01:40 م - السبت 18 أغسطس 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

إعلاميون وحقوقيون: عدم محاسبة (إسرائيل) شجعها على استهداف الصحفيين

2018-05-04

دعوا لتوفير حماية دولية لهم

إعلاميون وحقوقيون: عدم محاسبة (إسرائيل) شجعها على استهداف الصحفيين وقتلهم

عزة/ صحيفة فلسطين - جمال غيث:

قال صحفيون وإعلاميون وحقوقيون، إن عدم محاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلية على الجرائم التي ترتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني شجعها على استهداف الصحفيين وقتلهم.

وأكدوا، خلال حفل نظمه المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" أمس، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من مايو/ أيار من كل عام، بعنوان "لا للقيود على حرية الإعلام"، وجود تصاعدًا ملحوظًا في اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين الفلسطينية خلال تأديتهم عملهم.

ودعوا لتوفير حماية دولية للصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي نتيجة ارتفاع وتيرة الانتهاكات الإسرائيلي بحقهم، ومحاسبة الاحتلال على الجرائم التي يرتكبها بحقهم.

استهداف عمد

وأكد منسق مركز مدى في قطاع غزة د. أحمد حماد، أن إفلات جنود وضباط وقادة الاحتلال الإسرائيلي من العقاب إزاء عمليات قتل واستهداف الصحفيين شجع جيش الاحتلال على ممارسة جرائمه الآخذة بالتصاعد.

وجدد حماد، مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول الجرائم المرتكبة بحق أبناء الشعب الفلسطيني على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلية وفي مقدمتها عمليات قتل الصحفيين.

وشدد على ضرورة ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم وتقديمهم للعدالة ووضع حدّ لعمليات الإفلات من العقاب التي تعدّ حافزًا لجيش الاحتلال الإسرائيلي للمضي قدمًا في اعتداءاته الدموية ضد الصحفيين وضد الحريات الإعلامية في فلسطين.

وبين ارتفاع عدد الشهداء إلى 43 صحفي منذ مطلع عام 2000 حتى اللحظة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي كان آخرهم الصحفيين ياسر مرتجي وأحمد أبو حسين، في حين بلغ عدد الانتهاكات التي رصدها مركزه خلال الربع الأول من العام الجاري ما مجموعه 96 اعتداء، وشهد عام 2016، تسجيل 383 انتهاكًا ضد الحريات الإعلامية في فلسطين.

طمس الحقيقة

بدوره، أوضح مفوض عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان عصام يونس، أن استهداف الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي يهدف لطمس الحقيقة.

وشدد يونس، في كلمة له، على ضرورة توفير الحماية الدولية للصحفيين ومحاسبة الاحتلال على الجرائم التي يرتكبها بحقهم، مؤكدًا أن غياب محاسبة الاحتلال الإسرائيلي كانت السبب في ارتكابه مزيدًا من الجرائم بحق الصحفيين وأبناء الشعب الفلسطيني.

وطالب العالم بالتحرك الفوري والعاجل لمحاسبة الاحتلال على جرائمه المرتكبة ووقف الجرائم والانتهاكات التي تمارس بحق أبناء الشعب الفلسطيني، موضحًا أن هدف الاحتلال من قتل الصحفيين مرتجي وأبو حسين، محاولة لإخفاء الحقيقة عما يرتكبه. 

وحدة الصف

من جانبه، دعا مدير شبكة المنظمات الأهلية أمجد الشوا، لتحقيق المصالحة الوطنية والتوحد في مواجهة الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية الممارسة بحق الصحفيين وأبناء الشعب الفلسطيني.

وقال الشوا، في كلمة له: "نعيش واقعًا مريرًا جراء ممارسات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الذي دمر وقتل أبناء شعبنا الفلسطيني"، مشيرًا إلى أن الذي شجع الاحتلال على ممارسة جرائمه هو الصمت الدولي المطبق وعدم محاسبتها على تلك الجرائم.

ودعا مدير شبكة المنظمات الأهلية، لتحقيق وحدة الجسم الصحفي لمواجهة الجرائم الاسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة ما يمارس بحق الصحفيين.

جرائم ممنهجة

من جهته، أكدت الصحفية إسراء البحيصي، في كلمة الصحفيين الفلسطينيين، أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس سياسة القتل العمد بحق الصحفيين في محاولة منهم لطمس الحقيقة.

وبينت البحيصي، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تمارس جرائم ممنهجة لاستهداف الصحفيين لمنع نقلهم الحقيقة، مطالبة بحماية الصحفيين من جرائم الاحتلال الإسرائيلي في أثناء تأديتهم عملهم.

واستعرضت عدد من الانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرض لها الصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي لا سيما خلال تغطية مسيرة العودة كاستهدافهم المتعمد والمباشر والذي أدى لاستشهاد المصورين الصحفيين مرتجي وأبو حسين، واصابة العديد منهم بالرصاص الحي والمتفجر وقنابل الغاز خلال تغطية مسيرة العودة الكبرى.

وكرم خلال الحفل عائلة الشهيدين الصحفيين مرتجى وأبو حسين، في حين تم عرض فلم يوثق الاعتداءات الإسرائيلية التي طالت الصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي.

replica watches replica watches replica watches