04:05 ص - السبت 22 سبتمبر 2018 م
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

تقرير حكومي: 84 انتهاكاً بحق الحريات الإعلامية خلال أغسطس

2018-09-02

غزة- وحدة الإعلام

أصدرت وزارة الإعلام-المكتب الإعلامي الحكومي- تقريرها الشهري حول انتهاكات الحريات الإعلامية بحق الصحفيين وذلك عن شهر آب/ اغسطس2018 المنصرم والتي بلغت(84) انتهاكاً.

وعبرت الوزارة عن بالغ قلقها إزاء تصاعد جرائم وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، لحقوق الصحفيين والإعلاميين، والتي تتعارض مع أبسط القواعد القانونية الدولية والمواثيق التي تكفل حرية العمل الصحفي وتجرم الاعتداء والمساس بها.

وطالبت منظمة اليونسكو، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، والاتحاد الدولي للصحفيين بلفت أنظارهم تجاه "الانتهاكات التي تطال الصحفيين الفلسطينيين في الميدان، ووقف حملة التحريض المنظمة التي تنتهجها اسرائيل ضد الإعلام الفلسطيني الذي يشكل خطراً مباشرا ومحدقا على حياتهم.

وأظهرت وحدة الرصد والمتابعة في الوزارة خلال تقريرها الشهري (76)انتهاكاً إسرائيلياً بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية مستخدماً القوة المباشرة والمفرطة لقمع الصحافيين/ت ووسائل الاعلام من اجل إقصائهم وإبعادهم عن الميدان ومنع عمليات التغطية، ما جعل كل من الصحافيين الميدانيين والمصورين في مقدمتهم، يدفعون اثمانا باهظة للتمكن من الاستمرار في القيام بأعمالهم المهنية ونقل الحقيقة وخاصة في ظل تصاعد الفعاليات والمسيرات السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة المنددة بالحصار الإسرائيلي وسلب الأراضي الفلسطينية.

واشتمل التقرير مجمل الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها الإعلاميين والصحافيين ومؤسساتهم، لافتاً إلى أن الاحتلال الإسرائيلي ماض في تعزيز قبضته ضدهم خشية كشف وفضح ممارساته بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وأوضح التقرير أن الاحتلال الإسرائيلي صعد استهدافه للصحفيين من خلال تعريضهم للإصابة المباشرة بالرصاص الحي والمطاط، والاعتداء عليهم بالضرب والركل، والتهديد ورشهم بالغاز السام وغيره من وسائل العنف أو الإهانة والمعاملة الحاطة بالكرامة والإنسانية، والتي بلغت خلال شهر أغسطس المنصرم(12) حالة اعتداء، نال منها 7 صحفيين في قطاع غزة، و5 اخرين في الضفة المحتلة، وكان ذلك بهدف منعهم عن ممارسة عملهم والحد من تغطيتهم الإعلامية لجرائم الاحتلال والتي بلغت (6) حالات منع وعرقلة عمل الصحفيين.

أما في شأن حالات الاعتقال والاحتجاز والاستدعاء من قبل الاحتلال الإسرائيلي سجل التقرير (8) صحفيين وهم الكاتبة دارين طاطور(معتقلة)، احمد الصفدي، نادر بيبرس، إبراهيم الرنتيسي، محمد منى(معتقل)، قاسم بكري، علي دار علي(معتقل)، بهاء نصر.

ولفت التقرير إلى أن الاحتلال الإسرائيلي أصدر حكم اعتقال لعدد(3) من الصحفيين وهما مصعب سعيد (22 شهرا)، ومحمد منى(6 شهور إدارياٍ)، والشاعرة دارين طاطور(شهرين)، فيما مدد الاحتلال وماطل في تمديد الاعتقال والإرجاء أكثر من (16) حالة، حيث نالت الكاتبة تمديد اعتقالها خلال شهر أغسطس خمسة مرات، ومحمد منى تمديد اعتقاله مرتين، وعلي دار علي تمديد اعتقاله مرتين، وعلاء الريماوي تمديد اعتقاله ثلاث مرات قبل أن تفرج عنه بكفالة مالية مشروطة.

وفيما يتعرض له الصحفيون المعتقلون في سجون الاحتلال من مضايقات واهانات وفرض غرامات مالية، فقد سجل التقرير(14) حالة منها فرض غرامية مالية لـ9 صحفيين قبل الافراج عن بعضهم يتخلل بعضها شروط قاسية كما حدث مع الصحفي علاء الريماوي، وعلي دار علي، عدا عن استمرار المضايقات بحق المعتقلات وهن الكاتبة لمى خاطر، وسوزان العويوي، و الشاعرة دارين طاطور..

ووثق التقرير عدد الاقتحامات والتي بلغت أكثر من(6) حالات، توزعت في اقتحام 3 منازل لصحفيين، و3 مطابع في الضفة والقدس المحتلتين، وسط اعمال التخريب والتفتيش ومصادرة معدات وهواتف والتي بلغت (9) حالات، في حين سجل حالتين(2) هدم لمؤسسات ثقافية وإعلامية وهما مطبعة سلوان بالقدس المحتلة، ومؤسسة المسحال في قطاع غزة.

وسجل تقرير الوزارة الاعتداءات الفلسطينية في الضفة المحتلة والتي بلغت عدد(8) من الانتهاكات تمثلت في (6) حالات أمر استدعاء من قبل أجهزة المخابرات الفلسطينية تمثلت في استدعاء الصحفي خالد معالي مرتين، وثامر السباعنة 3 مرات، ومحمد أبو جحيشة.

فيما رصدت (2) حالة مصادرة واحتجاز لهوية وهاتف الجوال للصحفي خالد معالي وسط تهديديه باستمرار استدعائه ما لم يخف عليهم في كتاباته الصحافية.

 

المصدر: وكالة الرأي الحكومية

replica watches replica watches replica watches