11:14 ص - الأحد 19 أغسطس 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

منتدى الاعلاميين يدعو الاعلام العربي الى وقف التطبيع الاعلامي فورا

2017-12-14

منتدى الاعلاميين الفلسطينيين يدعو الاعلام العربي الى وقف التطبيع الاعلامي فورا وللأبد

 شكل إفراد قناة الجزيرة الفضائية مساحة واسعة لمستوطن إسرائيلي تحت مسمى "باحث ومؤرخ" لبث مزاعمه وافتراءاته وأكاذيبه بحق إسرائيل المزعوم في مدينة القدس، وذلك ضمن برنامج الاتجاه المعاكس الذي بثته القناة الثلاثاء 12-12-2017 ، ونشر موقع ايلاف السعودي مقابلة مطولة مع رئيس أركان جيش الاحتلال بتاريخ 16-11-2017 ، ثم نشر نفس الموقع مقالا بتاريخ 12-12-2017 للناطق باسم جيش الاحتلال ، تجاوزا خطيرا لكل الأعراف الاعلامية والقيمية ، وفي وقت عصيب لأمتنا وقضية القدس قبلة الأنبياء وبوابة السماء في ظل القرار الأمريكي الأحمق بنقل السفارة الامريكية الى القدس واعتبارها عاصمة الكيان الاسرائيلي.

هذه الاستضافة والنشر المرفوض لاقى رفضاً شعبياً وإعلامياً فلسطينياً غاضباً، وشكل ما هو أخطر وأسوأ من التطبيع ذاته، حيث أتيح لهؤلاء القتلة  بث سمومهم الى العالم بوسائل اعلام عربية !!.

إن استمرار وسائل اعلام عربية – على قلتها- وضع " اسرائيل" على خارطة العالم واعتبار فلسطين فقط "الضفة وغزة " ، والاستضافة المستمرة لقادة أمن سابقين بغطاء كاتب ومحلل سياسي ، ووصل الأمر الى استضافة الناطق باسم جيش الاحتلال ، إنما يمثل تطبيعا مجانيا مع الاحتلال واختراق للجبهة الاعلامية العربية وافساح المجال للاحتلال لبث روايته ونفث سمومه في فضاءات العالم العربي  .

وإزاء ذلك فإن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين يؤكد على ما يلي:

  • يجدد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين تأكيده بضرورة وقف كافة وسائل الإعلام العربي والاسلامي استضافة الإسرائيليين المحتلين أيا كان مسمياتهم، وعدم إتاحة المجال لهم لبثسمومهم، لأن المطلوب محاربة روايتهم وليس تعزيزها.  
  • نشدد على أن التطبيع بكافة أشكاله والإعلامي منه مرفوض ومدان ومستنكر، ولا يمكن تبريره .
  • ندعو قناة الجزيرة وموقع ايلاف للاعتذار للجماهير الفلسطينية والعربية والاسلامية عما عرضته من تطبيع سافر، وإهانة وشتائم طالت كل الشعوب العربية والإسلامية، واتخاذ قرار حاسم بوقف ذلك للأبد.
  • نؤكد أن قناة الجزيرة بما قدمته وما زالت من أجل القضية الفلسطينية، وأدائها المميز في ملف القدس وقرار ترامب الأخير، يجب أن بقى ناصعاً وأن لا تشوهه هذه الاستضافات التي تسيئ للجزيرة وجمهورها ،ولأمتنا وقضيتنا المركزية فلسطين .
  • ندعو وسائل الاعلام العربي الى تركيز جهدها حول قضية فلسطين والقدس واستضافة واسعة لقادة المقاومة الفلسطينية و العربية الذين يمثلون النبض الحقيقي للشارع الفلسطيني والعربي .

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

                                                                           الخميس :14/12/2017م

 

replica watches replica watches replica watches