06:20 ص - الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

تنظيم ندوة بعنوان "التغطية الإعلامية لمسيرة العودة ملاحظات واستخلاصات"

2018-04-10

الإعلام تنظم ندوة حوارية بعنوان " التغطية الإعلامية لمسيرة العودة ملاحظات واستخلاصات"

 

غزة : وزارة الإعلام –

 

نظمت وزارة الإعلام- المكتب الاعلامي الحكومي في غزة اليوم الثلاثاء ندوة حوارية بعنوان "التغطية الإعلامية لمسيرة العودة الكبرى ملاحظات و استخلاصات" ذلك اليوم في مقر الوزارة بغزة، و بحضور لفيف من كبار الصحفيين العاملين في المؤسسات الاعلامية المحلية والاجنبية .

 

للتباحث في مفهوم الملاحظات الواجب تداركها او إضافتها في فعاليات مسيرة العودة بشكل يليق بالنضال الفلسطيني والمسيرات السلمية والاعلام كأحد أهم أدواته.

 

تحدث عبد الرحمن شهاب رئيس مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية ، عن الرواية الإسرائيلية حول مسيرة العودة وكيف ضلل الإعلام الإسرائيلي جمهوره بالداخل ومتابعيه بالخارج.

 

وبين شهاب أن المراسلين المحيطين بالشئون الإسرائيلية حاولو تسويق أن هذه المسيرات ناتجة عن ضغط في غزة ومسيسة وليست إرادة شعبية.

 

واستطرف أن الكاتب ناحوم بارنيع ذكر خلال كتاباته أنه يفكر في الأليات الناتجة عن استمرار هذه المسيرات مع وتخفيف اعداد القتلى والإصابات.

 

وبين أن المؤسسة الأمنية فرضت على الاعلام الإسرائيلي أن يظهر صورة غزة مكان للصواريخ وهذا ما يدلل أن الإعلام الإسرائيلي يسير تباعاً مع المؤسسة الأمنية.

 

واشار إلى أن الكاتب ريفيتال اميران وفي مقاله بعنوان "مسيرة العودة والانتفاضة الأولى وما أشبه اليوم بالبارحة " وهذا يدل على الصدى القوي الذي تركته فعاليات العودة.

 

وتابع: ان التركيز الاستخباراتي وجمع المعلومات غير مجدي إذ أن كل جمعة تكون مفاجئة جديدة بالإضافة إلى خشية من انتقال المسيرات إلى الضفة الغربية، كاشفاً النقاب عن رسائل تم ارسالها للدول العربية المعتدلة للضغط على الفلسطينيين لإنهاء مسيرات العودة وثنيهم عن مواصلتها.

 

الإعلام الدولي

 

بدورة تحدث فارس الغول مراسل وكالة أسوشيتد برس عن الإعلام الدولي وتعاطي الغرب مع المسيرات السلمية الفلسطينية أن الرواية التي يتم نقلها للإعلام الدولي هي الرواية الحقيقية من أرض الحدث لافتاً الانتباه إلى أن هذه المسيرات أعادت الاهتمام  لغزة وخارطة فلسطين في التغطية الصحفية الدولية والإقليمية.

 

واضاف أن العديد من الوكالات الهامة في الإعلام الأجنبي أرسلت طواقم رسمية إلى قطاع غزة مع بداية أول جمعة ، و أن هذا يدل على أن هناك زخم اعلامي للمسيرات.

 

وتابع الغول : ما يلاحظ في هذه المسيرات يغلب عليها طابع السلمية ، وهو ما أربك وسائل الإعلام الدولية وجعلها تستخدم بعض المصطلحات مثل كلمة اشتباكات ومن ثم تم تغيرها إلى مواجهات ثم متظاهرين ، مسيرات سلمية  وبعدها نقل صورة الميدان والجماهير.

 

كما أوضح أن الذي ساعد ودعم رواية الصحفي الفلسطيني للوكالات الدولية هو التقاط الصور والفيديوهات القوية بأكثر من زاوية و اكثر من شخص، والتي حاول الاحتلال تكذيبها ، إلا أن التصوير والتوثيق المشترك من قبل المتظاهرين دحض كل ادعاءات الاحتلال.

 

واشار إلى أن بعض المظاهر التي تمت بعد سقوط ضحايا من المتظاهرين تم إظهارهم بصور ضمن فصائل مسلحة مما يضفي صعوبة على شرح أن الضحية كان مدني ولم يكن مسلح أو عسكري ذلك الوقت  .

 

وتابع : ان اللوبي اليهودي في أوروبا يستثمر تصريحات بعض الأشخاص من أرض التظاهرات والتي تنعكس سلباً على الطابع السلمي للمسيرة،  سواء بما يتعلق بالمصالحة أو الصراع مع الاحتلال ليضع تساؤلا عن من منظمين المسيرة.

 

ختم حديثة بالقول أن الصحفيين الفلسطيني جاهزون لتجميع الحقائق والمواد الصحفية من أكثر من جهة للاستبدال وإثبات حقيقة الخبر والمصداقية لعمل الصحفي.

 

 الإعلام المحلى والعربي

 

بدورة تحدث صالح المصري مدير وكالة فلسطين اليوم الإخبارية عن الصحافة الفلسطينية والإعلام العربي مستعرضاً الدور المهم للإعلام من فضائيات وإذاعات والحشد السلمي لهذه المسيرات، إلا أن سلبيات المسيرة كان اختلاف التغطية الإعلامية والإعلام الرسمي للسلطة الفلسطينية الذي لم يقم بالدور المناط به من تغطية لمسيرات العودة وهذا العدد من الشهداء والجرحى .

