطي الذين تأجلت محاكمتهم أكثر من 9 مرات والصحفي المقدسي أمين صيام الذي اعتقل مؤخراً، بالإضافة للناشطة الإعلامية بشرى الطويل، وآخرون مضى على اعتقالهم سنوات، عدا عن الاعتداءات اليومية على الصحفيين في ميادين العمل من خلال ضربهم واحتجازهم لساعات، والتعرض لهم بالرصاص والقنابل الغازية والرش بالمياه العادمة في انتهاك فاضح للحريات الإعلامية.

يضاف إلى ذلك تغول الاحتلال واقتحام المكاتب الإعلامية وشركات الإنتاج الإعلامي في الضفة الغربية (رام سات- ترانس ميديا – بال ميديا) والتي تقدم خدماتها الإنتاجية للقنوات الفضائية الفلسطينية والعربية والدولية والعبث في محتوياتها ومصادرة الأجهزة الصحفية والتحريض عليها، كذلك اقتحام مكاتب القنوات الفضائية في الضفة (قناة القدس - قناة الأقصى).

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين إذ يطالب بملاحقة الاحتلال ومحاسبته على جرائمه بحق الصحفيين؛ ليؤكد على ضرورة الوقف الفوري لهذه الإجراءات من خلال تدخل فاعل وملزم للمؤسسات الدولية الحقوقية والانسانية وذات العلاقة الإعلامية كافة وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين للقيام بواجبهم واتخاذ إجراءات عملية لوقف جرائم الاحتلال واجراءاته التعسفية وسياسة تكميم الأفواه ومنع نقل حقيقة ما يجري في الأراضي الفلسطينية.

كما نطالب بضرورة التدخل العاجل والسريع لإطلاق سراح الأسرى الصحفيين جميعًا وإعادة فتح شركات الإعلام ومكاتب القنوات الفضائية والإذاعات والمؤسسات الإعلامية المغلقة والكف عن ملاحقة الصحفيين

.

ويدعو منتدى الاعلاميين الى  حماية الحريات العامة والاعلامية والتي تشهد ازديادا في معدلات استهداف وسائل الإعلام والصحفيين وهو ينذر بعواقب وخيمة جراء استمرارها، ونناشد الحكومة الفلسطينية بأن تعمل وفقاً لالتزاماتها في احترام مبدأ حرية الصحافة بكل ما تعنيه هذه الحرية دون انتقاص.

كما ندعو إلى ضرورة العمل معاً على تقييم حال حرية الصحافة في كل أنحاء العالم؛ والدفاع عن الإعلام أمام الهجمات التي تشن على حريته، والإشادة بالصحفيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء أداء واجبهم.

ونؤكد على أن الممارسات والجرائم الإسرائيلية قتلاً ومطاردة واعتقالاً لن ترهب الصحفيين الفلسطينيين ولن تعوق إيمانهم بعدالة قضيتهم واستمرارهم في أداء رسالتهم المهنية مهما بلغت التضحيات.

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

السبت :4-11-2017م

replica watches replica watches replica watches