10:05 ص - الخميس 19 اكتوبر 2017 م
›› آخر الأخبار:

دليـل الصحفي - شركة أبو محجوب للإنتاج الإبداعي

2013-05-10

شركة أبو محجوب للإنتاج الإبداعي

دليـل الصحف

تقديم

الزملاء الكرام،

لقد استهلك هذا الدليل الذي بين يديكم الكثير من الوقت والجهد حتى خرج بصيغته النهائية، ولكن مؤسسة أبو محجوب للإنتاج الإبداعي ترى أن ما يحمله من قيمة يفوق بكثير ما وضع فيه من جهد. إننا نرى في هذا المشروع علامة بارزة ومعلما في طريق التقدم، ليس بالنسبة لقطاع الإعلام في الأردن فحسب، بل أيضا بالنسبة لعموم الناس في بلدنا.

ونود كذلك أن نعبر عن امتناننا لمن اختارنا كشريك يسهم في إنجاز هذا المشروع المهم، وعن سعادتنا لأنه منحنا الفرصة للعمل جنبا إلى جنب مع نخبة من أبرز المهنيين العاملين في مجال الصحافة والإعلام في الأردن.

عندما طرح موضوع هذا الدليل الإعلامي للنقاش بيننا وبين آيركس، أدرك كلانا مقدار الأهمية الحيوية وحجم الخدمة التي يمكن أن يقدمها دليل العمل الصحفي كمرجع قيّم للعاملين في هذا المضمار. وأدركنا في الوقت ذاته درجة الصعوبة والتعقيد الكامنة في إنتاج دليل موحد للبلد ككل. وبناء على هذا الفهم لواقع المشروع، برزت فكرة الخروج بـ "دليل الصحفي" ليكون بمثابة "قالب معياري" يمكن للمؤسسات الإعلامية في المملكة أن تعدله وتكيفه وتبني عليه لكي تضع دليل أسلوب خاص بها.

وهدفنا من وراء هذا الكتيب أن نؤسس لنزعة اعتماد المقاييس والأصول بين المؤسسات الإعلامية والأفراد على حد سواء وأن نزرع روح التنافس الإيجابية التي من شأنها أن تدفع نحو التقدم المستمر لصناعة الإعلام ككل. ونأمل أن تتسرب روح المنافسة هذه للأفراد ذوي العلاقة، مما يرفع من سوية المعايير المهنية لدى صحفيينا ووسائل إعلامنا وسقف التوقعات والطموح لديهم.

وعليه نود أن نؤكد أنه في الوقت الذي أطلقنا فيه رؤيتنا ووضعناها على مسار التنفيذ العملي، نود أن نرى كل مؤسسة إعلامية أردنية تضع دليل أسلوبها الخاص ليكون المرجع المعياري الشفاف لأفضل الممارسات في سياق أدائها لعملها. وقد وضعنا هذا الدليل ليكون نقطة انطلاق لوضع دليل أسلوب للمؤسسات الإعلامية التي تفتقر لمثل هذا المرجع ومرشدا لتلك التي تملك دليلها الخاص بها وتنوي تطويره وتحديثه. ونأمل منكم استغلال هذا المرجع المتاح بالصورة المثلى، فتتصرفون بمضمونه وتبنون على ما ورد فيه وتعدلونه حسب حاجتكم لتخرجوا في نهاية المطاف بدليل أسلوب يتناسب مع غايات مؤسساتكم ومهماتها.

وكلما كانت الفوائد التي تجنونها من هذا الدليل أكثر، اكتسبت مهمتنا المزيد من القيمة والمصداقية والشرعية، وهو مبتغانا ومنتهى آمالنا في مؤسسة أبو محجوب.

ولكم التحية

مؤسسة أبو محجوب للإنتاج الإبداعي

المحتويات

تقديم

الفصل الأول: الأخبار

  • الأسئلة الستة
  • أنواع الأخبار
  • صفات الخبر
  • مصادر الأخبار
  • طبيعة العلاقة التي تربط الصحفيين بالمصادر الإخبارية
  • النماذج التي تحكم العلاقة بين الصحفيين والمصادر
  • دور الصحفي في البحث عن الأخبار وكتابتها
  • مبادئ جمع الأخبار (أخلاقيات المهنة)

الفصل الثاني: الكتابة الصحفية 

  • التحرير الصحفي
  • قوالب الكتابة الصحفية
  • العزو والتنصيص
  • المقدمات الصحفية
  • العناوين
  • أنماط الكتابة الصحفية (الخبر/ المقابلة / التقرير/ التحقيق/التحقيق الاستقصائي/ المقال / القصة الإخبارية)
  • تغطية المؤتمرات والاجتماعات والخطب
  • فحص جودة الخبر

