02:51 م - الإثنين 23 يوليو 2018 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

إصابة أكثر من (181) صحفياً منذ فعاليات مسيرة العودة

2018-07-04

غزة- وحدة الإعلام

أكدت لجنة دعم الصحفيين، أن ما يجري من انتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين  على حدود قطاع غزة بشكل مستمر يشكل صدمة لكل مراقبي حالة الحريات الصحفية، منوهة إلى أن تغاضي المؤسسات الدولية عن اعتداءات الاحتلال شجع مرتكبيها على الاستمرار في الإجراءات التعسفية ضد الإعلاميين .

وأشارت اللجنة في بيان صحفي صباح اليوم، أن هناك ارتفاع ملحوظ في عدد الاصابات بحق الطواقم الصحفية التي تقوم بتغطية المسيرات السلمية، مضيفة أنها سجلت يوم أمس الثلاثاء، 3 تموز2018 إصابة عدد من الصحفيين، بجراح متفاوتة بالرصاص الحي وقنابل الغاز السام والاختناق خلال تغطيتهم المهنية لمسيرة العودة النسائية شرق غزة، من ضمنهم الصحفي ثائر أبو رياش الذي أصيب بقنبلة غاز بالرأس، والمصور الصحفي زكي عوض الله  بقنبلة غاز في الرقبة، كما أصيب الصحفي محمد الزعنون بشظايا في الكتف برصاص الاحتلال، كما أصيبت مراسلة أمد للإعلام الصحافية صافيناز اللوح برصاص الاحتلال .

وذكرت اللجنة أن عدد الإصابات منذ بداية مسيرات العودة السلمية نهاية شهر مارس2018 ارتفع بنسبة كبيرة، حيث وصل عدد الإصابات بالرصاص الحي وشظايا الرصاص إلى (44)جريح تنوعت إصاباتهم بكافة أجزاء الجسم ما بين قاتلة وخطيرة ومتوسطة تسببت في مقتل صحفيين اثنين هما الصحفي ياسر مرتجى والصحفي أحمد أبو حسين، وبتر الساق  اليمنى للصحفي  يوسف الكرنز.

كما أصيب 40 صحفيا وإعلامياً بقنبلة غاز استهدف أجسادهم مباشرة أدت إلى حروق وكسور وجروح، في حين أًصيب عدد كبير من الصحفيين بحالات اختناق واغماء جراء استهدافهم بالغاز السام واستنشاقه، إذ بلغ عدد حالات الإصابة أكثر من (110) حالة جرى نقل عدد كبير منهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج في حين تم علاج الآخرين ميدانياً.

في حين أصيب 4 صحفيين بالرصاص المغلف بالمطاط، وجرى استهداف 6سيارات بث، حيث أطلق عليها قنابل الغاز مباشرة بما أدى إلى تحطيم الزجاج وخلف أضرار بالمعدات والمرفقات الصحفية.

ونوهت اللجنة أن (27) صحافية وإعلامية كان لهم نصيباً من الإصابات والتي اندرجت غالبيتها تحت الاختناق والاغماء.

وعلى ضوء ذلك، طالبت لجنة دعم الصحفيين بضرورة التدخل الفوري لتوفير حماية للصحفيين في كافة أماكن تواجدهم، والعمل الجاد لإيجاد ألأسيب وطرق تمنع استهداف الصحفيين وتوفير أماكن  وملابس السلامة لهم خلال تواجدهم في ميدان الحدث.

كما نادت المؤسسات الإعلامية والحقوقية الفلسطينية بالعمل الموحد بآليات محددة من أجل المطالبة بضرورة معاقبة الاحتلال "الإسرائيلي" دولياً لعدم الإفلات من العقاب على انتهاكاته بحق الصحفيين الفلسطينيين، وتحديد الآليات.

وحذرت اللجنة من خطورة استهداف الاحتلال المتعمد للصحفيين والذي بات يشكل خطراً حقيقياً على حياتهم إلى جانب أن هذه الانتهاكات تمنع الصحفيين من أداء واجبهم المهني في تغطية المواجهات والمسيرات السلمية.

وجددت اللجنة دعوتها إلى أوسع حملة محلية وعربية ودولية لفضح ممارسات الاحتلال بحق الصحفيين وتوفير مقومات الصمود ودعم الصحفيين الفلسطينيين خصوصا أن غالبية الطواقم الصحفية الفلسطينية لا تمتلك ابسط أدوات الحماية مثل السترات الواقية والخوذ أو السيارات المصفحة للتنقل.

 

replica watches replica watches replica watches