12:11 ص - الثلاثاء 19 يونيو 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

الإعلام والتكنولوجيا.. مَن يقود مَن؟

2018-06-07

من تدفق الأخبار والمعلومات بصورة غير مسبوقة، إلى تدفق الابتكارات والتقنيات والتطبيقات الإعلامية، يبدو المشهد الإعلامي أكثر تطوراً محاولاً بكل ما أوتي من قوة أن يواكب التطورات التكنولوجية المتسارعة، وأن يوظفها في تعزيز جودة الإنتاج الإعلامي شكلاً ومضموناً.

وتشهد صناعة الإعلام تحولات كبيرة ومتواصلة بفضل العديد من الابتكارات التكنولوجية من الروبوت إلى الذكاء الاصطناعي فالحوسبة السحابية وصحافة الطائرات المسيرة Drone Journalism ، وهو اندماج أفرز صحافة الإنفوغراف والفيديوهات الإخبارية القصيرة والتطبيقات الخاصة بالتحقق من الأخبار، وصولاً إلى أمن البيانات وأمن المحتوى وغير ذلك من العناوين التي أصبحت تتصدر ليس نشرات الأخبار، بل المؤتمرات والفعاليات الإعلامية والتكنولوجية المختلفة حول العالم.

فالتكنولوجيا لم تعد مجرد أدوات وتقنيات تطور العمل، وتعمل على تحسين أدائه، بل امتدت لتكون رأس الحربة في تطور المشهد الإعلامي برمته، حيث أصبح كل مصطلح جديد متداول وكل اتجاه جديد في العمل والممارسة الإعلامية وكل تحديث لا ينفصل عن التكنولوجيا. لكن ثمة مؤشر خطير يقرع جرس الإنذار للإعلاميين لتدارك الموقف، ويمكن الاستدلال عليه بصورة أوضح من خلال سؤال أطرحه في محاولة للإجابة عليه، وهو: هل الإعلام يقود التكنولوجيا؟ أم أن التكنولوجيا تقود الإعلام؟ وما تداعيات تلك القيادة لأحدهما على الآخر؟

لا أحد ينكر أن التكنولوجيا استطاعت أن تغير المشهد العالمي بكل مكوناته واتجاهاته ومضامينه أدواته؛ لكن هذا يعزز فكرة الحد من تأثير التكنولوجيا على القيم المهنية في العمل الإعلامي، التي أصبحت على المحك لدى البعض، في ظل انتشار وباء الأخبار الكاذبة والصور المفبركة والمشاهد المزيفة وغيرها.

أتطرق في مقالتي إلى حدثين لهما درجة عالية من الأهمية في المشهد الإعلامي العالمي؛ الأول يتعلق بمؤتمر "مستقبل الإعلام.. قمة الرواد"، الذي نظمته شبكة الجزيرة الإعلامية مؤخرا تحت عنوان "الإعلام والتكنولوجيا السحابية.. فرص بلا حدود"، والثاني يتعلق بنتائج دراسة دولية تناولت "حالة التكنولوجيا في غرف الأخبار"، ومن خلالهما نستكشف السيناريو الأهم لتوظيف التكنولوجيا في الإعلام بصورة مهنية، بعيدا عن تحويل الإعلام إلى مجرد "ديكور تكنولوجي" فارغ المحتوى.

رواد الإعلام

مؤتمر شبكة الجزيرة "الإعلام والتكنولوجيا السحابية.. فرص بلا حدود"، شهد مشاركة واسعة من قطبي المعادلة التي تحكم العمل الإعلامي اليوم؛ من الإعلاميين وخبراء التكنولوجيا والشركات التكنولوجيا العالمية العاملة في مجال الحلول الرقمية والابتكارات (1).

جلسات المؤتمر تناولت التقنيات المستخدمة في مختلف مجالات العمل الإعلامي، وأبرز التحديات التي تواجه الإعلاميين لمواكبة التطور التقني المتسارع، والتعامل مع التغيرات التي فرضتها التكنولوجيا، وسبل التحقق من الأخبار، والحوسبة السحابية وأمن البيانات وأمن المحتوى والذكاء الاصطناعي (2).

