02:09 ص - الجمعة 24 مايو 2019 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

وقفة تنديداً باستهداف الاحتلال للمؤسسات الصحفية في غزة

2019-05-05

غزة/ وحدة الإعلام:

نظم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، يوم الأحد 5 مايو 2019 وقفة تضامنية مع مؤسسات إعلامية دمرت قوات الاحتلال مكاتبها خلال العدوان الأخير، ويتقدمها وكالة أنباء الأناضول التركية بغزة.

ورفع المشاركون خلال الوقفة التي نظمها المنتدى أمام مقر وكالة الأناضول التركية المهدم وسط مدينة غزة، لافتات منددة بجرائم الاحتلال ضد الصحافة.

وكانت قوات الاحتلال قصفت ليلة السبت الماضي أكثر من 200 هدف مدني في مناطق متفرقة من قطاع غزة، منها عمارات سكنية، وعمارة مكونه من 7 طوابق استُهدفت بــ 5 صواريخ على الأقل، تضم مكتب لوكالة الأناضول التركية، ومكتب إعلام الأسرى ما تسبب بتدميرهما بالكامل.

وأكد أمين سر منتدى الاعلاميين الفلسطينيين محمد أبو قمر في كلمة له إدانتهم الشديدة لتدمير قوات الاحتلال الغاشم مقر وكالة الأناضول التركية للأنباء ومكتب إعلام الأسرى.

وأضاف أن الاستهداف يأتي بعد يوم فقط على احتفاء العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة في أبلغ رسائل الاستهتار بالمجتمع الدولي والقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

وقال إن التدمير الإسرائيلي لمقار وسائل الاعلام يؤكد الطبيعة الاجرامية والعدوانية للاحتلال الاسرائيلي، مما يضاعف مسؤولية الأطراف ذات العلاقة لحماية الصحفيين الفلسطينيين ومؤسساتهم المحمية بموجب القانون الدولي.

وطالب أبوقمر بضرورة محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق الصحافة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وسرعة محاسبة الاحتلال على جرائمه، محذرين من استمرار استهداف الصحفيين.

بدوره، أكد مدير مكتب غزة في وكالة الأناضول ياسر البنا، أن الاحتلال استهدف العمارة رغم معرفته مسبقًا بوجود مكاتب صحفية داخلها، ما يعتبر استهداف ممنهج للصحفيين بهدف إسكاتهم، وما يتعرضون له بشكل أسبوعي في مسيرات العودة والتغطيات دليل ذلك.

وأضاف: "ليست المرة الأولى التي يستهدف بها الاحتلال (الاناضول)، فقد أصيب غالبية مصوريها أثناء تغطيتهم لمسيرات العودة الكبرى، واستهدفت أحد سياراتها في حرب 2014".

وشدد البنا أن الوكالة لن تتوقف عن أداء رسالتها في فلسطين، حيث واصلت عملها بعد دقائق من قصف مكتبها، مضيفًا أن الرئيس أردوغان تعهد بإيصال رسالة اهل غزة، إدارة الوكالة تعهدت بافتتاح مكتب غزة من جديد قريبًا.

وبدأ مكتب الأناضول عمله في غزة عام 2012، يتكون طاقمه من 11 صحفيا ضمن 3 أقسام هي الأخبار والصور والفيديو، تغطي الأحداث الميدانية في القطاع.

من جانبه، قال رئيس شبكة المنظمات الأهلية محسن أبو رمضان في كلمة له: "إن تقاعس المجتمع الدولي هو ما يعطي المساحة للاحتلال للقيام بجرائمه بحق المدنيين والمؤسسات الصحفية، وعدم إيجاد آليات ضامنة لحماية أبناء الشعب الفلسطيني".

وأوضح أن المؤسسات الصحفية والثقافية والصحية وغيرها في دائرة الاستهداف وهو ما ينافي القوانين والأعراف الدولية منها وثيقة جينيف الرابعة، التي لا تأبه بها حكومة الاحتلال.

وطالب أبو رمضان بضرورة إعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وسحب الاعتراف الدولي بدولة الاحتلال في كل الدول العربية وتجريمها في المحافل الحقوقية.

 

replica watches replica watches replica watches