05:05 م - الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

صحفيو غزة يطالبون بالضغط على الاحتلال للإفراج عن زميلتهم الطويل

2017-11-15

خلال وقفة نظموها أمام الصليب الأحمر بغزة

صحفيو غزة يطالبون بالضغط على الاحتلال للإفراج عن زميلتهم الطويل

 

وحدة الإعلام - غزة

طالب صحفيون في قطاع غزة أمس، كافة المؤسسات الدولية والإنسانية والمعنية بحرية الرأي والتعبير، بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلية للإفراج عن الزميلة الصحفية بشرى الطويل.

ودعا الصحفيون، خلال وقفة نظمها منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، للتضامن مع الصحفية الطويل والأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، أمس، المؤسسات الدولية والحقوقية وعلى رأسها الصليب الأحمر لوقفة جادة إزاء الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفي الفلسطيني خلف القضبان الإسرائيلية.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منزل بشرى الطويل في حي أم الشرايط بمدينة البيرة بالضفة الغربية المحتلة، بداية نوفمبر/ تشرين ثان الجاري، وعاثت في المنزل خرابًا قبل اقتياد الطويل إلى مكان غير معروف، علمًا أنها أسيرة محررة، وسبق أن اعتقلت مرتين وأمضت عدة أشهر في سجون الاحتلال.

ورفع المشاركون في الوقفة، لافتات كتب عليها: "لا لاعتقال الصحفيين، والحرية للأسيرة بشرى الطويل، واعتقال الاحتلال للصحفيين جريمة، وأخرى تتساءل: "أين المنظمات الدولية من اعتقال الصحفيين".

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلية اعتقال نحو30 صحفيًا في ظروف مأساوية ومخالفة لكافة الأعراف والقوانين الدولية.

وقفة جادة

وأكدت نائب رئيس منتدى الإعلاميين هبة سكيك، أن سلطات الاحتلال ارتكبت نحو 497 انتهاكًا بحق الصحفيين في مختلف الأراضي الفلسطينية منذ بداية العام الجاري وحتى اللحظة.

وبينت سكيك خلال الوقفة، أن عدد الصحفيين المعتقلين إداريا في سجون الاحتلال بلغ ستة صحفيين، وثمانية تمت محاكمتهم، و(16) آخرون معتقلون دون أحكام، داعية المؤسسات الدولية والحقوقية وعلى رأسها الصليب الأحمر لوقفة جادة إزاء الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون في مختلف أماكن تواجدهم.

وأكدت أن الصحفيين في الضفة الغربية والأراضي المحتلة يتعرضون لانتهاكات إسرائيلية عدة كمصادرة معداتهم والاعتداء المباشر عليهم واعتقالهم ومنعهم من ممارسة عملهم، داعية الاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان والصحفيين للعمل على وقف التغول الإسرائيلي الممارس عليهم.

مخالفة دولية

بدوره، استهجن نائب رئيس مركز الميزان لحقوق الإنسان سمير زقوت، اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين الفلسطينيين، وعلى رأسهم الصحفية الطويل.

وأكد زقوت، في كلمة له، أن الاحتلال لا يملك ما يدين به الصحفية الطويل ما دفعه لاعتقالهم بشكل إداري في مخالفة لكافة الأعراف والقوانين الدولية، مشددًا على ضرورة مواجهة الاعتقال الإداري.

ودعا للعمل على فضح الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية، ودفع العالم للدفاع عن حرية الرأي والتعبير وعدم مواجهته، مطالبًا الصحفيين بالتوحد والنضال والانتصار لحقوقهم.

تهم ملفقة

من جهتها، أكدت الناشطة في القضايا النسوية زينب الغنيمي، في كلمة باسم المؤسسات النسوية، أن الاحتلال الإسرائيلي يصر على خرق كافة الأعراف والقوانين الدولية جراء ممارسة اعتقال الصحفية الطويل، التي أفرج عنها ضمن صفقة "وفاء الأحرار".

وقالت: "إن الاحتلال يزوّر التهم للأسيرة الطويل، ليتسنى له اعتقالها"، مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال لا تزال تعتقل قرابة 56 سيدة فلسطينية في أوضاع مأساوية وبتهم مختلفة وملفقة.

وبينت الغنيمي أن الاحتلال اعتقل منذ بداية العام الجاري حتى اللحظة 23 سيدة فلسطينية، مؤكدة أن النساء يتعرضن داخل السجون لانتهاكات يومية مستمرة ومخالفة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية، مطالبة السلطة والمجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية والدولية بالعمل على إطلاق سراح الصحفية الطويل وزملائها الصحفيين.

replica watches replica watches replica watches