12:10 ص - الثلاثاء 19 يونيو 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

منتدى الإعلاميين: "أوت فوكس" انحدار قيمي يتطلب المحاسبة

2018-06-09

غزة- وحدة الإعلام

عبر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين عن صدمته البالغة من محتوى الحلقة الأخيرة من برنامج "أوت فوكس" الذي تبثه قناة معا المحلية، داعياً الجهات الفلسطينية المعنية بالتحقيق الفوري والسريع في "هذه الجريمة الفضيحة والمدانة، ومعاقبة المسؤولين عنها وفق القانون".

وقال في تصريح صحفي، اليوم السبت: " مازال الذهول يلجم حروفنا ويكبل عباراتنا، متسائلين بحرقة وغيرة عن سبب هذا التردي في وحل الإساءة لأخلاق الشعب الفلسطيني وشعوبنا العربية والإسلامية، محاولين إيجاد أي مبرر منطقي أو قيمي أو أخلاقي لهذا الغثاء الذي يحمل زورا وبهتانا مسمى "كاميرا خفية"، وفي واقع الحال، لا يعدو كونه "كاميرا غبية"، ودون جدى، فلا شيء يبرر هذا السقوط الأخلاقي والقيمي والمهني المدوي الذي يضع علامات استفهام حول أهداف كل من تورط في إنتاج وبث هذه الحلقة ومدى أهليته للائتمان على الرسالة الإعلامية الفلسطينية".

وأكد منتدى الإعلاميين أن الحلقة المذكورة "تشكل انتهاكاً خطيراً لكل الأعراف والمواثيق المهنية والأخلاقية، وتعتبر مساً كبيراً بقيم ومبادئ وصورة المجتمع الفلسطيني، كما تعد إساءة بالغة لشعوبنا العربية والإسلامية، الأمر الذي يتطلب وقفة جادة لمحاسبة كل من تورط في إنتاج وبث الحلقة، لاسيما أنها تضمنت خرقاً لكل القواعد المهنية والقانونية التي تكفل الحفاظ على قيم ومبادئ الشعب الفلسطيني، وترفض الانحدار الأخلاقي بمختلف صوره وأشكاله".

وأضاف أن القانون الأساسي الفلسطيني والقوانين ذات الصلة شددت على حرية الرأي والتعبير والصحافة، بيد أنها وضعت ضوابط حول المس بالأخلاق والقيم، والفيديو المذكور مخالف لقواعد النشر ويتعارض مع مبادئ الحرية والمسؤولية الوطنية، وحقوق الإنسان.

وشدد على حرية الصحافة باعتبارها "حرية مسؤولة لا أن يقوم البعض باستغلال ذلك في بث ما هو مخل بالآداب العامة وانتهاك الخصوصية وخدش الحياء والإساءة للمجتمع"، ومضى يقول: "من قام بالفعل تخلي عن المسؤولية الاجتماعية، وأيضا الوطنية وشعبنا منتفض ضد الاحتلال، وانتهك أخلاقيات العمل الصحفي ووثائقه المتعددة، وما حدث يمثل إهانة قاسية للمجتمع بأسره، ومثل سقوطاً مدوياً لكل من شارك فيها" .

وأكد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين على أن الاعتذار الصادر عن إدارة قناة معا غير كافي، ولا يعكس اعترافها بحجم الجريمة التي ارتكبت بحق المجتمع الفلسطيني، مطالباً إياها بالتحلي بروح المسؤولية والوقوف عند واجباتها بما يضع حداً لهذا الاستخفاف والانحدار القيمي ويحمي مجتمعنا الفلسطيني من هكذا تلوث سمعي وبصري.

يشار أن الحلقة المذكورة تضمنت عبارات خادشة للحياء، فضلا عن إساءتها البالغة لقيم وأخلاق المجتمع الفلسطيني وعلاقته بالشعوب العربية والإسلامية.

replica watches replica watches replica watches