10:30 م - الجمعة 19 اكتوبر 2018 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

"دعم الصحفيين": 5 إعلاميات في سجون الاحتلال بعد اعتقال "خاطر"

2018-07-25

غزة-وحدة الإعلام

أدانت لجنة دعم الصحفيين، اعتقال جيش الاحتلال الاسرائيلي الكاتبة الفلسطينية المدافعة عن حقوق الإنسان لمى خاطر(42 عاماً) من منزل عائلتها في مدينة الخليل ونقلها إلى مكان مجهول، ومن ثم تعرضها لتحقيق قاسٍ ومكثف في مركز تحقيق "عسقلان"، بذرائع و حجج التحريض على الاحتلال عبر شبكة التواصل الاجتماعي "الفيس بوك".

وقالت اللجنة في بيان صحفي:" إن عملية اعتقال الكاتبة لمى خاطر جاء في سياق حملة أوسع نطاقا يشنها الاحتلال بشكل دوري ضد النشطاء الفلسطينيين في الضفة الغربية"، مشيرة إلى أنه باعتقال خاطر يرتفع عدد الاعلاميات الاسيرات في سجون الاحتلال إلى خمسة.

وأعربت اللجنة عن قلقها إزاء المعاملة القاسية التي تتعرض لها خاطر، مؤكدة أن ما تتعرض  له الناشطة والكاتبة الفلسطينية يعبر عن سياسة انتقامية إسرائيلية لكونها تدافع عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره والتحرر من الاحتلال.

ووفقاً للتقارير الصحفية فإن الاعلامية "لمى خاطر تتعرض لمعاملة قاسية منذ لحظة وصولها إلى معتقل "عسقلان" وتخضع لتحقيق قاسٍ ومكثف وهي مقيّدة بكرسي طوال الوقت، ويحرمها المحققون من النوم، ويوجهون لها الشتائم طوال الوقت، علاوة على الصراخ المتواصل.

وخاطر وهي أم لخمسة أبناء كاتبة وصحفية تنشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وضد انتهاكات حقوق الإنسان التي سببها الاحتلال الإسرائيلي والسعي الجاد من أجل إبراز جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني  ومقدساته وتاريخه. وسبق أن منعها جيش الاحتلال من السفر إلى الخارج.

ورأت لجنة دعم الصحفيين أن استخدام الاحتلال أسلوب اعتقال الناشطات والاعلاميات من بيوتهن استمرار لسياسة الإرهاب التي تنتهجها "إسرائيل" ضد الصحفيين والصحفيات ونشطاء الإعلام الجديد، لثنيهم عن مواصلة دورهم في فضح سياسات الاحتلال وتحشيد كل الطاقات لمواجهتها.

وأكدت أن مواصلة استهداف الاحتلال للصحفيين والصحفيات والنشطاء وملاحقتهم على خلفية آرائهم وتدويناتهم الشخصية، يعتبر مناف لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية التي تكفل للأفراد حرية الرأي والتعبير، كما يكشف زيف ادعاءات الاحتلال ومزاعمه حول الديمقراطية والحريات العامة.

وأشارت، إلى أن الاحتلال يواصل اعتقال (23) صحفيا وإعلاميا فلسطينيا في سجونه، يقضي ستة منهم أحكاما فعلية، وهم: محمود عيسى،  أحمد الصيفي،  همام عتيلي،  يوسف شلبي، منذر خلف مفلح-محمد نمر عصيدة .

ودعت اللجنة إلى تضافر الجهود لتوفير الدعم والحماية للصحفيين والنشطاء وخاصة الصحفيات والناشطات، مطالبة السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري وبلا شروط عن خاطر باعتبار استمرار اعتقالها مخالفة لمجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص تحت أي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن” التي اعتمدها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1988.

كما طالبت الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود، وكافة الهيئات والتجمعات التي تُعني بالعمل الإعلامي، بالوقوف عند مسؤولياتها، ووضع حد للانتهاكات "الإسرائيلية" المتواصلة بحق الصحفيين والنشطاء.

replica watches replica watches replica watches