الفصل الثالث: الإخراج الصحفي

  • العلاقة بين المخرج الصحفي وطاقم التحرير في الجريدة
  • الثبات في الإخراج الصحفي
  • أشكال الحروف وأحجامها
  • إخراج الصور والرسومات
  • موقـع الصــورة / شـرح الصــور
  • إخـراج العناويــن
  • عشرة أفكار مفيدة في الإخراج الصحفي

الفصل الرابع: الكتابة والتحرير للإذاعة والتلفزيون

  • خصائص الإذاعة والتلفزيون
  • أشكال القصص الإذاعية والتلفزيونية
  • الكتابة للإذاعة والتلفزيون
  • الصوت
  • الصور
  • الظهور على التلفزيون
  • نشرات الأخبار
  • كتابة الأخبار للتلفزيون و الإذاعة
  • تغطية الأخبار العاجلة
  • التقارير التلفزيونية والإنتاج للتلفزيون
  • اللقاءات التلفزيونية
  • إعداد البرامج الإذاعية
  • البرمجة الموسيقية

الفصل الخامس: الكتابة للمواقع الالكترونية

  • معلومات أساسية يجب معرفتها للكتابة للنت
  • شكل النص
  • مضمون النص
  • الاختصار والتكثيف

الفصل السادس: قواعد اللغة والتحرير

  • النسب
  • أسماء المراسلين والوكالات والتواقيع
  • الألقاب
  • علامات الترقيم
  • العدد والمعدود
  • قواعد النحو والإملاء

الفصل السابع: أخطاء شائعة

الفصل الثامن: البحث عبر الانترنت

·أشياء يجب معرفتها قبل البدء في البحث عن المعلومات على الشبكة

·أنواع أدوات البحث المتوفرة على الشبكة
·آليات البحث في محركات البحث
  • مواقع ومصادر صحفية على الانترنت

الفصل التاسع: تشريعات الإعلام وأخلاقيات

تمهيد: مسؤولية الصحفي تجاه المجتمع

خطت الصحافة الأردنية خطوات واسعة في "مهنة المتاعب" حتى أضحت اليوم مؤسسات وطنية لها دورها الفاعل في التوعية والإخبار والتثقيف والتنوير وتشكيل الآراء وأصبح لها الحضور الفاعل في المشهد الإعلامي العربي والدولي.

وقد ارتبطت الصحافة منذ بدايات تأسيسها بالفكر والمعرفة والإبداع، وكان للأدباء والسياسيين والمفكرين دور الريادة في اقتحام ميادينها وحقولها المتنوعة والتأسيس لفنونها ومجالات الخدمة المعرفية التي تقدمها حتى أصبحت اليوم علماً قائماً بذاته تدرسه جامعات ومعاهد مرموقة في العالم أجمع.

وشهدت الصحافة الأردنية عبر مسيرتها الطويلة مراحل من المد والجزر في تصدّيها لقضايا الوطن والمواطن وذلك لطبيعة الظروف السياسية التي مرّ بها الأردن والمنطقة. ففي مرحلة الأحكام العرفية تراجع الدور الوطني للصحافة الأردنية وعانت كثيراً من القوانين والأحكام الجائرة بحقها وبحق العاملين بها كالمنع من الصدور والإغلاق والحرمان من الكتابة وغيرها.

أما المرحلة الديمقراطية التي بدأت مع تسعينيات القرن الماضي، فقد شهدت نقلة نوعية في عدد الإصدارات وفي سقف الحريات الصحفية، وأضحى للصحافة دورها في التصدي للعديد من قضايا الفساد والمساهمة في تشكيل الرأي العام، إلا أنها مازالت ترزح تحت تأثير نحو (24) قانوناً، تضع في مجملها عثرات كبيرة في تدفق المعلومات وفي سقف الحريات.

ولما كان الصحفي يعد جوهر العملية الصحفية، ولأنه العين التي ترى الصحيفة من خلاله الأحداث، والأذن التي تسمع بها لما يجري في المجتمع، والعقل الذي يحلل ويحكم على الأشياء والظواهر والأحداث، وهو في النهاية الذي يخاطب الناس، ويقدّم لهم الرسائل الإعلامية على اختلاف مضامينها وفنون كتابتها، فإن مسؤوليته تجاه نفسه وتجاه قراءه، أن يسلح ذاته بالعلم والمعرفة المتخصصة، وبالمزيد من حلقات التدريب المتنوع، لما لذلك كله من أهمية في رفع مستوى الكفاءة المهنية والاقتدار الصحفي.

إن من شأن الكفاءة المهنية التي يكتسبها الصحفي أن تنعكس على الكيفية التي يتعاطى بها مع الأحداث، وهي بالتالي كفيلة لأن تحقق الموضوعية والحياد والتوازن في عرض الآراء والمعلومات.

