06:45 م - السبت 21 سبتمبر 2019 م
›› آخر الأخبار:
هل تعتقد أن الإعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة مسيرات العودة الكبرى ؟
ralph lauren polo

وفد من مهرجان العودة الدولي يزور وزارة الثقافة

2019-09-08

غزة/ وحدة الإعلام:

زار وفد من اللجنتين التحضيرية والإعلامية لمهرجان العودة الدولي للأفلام، وزارة الثقافة بمدينة غزة، لبحث آفاق التعاون المشترك.

وضم الوفد كلا من رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان إبراهيم مسلم، ومحمد ياسين مدير منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، وأعضاء اللجنة الإعلامية: محمد هنية وهاني راشد ومحمد النونو وريم جعرور وريم أبو حصيرة وهنا عوض.

والتقى الوفد وكيل وزارة الثقافة د. أنور البرعاوي، ومدير عام الفنون عاطف عسقول، واستعرض أهم الانجازات التي حصلت خلال الأيام الماضية، أبرزها إطلاق مهرجان العودة الدولي للأفلام، مقدما شرحا وافيا عن رسالة ورؤية وأهداف المهرجان وآلياته.

وأوضح رئيس اللجنة التحضيرية إبراهيم مسلم، مراحل العمل المقبلة في المهرجان، والتي تتضمن ترسيم اسم المهرجان قانونيا لدى وزارة الثقافة، واكتمال تشكيل كافة اللجان بمشاركة فلسطينية وعربية، وبدء استقبال المشاركات والتي بلغ عددها أكثر من 130 مشاركة.

وأطلع مسلم وكيل الوزارة على أبرز الأنشطة التي ستُنظم على هامش المهرجان، منها إقامة ندوات وورش عمل حول صناعة الأفلام وكيفيتها وأهميتها في إبراز القضية الفلسطينية كسلاح ناعم في وجه الرواية الإسرائيلية، مبدياً استعداد إدارة المهرجان للتعاون الكامل مع وزارة الثقافة في العديد من الفعاليات المتعلقة بالمهرجان، مضيفاً أن وزارة الثقافة هي الحاضنة الوطنية لكل النشاطات الثقافية وهي البيت الجامع للثقافة الفلسطينية الوطنية.

من جهته، شكر وكيل وزارة الثقافة د. أنور البرعاوي الوفد على الزيارة، مقدما التهاني بإطلاق المهرجان، مشيدا بفكرته وارتباطه بأحد أقدس الثوابت الفلسطينية ألا وهي حق العودة لفلسطين.

وشدد على أهمية إظهار حق العودة وتمسك الفلسطينيين به عبر كافة الأشكال الثقافية والفنية، ومنها الأفلام بكافة أنواعها، ونشرها عربيا ودوليا للخروج من بوتقة التحدث مع الذات الفلسطينية.

وأبدى وكيل الوزارة، استعداد وزارته بكافة أركانها للتعاون مع مهرجان العودة الدولي للأفلام، ومنح كامل الدعم المطلوب، والتعاون في فعاليات مشتركة على هامش المهرجان، لما يمثله من أهمية على صعيد صناعة الأفلام التي تنشر وتدعم الرواية الفلسطينية في مواجهة الرواية الإسرائيلية المزيفة.

replica watches replica watches replica watches