ويبدو أن شبكة الجزيرة تخطط بعقدها المؤتمر بنسخته الثانية لـ"بناء منصة للتعارف والحوار لتدارس أهم التحديات التي يواجهها الإعلام المعاصر والتي تظهر تباعا مع كل ابتكار جديد، وفق مصطفى السواق، المدير العام بالوكالة بالشبكة. غير أن المتابع جيداً لحديث السواق يدرك أنه يحذر الوقوع في فخ التكنولوجيا. لذا عاد للتأكيد على أن "الإعلام المهني الجاد يقوم على معايير مهنية صارمة. ورغم ابتهاجنا بالتطور التكنولوجي الهائل وغير المسبوق؛ لكن مسؤوليتنا الإعلامية، والمهنية والأخلاقية تفرض علينا مراعاة احتياجات المتلقي، والحرص على مرتكزات أساسية منها على سبيل المثال دقة المعلومات، والسياق، والعمق والرأي الموثق”، وهي قيم تضيع العديد منها وسط زحام السباق المحموم بين الإعلام والتكنولوجيا.

المؤتمر وفق القائمين عليه يهدف إلى "وضع تصور مستقبلي لصناعة الإعلام، على أمل أن يسهم ما يبحثونه خلال المؤتمر في تطوير عملية إنتاج ونشر المحتوى الإعلامي"، غير أن الاتجاه التكنولوجي طغى بصورة أكبر على جلسات المؤتمر التي تناولت موضوعات عدة باتت تتكرر في العديد من المؤتمرات والفعاليات الإعلامية الدولية، من أبرزها: الحوسبة السحابية وأمن البيانات إضافة إلى الذكاء الاصطناعي والطائرات بدون طيار "المسيرة".

ومن خلال متابعتي لمجريات المؤتمر (عبر بث جلساته) يمكنني أستخلاص النقاط التالية:

مواكبة التقدم التكنولوجي المتسارع والابتكارات التقنية الجديدة ضرورة حتمية للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.

تغيير الأنماط التقليدية في العمل الإعلامي يستوجب تحديث التقنيات وأساليب العمل، غير أنه يستوجب أيضا الحذر من الانجرار وراء ما يمكن أن يطيح بالمهنية ومبادئها وقيمها الأصيلة.

التغيير الذي أحدثته التكنولوجيا في العمل الإعلامي يجب أن يكون شموليا، بمعني يلامس كل عناصر العملية الإعلامية، ومن بينها تفعيل دور المتلقي بصورة أكبر وأكثر تأثيرا.

مستقبل التقنيات السحابية واستخدام الروبوت والطيارات من دون طيار من قبل وسائل الإعلام لتغطية النزاعات في المناطق الخطرة أو مناطق الأزمات، يستلزم البحث ملياً في التطورات التي ستلحق بتلفزيون المستقبل والإمكانات الجديدة التي سيمنحها للمشاهدين من تعديل محتواه وطريقة عرضه بناء على رغباتهم الشخصية، وفق الخبراء.

التوعية التكنولوجية للإعلاميين ضرورة من ضرورات العمل الإعلامي في عصر التحولات الرقمية، وهي مهمة منوطة بالمؤسسات الإعلامية من أجل تأهيل طواقمها للمتغيرات التكنولوجيا المتسارعة.

الاندماج بين المؤسسات الإعلامية والتكنولوجيا أصبح احتياجاً رئيساً من احتياجات العمل، مع الاحتفاظ التام بالشخصية الإعلامية دون الانصهار في بوتقة التكنولوجيا وسحرها.

التركيز على ما أسماه البعض "صحافة الحلول"، بمعنى الاهتمام بالتقنيات التي من شأنها تعزيز جودة العمل الإعلامي دون التأثير على قيمه المهنية.

"فجوة" رقمية..

التكنولوجيا هي حديث الساعة بالنسبة للإعلاميين ومؤسساتهم، ولكن هل هي كذلك بالنسبة لمدى ثقافتهم التقنية المتعلقة بالاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في الإعلام؟

سؤال مهم كشفت عن إجابته - والتي جاءت مفاجئة - دراسة مسحية دولية تناولت مدى اعتماد الصحفيين والمسؤولين على التكنولوجيا الرقمية، وحملت عنوان "حالة التكنولوجيا في غرف الأخبار العالمية" (3)، وأجراها المركز الدولي للصحفيين بالتعاون مع جامعة جورج تاون وشملت صحفيين ومديري غرف الأخبار في 130 دولة وأجريت بـ12 لغة.

هل يواكب الصحفيون الثورة التكنولوجية الرقمية؟ الإجابة على السؤال الرئيسي للدراسة كان مغايرا للمتوقع، إذ تبين من إجابات الصحفيين ومديري غرف الأخبار الـ2700 أنهم "لا يواكبون".

الدراسة التي تعد أول دراسة مسحية عالمية من نوعها – وفق القائمين على إجرائها- استكشفت من النتائج اتجاهات رئيسة، هي:

لا تزال غرف الأخبار تواجه فجوة تكنولوجية عميقة.