 

 وبين أن الإعلام الفلسطيني يمتلك الخبرة التي يمكن من خالاها التصدي للرواية الإسرائيلية التي تعمل على التشكيك بالسلمية لهذه المسيرات ، مشيراً إلى اعجاب بعض الصحافيين الفلسطينيين والنشطاء بصفحات تنقل رواية الاحتلال ينعكس سلباً على الرواية الفلسطينية.

 

كما أوضح ان تخر البيانات الصحفية أو الصحية وطريقة وصول المعلومات للإعلام الفلسطيني لم تكن السريعة وفورية واثرت بالسلب على العمل الصحفي ، مما يجعل البعض بالاتجاه للإعلام الأخر، منوهاً إلى ضرورة استخدام مصطلح استشهد خلال قمع أو سقط ضحية قمع الاحتلال وهو ما يغيب عن التصريحات والبيانات الرسمية.

 

ودعا المصري إلى المحافظة على الإيجابيات التي نتجت عن هذه المسيرات والتركيز على الفيديوهات، مع وجوب عدم غياب التصريحات التي تؤكد أن المسيرة سلمية وابعادها عن أي تصريح توتيري سواء بما يتعلق بالمصالحة أو العداء تجاه الاحتلال في ميادين المخيمات.

 

وعن استهداف الصحفيين والدور الذي يمكن للصحافة القيام به تجاه هذا الوضع قال يجب التوثيق الفعلي لحادثة استهداف الصحفي مرتجي وقتله المتعمد أثناء مهمته الصحفي وتقديم كل الدلالات لمحاكمة الاحتلال على هذه الجريمة.

 

الاعلام الجديد

 

سلطان ناصر تناول موضوع الإعلام الجديد" السوشيال ميديا" ومنصات التواصل الاجتماعي والصحافة الرقمية ، موضحاً الدور الذي يمكن أن تلعبه هذه المنصات في مؤازرة  وتعريف العالم بالمسيرات السلمية  لاسيما من خلال منصة تويتر والتي تشمل مساحة اوسع واشمل في العالم واكبر من فيس بوك من حيث الوصول للجمهور واللغة الواحدة .

 

وشدد على أن التكنولوجيا بصورتها الحالية تحتم علينا المسئولية الاجتماعية خصوصا من سهولة الكتابة والتعبير ونشر المواد وتسويقها بسرعة كبيرة ولأكبر عدد من النشطاء حول العالم.

 

ولفت ناصر الانتباه إلى أهمية الحياة رغم عظم الشهادة إلا أن نشطاء الإعلام الجديد و منصات التواصل نسوا أن هذه عملية قتل للفلسطينيين من قبل الإحتلال.

 

وأوضح أن مسيرة العودة هي حراك سلمي على الشارع الفلسطيني لقي صدى سريع وتعاطف من العالم والمحيط ، لذا يجب تجنيبه أي تصريحات سلبية او ما شابه .

 

ودعا إلى تشكيل لجنة أو مجموعة تضم نشطاء وحقوقيين ومصممين وصحفيين رقميين ليقوم جميعهم بالعمل على توثيق محتوى سلمي شعبي ينشر على منصات الإعلام.

 

وفي مداخلات للحضور تحدث المختص بالإعلام العبري حسن لافي إن مسيرة العودة أربكت الاحتلال الذي يقف اليوم عاجزاً أمام هذه التحركات السلمية، رغم سعيه لطمأنه جبهته الداخلية ولكنه فشل في ذلك مشيراً إلى حالة إرباك بالكامل لدى الاحتلال، وأن دولة الإحتلال أمام ضغط إعلامي كبير ، فالصور التي خرجت للإعلام الدولي والمواقف الدولية واجتماع مجلس الأمن وإن لم ينجح بقرار ضد ممارسات الاحتلال، ولكن كل ذلك كان إشارة علة مدى فعالية مسيرات العودة.

 

الصحافية لنا شاهين مدير مكتب الميادين في غزة ، طالبت بتوحيد الفعاليات وجدولتها مع التركيز على جهد موحد في حماية الصحفيين الدوليين ، داعية إلى تسهيل المهام للصحفيين من قبل القائمين على الفعاليات ، مشيدة بسلمية التظاهرات والتي حققت صدى  مقبول لدى العالم ، وإن تواجد أفراد ينتمون لتنظيمات فلسطينية لا يمنع انهم مدنيون فلسطينيون عُزل خارج  الخدمة العسكرية أو اللباس العسكري.

 

 ودعت شاهين إلى ضرورة تواجد كثيف للعلم الفلسطيني كونها جمعة رفع علم دولة فلسطين.

 

توفيق السيد سليم رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني قال أن سلمية التظاهرات اربكت الاحتلال ، داعيا إلى عدم إظهار بعض المشاهد والسلوكيات الفردية التي تسيء إلى سلمية المسيرة ، وأن استهداف الصحفيين يأتي بغية إبعادهم عن مسرح توثيق الحدث، وثنيهم عن مواصلة مسيرتهم وبث رسالتهم الإعلامية السامية، داعيا لتوفير حماية وغطاء للصحفيين الذين يسقطوا نتيجة الاعتداء المباشر بحقهم.

 

replica watches replica watches replica watches