12:02 ص - الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

حملة إلكترونية ضد سياسة موقع "فيسبوك" بحق المحتوى الفلسطيني

2018-02-20

حملة إلكترونية ضد سياسة موقع "فيسبوك" بحق المحتوى الفلسطيني

 

رام الله (فلسطين) - خدمة قدس برس

يستعد عدد من النشطاء والصحفيين، لإطلاق حملة إلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، غدا الأربعاء، احتجاجا على سياسية إدارة "فيسبوك" باستهداف المحتوى الفلسطيني، عبر إغلاق العديد من الصفحات والحسابات بزعم مخالفة سياسية النشر المتبعة من قبل الموقع.

 

وقال القائمون على الحملة في بيان، مساء اليوم، إنه من المقرر أن يبدأ مستخدمو "فيسبوك" بنشر محتوى رافض لهذه السياسية تحت وسم (#FBfightsPalestine)، وذلك يوم غد الأربعاء، عند الساعة الثامنة مساءً بتوقيت الأراضي الفلسطينية المحتلة، كأولى الخطوات ضد إجراءات "فيسبوك" الأخيرة.

 

وأشار القائمون على الحملة إلى أنها تهدف لتوعية الناس بالطريقة التي يتعامل بها "فيسبوك" في ملاحقة المحتوى الفلسطيني مؤخرا، وحجم الانتهاكات التي قام بها ضد هذا المحتوى، مشيرين لخطوات أخرى لاحقا، في حال لم يقم موقع "فيسبوك" بتوضيح سياساته بشكل واضح فيما يخص التعامل مع المحتوى الفلسطيني.

 

وأكدوا على أنه من ضمن الخطوات الأخرى التي من الممكن خوضها، ملاحقة "فيسبوك" قانونياً، من خلال المؤسسات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير، بالإضافة إلى مؤسسات مختصة بالحريات على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وتأتي هذه الحملة بعد الهجمة الواسعة التي شنها موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" على المحتوى والصفحات الفلسطينية، خاصة بعد استشهاد الشاب أحمد نصر جرار.

 

وكان مركز فلسطيني متخصص في الاعلام الاجتماعي، أكد استمرار إدارة موقع "فيسبوك" بحملتها ضد الصفحات الفلسطينية خلال شهر تشرين ثاني/يناير من العام الجديد 2018

 

ووثق التقرير الصادر عن مركز "صدى سوشال" في بيان تلقته "قدس برس"، نحو 14 انتهاكاً من قبل إدارة "فيسبوك" بحق المحتوى الفلسطيني، منها حذف 9 صفحات من بينها، قناة الأقصى الفضائية، واللجان الشعبية لمواجهة الاحتلال، ومحبي الشهيد القائد ابو عمار.

 

كما شملت الانتهاكات - بحسب التقرير - حظر وحذف منشورات ضد صفحات وحسابات صحفيين ونشطاء فلسطينيين.

 

وأشار المركز إلى اعترلف "فيسبوك" رسمياً بالاستجابة لـ 472 طلب من حكومة الاحتلال الإسرائيلي لحذف حسابات ومواد من موقعه خلال الربع الأول من عام 2017.

 

وطوّر الاحتلال تطبيقات على شبكة الإنترنت تمكنه من ملاحقة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تشخيص وتصنيف ورصد ما يعتبره "تحريض"، وادعى الاحتلال رصد 409 ألف منشور "تحريضي" كتبها 30 ألف ناشط حول العالم خلال شهر كانون الأول \ ديسمبر.

 

وتتذرع وسائل التواصل بالتحريض على العنف والإرهاب لحذف المحتوى الفلسطيني، فيما تتجاهل التحريض الذي يقوم به الاحتلال عبر وسائل إعلامه.

 

يذكر أن مركز "صدى سوشال" مركز تطوعي أطلق في بداية شهر سبتمبر 2017 وهو يُعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة

replica watches replica watches replica watches