12:07 ص - الثلاثاء 19 يونيو 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

منتدى الإعلاميين يدعو لإعداد ملف قانوني حول جرائم الاحتلال ضد الصحفيين

2018-06-05

غزة- وحدة الإعلام

اطلع وفد من منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان على مجمل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين خلال تغطيتهم لفعاليات مسيرات العودة الكبرى، وذلك في سياق جهوده لفضح جرائم الاحتلال وحماية الصحفيين الفلسطينيين.

وضم الوفد، رئيس المنتدى عماد الإفرنجي، وعضو مجلس الإدارة مصطفى حجازي، ومدير المنتدى محمد ياسين، ومنسق العلاقات العامة أيمن عمار، فيما كان في استقباله المفوض العام للهيئة أ. عصام يونس ونائب المدير العام لقطاع غزة أ. جميل سرحان ومنسق الشكاوي والتحقيقات أ. بكر التركماني، والباحث الميداني أ. حسن حلاسة، ومنسقة العلاقات العامة والإعلام أ. نسمة الحلبي.

وسلم وفد المنتدى، المفوض العام للهيئة المستقلة مذكرة حول انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين وقائمة بأسماء الصحفيين الجرحى، مطالباً بضرورة التحرك لملاحقة قادة الاحتلال ومحاسبتهم على جرائمهم بحق حرية الصحافة والصحفيين في المحافل الدولية.

وأكد الافرنجي تعمد قوات الاحتلال باستهداف الصحفيين الفلسطينيين، مستشهداً بجريمة إعدام الصحفي ياسر مرتجى والصحفي أحمد أبو حسين برصاص الاحتلال رغم ارتدائهما دروع وقاية تحمل شعار الصحافة، فضلاً عن إصابة العشرات من الصحفيين بالغاز والرصاص كالزميل ياسر قديح والزميل معتصم دلول.

وبين أن قوات الاحتلال ماضية في غيها عبر استهداف الطواقم الإعلامية دون أدنى اعتبار للمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية التي تكفل لهذه الطواقم الحماية، محذرا من زيادة وتيرة استهداف الصحفيين خلال مليونية القدس المقررة يوم الجمعة المقبل في سياق مسيرات العودة الكبرى، مشدداً على ضرورة حماية الصحفيين وإتاحة المجال لأداء واجبهم المهني.

وأشار رئيس المنتدى إلى صراع الرواية الدائر مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً حرص وإصرار الصحفيين الفلسطينيين على الانتصار في هذا الميدان عبر تفنيد رواية الاحتلال وتثبيت الحقائق، مندداً بمنع سلطات الاحتلال دخول معدات السلامة المهنية الخاصة بعمل الصحفيين، داعياً المنظمات الحقوقية إلى ممارسة دورها في الضغط على الاحتلال لإتاحة المجال أمام دخول المعدات اللازمة لعمل الصحفيين.

وطالب بضرورة الشروع في إعداد ملف قانوني حول جرائم الاحتلال بحق الصحفيين وتقديمه لمحكمة الجنايات الدولية، ومضى يقول: " للأسف، الصحفي الفلسطيني يقتل مرتين، الأولى برصاص الاحتلال، والثانية بالصمت على جريمة قتله"، معتبراً الصمت على استهداف الصحفيين مشاركة في الجرائم المرتكبة بحقهم.

بدوره، أعرب يونس عن تقديره لجهد منتدى الإعلاميين وحرصه على التواصل مع المؤسسات الحقوقية، مشيراً إلى أهمية تعظيم الاشتباك السياسي والقانوني مع الاحتلال الإسرائيلي في المحافل الدولية، ومضى يقول: "إن الاحتلال يتعمد إيقاع الأذى في صفوف المدنيين المحميين بموجب قواعد القانون الدولي والإنساني، والصحفيين جزء من حالة الاستهداف"، مشيراً إلى أن سجل الاحتلال حافل بالانتهاكات ضد حرية الصحافة والصحفيين.

وأضاف أن القضية الفلسطينية شهدت تراجع بعد الربيع العربي، لكن غزة والقدس أعادوا الاعتبار لها، لاسيما في ظل الحراك السلمي بمسيرات العودة وقبل ذلك بتصدي المقدسيين للاحتلال خلال معركة البوابات الإلكترونية، منوهاً إلى القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، مشدداً على أهمية حضور القضية الفلسطينية على أجندة المجتمع الدولي.

وأشار المفوض العام للهيئة إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق في جرائم الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين، معرباً عن أمله بأن تتمكن اللجنة من أداء دورها على النحو المطلوب.

بدوره، تطرق سرحان إلى جوانب للتعاون بين الهيئة ومنتدى الإعلاميين في إطار متابعة منع الاحتلال لأدوات السلامة المهنية الخاصة بعمل الصحفيين، مشيراً لأهمية متابعة الأمر والضغط على سلطات الاحتلال للسماح بدخول المعدات، مضيفاً أن إعداد وبناء ملفات قانونية حول جرائم الاحتلال ضد الصحفيين أمر مهم، بحيث يتم عرضها على خبراء في المجال القانوني لاستخدامها في ملاحقة قادة الاحتلال، معرباً عن أمله بتعزيز التعاون بين الهيئة والمنتدى في هذا المجال.

replica watches replica watches replica watches