يقول الكاتب خالد محادين: "بعد أربعين عاما من الكتابة في الصحف المحلية والعربية، وبعد خمسة عقود من بدء محاولاتي في الكتابة، أجد صعوبة حقيقية في كتابة بعض سطور في الحديث عن هذه التجربة الطويلة والصعبة والغنية، وصعوبة اكبر في أن أقدم هذه التجربة لجيل جديد وواعد يتقدم الآن لأخذ موقعه بشجاعة وصدق والتزام، ولهذا اكتفي بالقول: أيها القادمون والقادمات مملوءين بالأمل ومنتصرين على كل أشكال الإحباط، كونوا أنفسكم، لا تكتبوا بغير أقلامكم ولا تسمحوا لأحد بوضع نقاط أو حذف نقاط عن  سطوركم. فالكلمة ليست مجرد قوة هجومية ولكنها أيضا قوة دفاعية عن وطنكم وأمتكم وشعبكم، وحملها أمانة لم يحملها سوى الأنبياء والمصلحون والمفكرون والثوار. لا تنتصروا لغير ضمائركم ولا تسمحوا بتخويفكم وتيئيسكم. وأقلامكم وان كانت من خشب أو بلاستيك تخترق الفولاذ والحديد. وتأكدوا أنكم أكثر شجاعة وأنبل مسؤولية من أعداء الحق والحقيقة والكبرياء والانتماء ولكم كل المستقبل إذا كان لهؤلاء حاضرهم الزائف".

أما نقيب الصحفيين الأردنيين السابق طارق المومني فيشدد على ضرورة تمسك وسائل الإعلام بالمهنية والبحث عن الحقيقة. يقول: "لكي تحتفظ وسائل الإعلام بثقتها وصدقتيها وجاذبيتها لجمهورها حبا واقتناعا، لا فرضا وإكراها، لابد أن تتحرى الحقيقة وتتوخى الصدق والدقة والموضوعية، وتحرص كل لحظة على صقل أدواتها وتحديث وسائلها وأساليبها متمسكة بالرأي الحر ومعززة بالفكر المستنير والرؤى الثاقبة. ولن يتحقق ذلك إلا بالعمل الدءوب وتطبيقات العلم الحديث في عصر لم يعد يعترف بغير المعلومة الدقيقة والصحيحة والمتكاملة، عصر أصبحت فيه العزلة خياراً مستحيلا وترفا وعبئا لا نحتمله، وبات الحوار، لا الصدام والصراع، ضرورة مهما كانت دعاوى الصدام عالية ومدوية".

ويأتي "دليل الصحفي" ليؤكد على هذه المضامين السامية في العمل الصحفي، ويبسط الحقائق والمعارف والأشكال الصحفية للممارسين وخاصة المبتدئين منهم، ليكون معيناً لهم في أدائهم لرسالتهم الإنسانية التي تقوم على الحقيقة والدقة دوماً وأبداً.

وقد جهد الذين ساهموا في إعداد هذا الدليل ليكون مرجعية في فنون الكتابة الصحفية، وذلك من خلال توضيح أنماطها وقوالب كتابتها، من الخبر الصحفي إلى التحقيق الصحفي، مروراً بالفنون الأخرى كافة، مع الإشارة إلى أخلاقيات العمل الصحفي، وأهمية المعرفة القانونية، وقواعد اللغة العربية، وغيرها الكثير من الفصول والأبواب التي تضمنها هذا الدليل.

وأشرف على إعداد وإنجاز هذا الدليل، فريق من الخبراء الإعلاميين الأكاديميين والمهنيين، الذين حرصوا على تضمينه علومهم وخبراتهم، ليرفدوا الصحفي الأردني بما يحتاج إليه في ميادين الكتابة والإبداع الصحفي.

شارك في إعداد هذا الدليل

  • الدكتور أمجد القاضي                     
  •  الدكتور عزت حجاب
  • الدكتور علي نجادات                      
  • الدكتور حاتم علاونة
  • الدكتور خالد الشقران                      
  •  الأستاذة رنا الصباغ
  • الأستاذ محمد جهاد الشريدة                         
  •  الأستاذ يحيى شقير   
  • الأستاذ محمد عمر                                 
  •  الأستاذ زياد الرباعي  
  • الأستاذ بشار قبلان

 

الفصل الأول: الأخبار

تتباين تعريفات الخبر بحسب المراجع والصحفيين، لكن في المجمل يعني التقرير الذي يكتبه الصحفي عن المعلومات والوقائع والتطورات والأحداث التي يجب أن تكون على درجة من الأهمية بالنسبة لجمهور القراء.

