12:05 ص - الثلاثاء 19 يونيو 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

منتدى الإعلاميين: إصابة 169 صحفي خلال مسيرات العودة

2018-06-09

غزة- وحدة الإعلام

أفاد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، اليوم السبت، أن حصيلة انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة بلغت 169 إصابة بينها أكثر من 25 حالة إصابة بالرصاص الحي، فضلاً عن استشهاد الزميلين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، مطالباً الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب للقيام بواجبهم لحماية فرسان الإعلام الفلسطيني.

وأعرب المنتدى، في تصريح صحفي، عن قلقه البالغ لإصرار قوات الاحتلال على مواصلة جرائمها ضد الصحفيين الفلسطينيين أثناء ممارستهم لعملهم المهني في تغطية أحداث مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة، مشيراً لتنكرهاً لكل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية التي تكفل الحماية للصحفيين وتؤكد على حقهم في حرية العمل الإعلامي بعيداً عن كل أشكال القمع والإرهاب.

وقال: "إن قوات الاحتلال مطمئنة لصمت المنظمات الدولية ذات العلاقة بحماية الصحافيين بما يضع علامات استفهام على جدية التزامها بمبادئها ودورها المنشود"، مبيناً أنه وفق متابعته "فقد أضاف الاحتلال الإسرائيلي إلى قائمة انتهاكاته ضحايا جدد من الصحفيين الفلسطينيين خلال تغطية مليونية القدس أمس الجمعة 8-6-2018.

وأشار إلى إصابة مصور الوكالة الفرنسية محمد البابا برصاص الاحتلال في قدمه خلال تغطيته مسيرات العودة في موقع أبو صفية شرق جباليا شمال قطاع غزة، وإصابة الصحفي أمجد الرقب بقنبلتين غاز في القدم أثناء تغطيته للأحداث الميدانية في منطقة خزاعة شرق خانيونس، وكذلك إصابة الصحفية شرين سلول خلال تغطيتها مليونية القدس شرق البريج وسط قطاع غزة، وإصابة الصحفي إسماعيل أبو عمر مراسل صوت الأقصى في خانيونس بقنبلة غاز في ظهره، فضلاً عن إصابة الصحفية إسراء العرعير بالاختناق جراء قنابل الغاز خلال تغطية الأحداث في موقع ملكة شرق غزة، واستهداف طاقم فضائية فلسطين اليوم بعدد من قنابل الغاز.

ودعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب إلى مغادرة مربع الصمت على جرائم الاحتلال والتحرك بشكل جاد وحثيث من أجل لجم قوات الاحتلال عن ممارسة إرهابها بحق الصحفيين الفلسطينيين، والعمل بكل قوة من أجل حمايتهم من بطش الاحتلال عبر الملاحقة القانونية لقادة الاحتلال في المحافل الدولية ذات العلاقة.

وأكد أن جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته "أوهى من أن تنال من عزيمة فرسان الإعلام الفلسطيني الذين أثبتوا في كل المحطات والميادين أنهم على أهبة الاستعداد وكامل الجهوزية من أجل فضح جرائم الاحتلال وإظهار بسالة الشعب الفلسطيني في مواجهة أبشع احتلال في العصر الحديث، غير مبالين بآلة البطش الإسرائيلية المدعومة من قوى ودول تتغنى بالديمقراطية وحقوق الإنسان صباح مساء".

وتمنى منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، السلامة التامة لجميع الزملاء المصابين والجرحى، داعياً فرسان الإعلام الفلسطيني إلى مواصلة دورهم الوطني وواجبهم المهني.

replica watches replica watches replica watches