11:16 ص - الخميس 13 ديسمبر 2018 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

نشاز التلفزيون الرسمي

2018-07-24

في حياة البشر الطويلة تدخل أذن الانسان موجات صوتية كثيرة منها ما  تطرب له الآذان مثل زقزقة العصافير وهديل الحمام وأخرى نكراء، مثل طنين البعوضة وشحيج البغل ونعيق البومة والغراب ونهيق الحمار وخوار العجل، ونباح الكلب.

ومن الأصوات النكراء تلك التي يطلقون أصوات النشاز، والنشاز هو صوت يخرج من "الكورس"، غير مواكب لطبقة الصوت أو بالأحرى الذين يخالفون اللحن الأصلي.

وأكثر أصحاب الأصوات النشاز يقعون في وهم أنهم يرددون نفس اللحن ولا يعرفون عن نشاز أصواتهم شيئًا، فهم لا يسمعون غير أنفسهم، ولا يدركون رداءة أصواتهم التي يصمون بها آذان الناس.

ومن الأصوات التي نسمعها بين الفينة والأخرى تلك التي تستخدم مصطلحات "أفيخاي أدرعي" عند حديثها عن مقاومة الشعب الفلسطيني، لاسيما عند تناول الأطروحات التي تتحدث عن نتائج المقاومة وما وصلت إليه غزة بسبب مقاومتها كأن يقول تقرير للتلفزيون الرسمي: "أسماك البحر هاجرت من بحر غزة" ، "الكهرباء تضيء تحت الأرض بدلاً من فوقها"، وأن يلمز في مسيرات العودة فيقول التقرير: "الحدود ساحات الموت"، ويأتي في ذات التقرير على ذكر "الشرعية"  أنه لو قُدر أن تعود إلى غزة "سيعود حمام السلام يخيم على الحدود بدلاً من القذائف والظلام".

صحيح كانت غزة السنغافورة الموعودة قبل انتخابات 2006، والآن على ما يبدو أنه لا احتلال في الضفة يصادر أرضها ويحولها إلى كانتونات، وحمام السلام لا يزال يطير فوق رام الله، لذا يغنوا له: "وين ع رام الله وانت يا مسافر وين ع رام الله".

طبعاً السخاء والرخاء والحرية والكرامة في الضفة وعلى حواجزها وفي مدنها وقراها التي يستبيحها جيش الاحتلال"، فلا أحد يقترب منها لأن فيها "الشرعية".

أوقفوا أصوات النشاز.

replica watches replica watches replica watches