11:14 ص - الأحد 19 أغسطس 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

إدارة فيسبوك في خدمة الاحتلال الإسرائيلي وتحظر حرية الرأي والتعبير

2018-01-04

إدارة فيسبوك في خدمة الاحتلال الإسرائيلي وتحظر حرية الرأي والتعبير

وندعو الى حملة فلسطينية عربية دولية لاجبارها على التراجع عن سياستها

 

ما كشفه موقع "ذا إنترسبت" الأميركي، من اعتراف إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بإذعانها لطلبات أمريكية وإسرائيلية بإغلاق العديد من الصفحات والحسابات تعود لنشطاء فلسطينيين، بزعم أنها تحوي على مواد "تحريضية"، يؤكد ما حذرت منه أوساط فلسطينية طيلة الفترات الماضية.

ولا تنكر إدارة “فيسبوك” إذعانها للعديد من الطلبات من الإدارة الأميركية ورغبة الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” لحذف العديد من الحسابات لأشخاص تعتبرهم الإدارة الأمريكية أعداء ، وجرى اجتماع في سبتمبر الماضي جمع بين ممثلين من “فيسبوك” وعدد من المسئولين الإسرائيليين، لتحديد الحسابات التي تريد حكومة الاحتلال من إدارة “فيسبوك” حذفها وتعود لنشطاء فلسطينيين يفضحون ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين حيث وافقت فيسبوك على الطلبات الإسرائيلية، فأقدمت على حذف العديد من الحسابات التي تعود لفلسطينيين يعبرون عن احتجاجاتهم على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بالإضافة لحذف العديد من المواد التي تنشر عبر صفحات فلسطينية مختلفة بزعم “التحريض”.

 

وأشار موقع "ذا إنترسبت" الأميركي إلى تصريحات لوزيرة القضاء بحكومة الاحتلال والتي كشفت فيها عن أن حكومتها قدمت 158 طلبا لإدارة فيسبوك على مدى الأشهر الأربعة الماضية طالبة منه إزالة المحتوى الذي اعتبر “تحريضا”، وأكدت إن فيسبوك نفذ 95% من الطلبات، في حين اعترف “فيسبوك” بغضه البصر عن منشورات تحريضية إسرائيلية ضد الفلسطينيين ،  “في المقابل يملك الإسرائيليون حرية فعلية في نشر ما يريدون ضد الفلسطينيين، وإن الدعوات الإسرائيلية لقتل الفلسطينيين أمر شائع في فيسبوك، وهي لا تزال مستمرة دون رادع”.

 

وأشار الموقع إلى إحدى الدراسات التي أظهرت أن 122 ألف مستخدم إسرائيلي استخدموا كلمات ذات إيحاءات بالعنف ضد الفلسطينيين مثل “القتل أو الحرق “، وأن الفلسطينيين هم المتلقون الوحيدون للتعليقات التي تدعو للكراهية من قبل حسابات إسرائيلية، في المقابل لا تبذل إدارة فيسبوك أية جهود لوقف هذه المواد التحريضية، أو فرض رقابة على أي من ذلك ،وأكد الموقع على أن رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو”، كثيرا ما يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر ما يحوي على تحريض واضح على العنف ضد الفلسطينيين، ولكن لا يمكن تصور أن تقدم إدارة فيسبوك على استخدام سلطتها الرقابية ضد نتنياهو أو غيره من الإسرائيليين الذين يحرضون على العنف وشن الهجمات ضد الفلسطينيين.

 

كما قامت إدارة فيسبوك بحذف مئات الحسابات  لنشطاء فلسطينيين من الضفة وغزة والخارج، وحتى للعرب و لنشطاء دوليين قاموا بالتضامن مع فلسطينيين، وأغلقت صفحات إخبارية فلسطينية أكثر من مرة، وحظر النشر فيها بشكل متكرر،و طال الحذف أيضاً قنوات اليوتيوب، حيث حذفت عشرات القنوات الفلسطينية الكبرى، ولم تفلح أي محاولة لإعادتها، فيما قام إنستغرام أيضاً التابع لفيسبوك بحذف بعض الحسابات.

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين وهو يبدي رفضه وإدانته لهذه الإجراءات والاعتداءات على حرية الرأي والتعبير خاصة للفلسطينيين ، ونقل روايتهم الصادقة والحقيقة، وفضح رواية الاحتلال الإسرائيلي ليؤكد على ما يلي:

  • يدعو منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للاعتذار عن هذه الإجراءات التي تخالف حرية الرأي والتعبير، وإعادة فتح هذه الصفحات بأسرع وقت، مع ضمان عدم تكرار هذه الإجراءات التي تقف إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي في وجه الفلسطيني المدافع عن حقه وروايته.
  • يُحذر منتدى الإعلاميين من أن تطال هذه الإجراءات والمخالفات، النشطاء والصفحات الفلسطينية في مواقع ومنصات اجتماعية أخرى.
  • هذه الاعتداءات بإغلاق حسابات فلسطينية سواء لمؤسسات أو شخصيات أو نشطاء فقط لدورهم في فضح ممارسات الاحتلال، لهو امتداد للسياسية الإسرائيلية في ملاحقة الصوت والصورة الفلسطينية، مذكراً بإغلاق شركات إنتاج في الضفة الغربية مؤخرا ، واستمرار استهداف الصحفيين.
  •  تأثير الإعلام الرقمي وانتشاره الواسع وقدرته الكبيرة على فضح الرواية الإسرائيلية، دفع الاحتلال عبر أذرعه المختلفة لمحاربة النشطاء الفلسطينيين، وهو ما يستدعي موقفاً فلسطينياً وعربياً ومن أحرار العالم، لوقف هذه السياسة، ومنطق القوة التي يستخدمها الاحتلال لمواجهة كل رواية تفضحه.
  • يؤكد منتدى الإعلاميين أن إغلاق الصفحات يُكمل سياسة الاحتلال في اعتقال النشطاء والشبان على خلفية منشوراتهم، وهو ما يظهر قوة الرواية الفلسطينية، ويستدعي العمل الجماعي والمتكامل لاستمرارها وتقويتها واستثمار كل المواقع والمنصات لفضح الاحتلال.
  • يدعو منتدى الإعلاميين إلى تنظيم حملة فلسطينية عربية دولية ضد إدارة فيسبوك لإجبارها على التراجع عن قرارها في دعم الاحتلال الإسرائيلي وخدمته والكيل بمكيالين بعيدا عن المساواة وحرية الرأي والتعبير.
  • ندعو الأطر الصحفية والمؤسسات الإعلامية إلى اجتماع الساعة الواحدة يوم الاثنين القادم في مقر المنتدى للنقاش حول خطورة إجراءات فيسبوك وسبل مواجهتها .

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

الخميس :4/1/2018م

replica watches replica watches replica watches