عدد خبراء التكنولوجيا يعد ضئيلاً في غرف الأخبار. (5? فقط من موظفي غرفة الأخبار لديهم إجازات تعليمية ذات صلة بالتكنولوجيا، و2? من غرف الأخبار توظّف مختصّين بالتكنولوجيا، و 1? منها فقط لديها محرري تحليلات).

المديرون أكثر مهارة في وسائل الإعلام الرقمية من موظفيهم. (جرى توظيف 64? من مدراء غرف الأخبار ممن يمتلكون خلفية في وسائل الإعلام الرقمية، مقارنة مع 45? من الصحفيين)

الاتجاهات التي كشفت عنها الدراسة عززتها نتائج أخرى في نفس الدراسة، حيث بينت أن معظم غرف الأخبار لا تعيد تحديد الأدوار للعصر الرقمي، مشيرة إلى أن حوالي 18? فقط هي من الأدوار الرقمية الجديدة (مثل: محرر وسائل الإعلام الاجتماعية، ومنتج المحتوى الرقمي، ومحرر تحليلات).

أضف إلى ذلك أن الصحفيين لا يستخدمون سوى مجموعة محدودة من المهارات الرقمية –وفق الدراسة-، حيث أظهرت النتائج أنه من بين 23 مهارة رقمية عرضت على الصحفيين ومديري غرف الأخبار، لم يتم استخدام سوى أربع مهارات منها، وهي: النشر/التعليق على وسائل الإعلام الاجتماعية (72?)، التقاط صور رقمية (61?)، إشراك الجماهير عبر وسائل التواصل الاجتماعي (58?)، وتوزيع المحتوى عبر منصات متعددة (56?).

النتائج الأخرى المختلفة تكشف بوضوح عن أزمة وفجوة لا تقدم ومواكبة حقيقية من الإعلاميين ومؤسساتهم للتقنيات التكنولوجية، وهو أمر يدعو إلى القلق وينذر بعواقب مستقبلية وخيمة على صناعة الإعلام وإنتاج المحتوى في حال لم يتم تداركه.

تدفع الدراسة المؤسسات الإعلامية والإعلاميين إلى تبني التقنية التكنولوجية كنهج مهم ومؤثر للتطوير ومواجهة التحديات المختلفة مع مراعاة: الحفاظ على الجمهور واجتذابه إليها بوسائل ومضامين متنوعة، وإدارة المحتوى الإعلامي عبر المنصات الإلكترونية المختلفة، مع العمل على إثراء تجربة الجمهور في مجال الإعلام الرقمي وسبل التفاعل معه بطريقة أكثر مهنية وإنتاجية.

التكنولوجيا ليست غاية

وليس بعيداً عن الحدثين السابقين، فإن دراسة حديثة أجراها معهد رويترز لدراسة الصحافة بالتعاون مع جامعة أكسفورد (4)تثبت أيضا أن التكنولوجيا المتاحة بوفرة كبيرة عبر المنصات الإلكترونية؛ لا تحل المشكلة بالنسبة لتلك المنصات من ناحية إعلامية في ظل الأضرار الجسيمة الناجمة عن انتشار الأخبار الكاذبة والتضليل والدعاية، وهو ما لا يزال تحدياً مهماً يواجه تلك المنصات في إطار سعيها لتحقيق التوازن بين التزامها بتوفير أقصى قدر من حرية التعبير مع الحفاظ على جودة المحتوى وتخليصه من الشوائب التي يمكن أن تعكر صفوه.

دراسة معهد رويترز "الصحافة ووسائل الإعلام والتكنولوجيا: اتجاهات وتوقعات 2018"، لا تنكر أن عصر الذكاء الاصطناعي سيجلب فرصاً جديدة للإبداع والكفاءة؛ لكنه لن يخلو أيضا من انتشار المزيد من المعلومات الخاطئة والتضليل الإعلامي والتلاعب بالحقائق. وأمام هذه التحديات ترى أن تغيير الثقافة التي تهيمن على الإعلاميين بخصوص تلك التطورات سيكون لها دور مهم في مواكبة التغيير مع ضرورة تبني الاستراتيجيات الأكثر ملاءمة لأوضاعها واحتياجاتها.

