06:43 م - الخميس 24 مايو 2018 م
›› آخر الأخبار:

ادارةفيسبوك تتساوق مع الاحتلال وتتنكر للحريات وتحظر حريةالرأي والتعبير

2018-03-05

ادارة فيسبوك تتساوق مع الاحتلال الاسرائيلي وتتنكر للحريات وتحظر حرية الرأي و التعبير

 

من جديد إدارة “فيسبوك” تحذف العديد من الحسابات تعود لمؤسسات إعلامية ولنشطاء فلسطينيين يفضحون ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين، ما يؤكد تساوق إدارة فيسبوك مع إسرائيل إذ أن إغلاق الصفحات يُكمل سياسة الاحتلال في اعتقال النشطاء والشبان على خلفية منشوراتهم، وهو ما يظهر قوة الرواية الفلسطينية، ويستدعي العمل الجماعي والمتكامل لاستمرارها وتقويتها واستثمار كل المواقع والمنصات لفضح الاحتلال.

فقد أقدمت فيس بوك على حذف العديد من الحسابات التي تعود لمؤسسات فلسطينية تعبّر عن معاناة شعبنا الفلسطيني بسبب الاحتلال، منها إغلاق حسابات قناة الأقصى الفضائية للمرة الثانية خلال العام 2018، وصحيفة الرسالة، كذلك إغلاق صفحات مؤسسات إعلامية وصحفيين وناشطين ضمن حملة محاربة المحتوى الفلسطيني.

 

منتدى الإعلامين الفلسطينيين يدين هذه الإجراءات من إدارة فيس بوك، ويرفض الاعتداءات المتكررة على حرية الرأي والتعبير خاصة للفلسطينيين، ونقل روايتهم الصادقة والحقيقة، وفضح رواية الاحتلال الإسرائيلي.

ويدعو المنتدى إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للاعتذار عن هذه الإجراءات التي تخالف حرية الرأي والتعبير، وضرورة إعادة فتح هذه الصفحات بأسرع وقت، مع ضمان عدم تكرار هذه الإجراءات التي تقف إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي في وجه الفلسطيني المدافع عن حقه وروايته.

 

ويُحذر منتدى الإعلاميين من أن تطال هذه الإجراءات والمخالفات، النشطاء والصفحات الفلسطينية في مواقع ومنصات اجتماعية أخرى، معتبراً هذه الاعتداءات بإغلاق حسابات فلسطينية سواء لمؤسسات أو شخصيات أو نشطاء فقط لدورهم في فضح ممارسات الاحتلال، لهو امتداد للسياسية الإسرائيلية في ملاحقة الصوت والصورة الفلسطينية، مذكراً بسياسة الاحتلال مؤخر بانتهاج نفس الأسلوب بإغلاق شركات إنتاج في الضفة الغربية مؤخرا، واستمرار استهداف الصحفيين.

 

ونؤكد أن تأثير الإعلام الرقمي وانتشاره الواسع وقدرته الكبيرة على فضح الرواية الإسرائيلية، دفع الاحتلال عبر أذرعه المختلفة لمحاربة النشطاء الفلسطينيين، وهو ما يستدعي موقفاً فلسطينياً وعربياً ومن أحرار العالم، لوقف هذه السياسة، ومنطق القوة التي يستخدمها الاحتلال يساعده في ذلك إدارات مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة كل رواية تفضح الاحتلال وممارساته ضد شعبنا.

 

ويدعو المنتدى إلى تنظيم حملة فلسطينية عربية ودولية ضد إدارة فيسبوك؛ لإجبارها على التراجع عن قرارها في دعم الاحتلال الإسرائيلي وخدمته والكيل بمكيالين بعيدا عن المساواة وحرية الرأي والتعبير.

ويؤكد المنتدى على ضرورة تكاتف الأطر الصحفية والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية للوقوف أمام هذه التجاوزات من إدارة فيس بوك، والتي لن تثنينا عن القيام بدورنا في فضح ممارسات الاحتلال.

 

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

الاثنين :5/3/2018م

 

replica watches replica watches replica watches