الثورة الرقمية والتكنولوجية الهائلة لم تتمكن بعد من تبديد مخاوف الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية المتعلقة بالحفاظ على مستوى المهنية وجودة المحتوى؛ فزيادة الاعتماد على التكنولوجيا زادت من أخطار انتشار الأخبار المفبركة Fake News والصور والفيديوهات غير موثوقة المصادر التي تتعرض لتغييرات في جوهرها باستخدام برامج التحرير والمونتاج القادرة على قلب الصورة بمضمونها رأساً على عقب.

"كلنا نستحق صحافة إخبارية أفضل؛ ولكن كيف يمكن الحصول علي هذه الصحافة، في وقت يرى فيه الكثيرون أن الصحافة تغيرت للأسوأ بالسنوات الـ20 الماضية من دون أن يلاحظ أحدٌ ذلك؟فأشياء مثل الدقة والحياد والسياق والعمق، صارت مثل الفضيلة الغائبة غالباً عن المشهد الصحفي، ومهددة في المستقبل" ..هكذا تبدو رؤية روب أورتشارد(5)المؤسس المشارك ومدير تحرير شركة "الصحافة البطيئة" في تعبيره عن المخاوف التي تساوره.

ينظر "أورتشارد" إلى موضوع سرعة النشر والسبق الصحفي؛ فيشير إلى أن الصحافة التقليدية فقدت الكثير من مواقعها الرئيسية في هذا الإطار لصالح شبكات التواصل الاجتماعي والناشطين "المواطنين الصحفيين" الموجودين في كل زمان ومكان بشخوصهم ومواقعهم وأدواتهم البسيطة التي لا تفارقهم (الأجهزة الذكية) والتي بمقدورها ليس نقل المعلومة بل إجراء بث مباشر من مواقع الأحداث المختلفة.

التدفق الإخباري كان تحت سيطرة وكالات الأنباء الكبرى في العالم والمؤسسات الإخبارية العملاقة؛ غير أن هذا التدفق تفرع عنه مئات القنوات والشرايين التي تمد الجمهور بكل شيء وفي شتى المجالات دون اعتبار لمدى قربه أو بعده عن المعايير المهنية والمواثيق الأخلاقية للصحافة، وهو ما ضاعف الأصوات المطالبة باعتماد "التحقق" بصورة أكثر مهنية في العمل الإعلامي.

الاتجاه السائد اليوم يميل أكثر إلى ترجيح كفة التكنولوجيا حتى لو كان على حساب التضحية ببعض المعايير المهنية، فهو يسعى بكل قوة إلى تقديم الإعلام بنكهة تكنولوجية تطغى على طعمه الأصلي الأصيل المستمد من القيم والمباديء السامية، وهنا مكمن الخطر. ليس مطلوباً من الإعلام أن ينأى بنفسه وجمهوره وأدواته عن مسيرة التطور التي لا تتوقف؛ بل أن يستثمر التكنولوجيا المتاحة في تطوير أدائه وتجويد محتواه، لأن الإعلام ليس مجرد أداة تكنولوجية متطورة بل رسالة وقيم مهنية وأخلاقية سامية وصمام أمان لحماية حرية الرأي والتعبير في المجتمعات.

من الخطأ التسليم بأن العصر الحالي هو عصر التكنولوجيا فقط بالنسبة للإعلاميين ومؤسساتهم تحديدا، لأن ذلك يؤثر على طبيعة إدماج التكنولوجيا في الإعلام ويلغي العديد من الوظائف الأساسية للإعلام ويستبدلها بأخرى غير متوافقة مع المجتمع، كما يتيح المجال أمام الشركات التقنية إلى التحكم في الإعلام وقيادة دفته والتأثير بصورة كبيرة على عملياته ومجرياته.

دخلت التكنولوجيا كل المجالات لأنها ضرورة ولا يمكن تحقيق أي تقدم وتطور بدونها دون أدنى شك، لكن إذا نظرنا إلى التكنولوجيا والتعليم على سبيل المثال؛ هل يمكن النظر إلى العملية التعليمية الحديثة على أنها عملية تكنولوجية بحتة فارغة المضمون التربوي والتعليمي؟ بالتأكيد لا، وإلا فقدت العملية التعليمية كُنهها ووجودها.

المطلوب خلق توازن مهني وموضوعي بين من يصنع التقنية ومن يصنع المحتوى الإعلامي، فالتكنولوجيا لا يمكن أن تصنع إعلاما مهنيا، بل الصحفي المهني هو الأقدر على صناعته مستعينا بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة التي تحسن الأداء وتنجزه بوقت أسرع وتوسع الخيارات، غير أنها لا يمكن أن تنتج قيما إعلامية مهنية.

 

المصدر: مجلة الصحافة

replica watches replica watches replica watches