إن مهمة المندوب الصحفي مضنية وتتضمن جمع الحقائق والتحقق منها بعناية لتوخي الدقة. وينبغي للمعلومات التي يجمعها الصحفي أن تجيب على أسئلة معروفة باختصار أول حروفها باللغة الإنكليزية (and an H  Five W’s ) وهي (من وماذا و أين ومتى ولماذا وكيف) واعتمادا على مدى تعقيد القصة، قد يطرح الصحفي تلك الأسئلة بعدة طرق مختلفة.

الأسئلة الستة

من  :(Who)الشخص أو الجهة التي تتناولها المعلومة الإخبارية

ماذا :(What) ماذا حدث؟

أين :(Where) أين وقع الحدث؟

متى  :(When)متى حدث هذا الأمر؟

لماذا  :(why)السبب أو الهدف الذي تغطيه المعلومة أو الحدث

كيف :(How) كيف وقع الحدث؟

مثال

تحطمت (ماذا) أمس (متى) طائرة ركاب فنزويلية (من) فوق المحيط الأطلسي (أين). وذكرت هيئة الطيران المدني الفنزويلية أن الحادث وقع بسبب عطل فني (لماذا)، وأضافت أن النيران اشتعلت في مؤخرة الطائرة مما أدى إلى انشطارها إلى جزأين وسقوطها فوق المحيط (كيف).

القيم الإخبارية

حتى تكون الأخبار صالحة للنشر يجب أن تتوافر فيها القيم الإخبارية التالية:

  • الجدة أو الحالية: جديدة ومجارية للأحداث.
  • الفائدة أو المصلحة الشخصية أو العامة: تتضمن معلومات تمس مصالح أكبر عدد ممكن من القراء سواء كان ذلك من ناحية إيجابية أو سلبية، كأن تتناول الأخبار زيادة الرواتب، اكتشافات نفطية أو زيادة للضرائب.
  • التوقيت: توقيت عرض المعلومة على القراء كوصول شحنة من الأرز المستورد في الوقت الذي يعاني فيه البلد من أزمة في هذه السلعة.
  • الضخامة: تكمن أهمية الخبر بزيادة عدد الذين يهتمون به.
  • القرب المكاني: يولي القراء أهمية متوالية للأخبار التي تقع في أحيائهم ومدنهم ودولهم، فأبناء إربد يهتمون بالأحداث التي تقع في مدينتهم أكثر من أبناء الكرك، والأردني يهتم بأي حدث يقع داخل وطنه أكثر من السوري وهكذا...
  • الأهمية/الشخصيات البارزة (الشهرة): الأشخاص الذي يصنعون الإحداث، كرجال السياسة ونجوم السينما، إضافة إلى الأماكن المشهورة تاريخياً وسياحياً وسياسياً.
  • الصراع: الأخبار التي تتناول موضوعات الحروب والثورات والانقلابات والنزاعات.
  • المنافسة: كالانتخابات النيابية والبلدية والنقابية والمسابقات الرياضية.
  • التوقع أو النتائج: ما تثيره المعلومة لدى القارئ من توقع أو احتمالات أو نتائج أو عواقب... التحقيق مع رئيس وزراء إسرائيل حول رشاوى وفضائح جنسية، الرئيس المصري يعاني من مرض خطير يهدد صحته... الخ.
  • الغرابة والطرافة: من أهم عناصر التشويق الإخباري هي طرافة الخبر وغرابته، كزواج سعودي من أربع نساء في ليلة واحدة.
  • الاهتمامات الإنسانية: مجموعة العناصر التي تضفي على الخبر بعداً عاطفياً وإنسانيا، كالحب والكره والغيرة والشفقة والرعب والتضحية وغيرها.
  • الإثارة: الأخبار التي تخاطب الغرائز كالجنس والجرائم والفضائح، وتكون إيجابية وسلبية.
  • الإثارة الإيجابية: نشر المعلومات المتعلقة بأحداث الجرائم أو الجنس دون إغراق في سرد التفاصيل والهدف من نشرها:
  1. إطلاع القراء على ما يحصل في مجتمعاتهم.
  2. توعية أفراد المجتمع وتحصينهم ضد هذه السلوكيات المنحرفة.
  • الإثارة السلبية: مخاطبة الغرائز الدفينة لدى القراء والمبالغة والتهويل والكذب في عرض الأحداث (صحافة صفراء).

 

أنـواع الخبـر

أولاً: التقسيم الجغرافي للخبر:

  1. أخبار داخلية
  2. أخبار خارجية

 

ثانياً: التقسيم الموضوعي للخبر:

  1. أخبار سياسية
  2. أخبار اقتصادية
  3. أخبار رياضية
  4. أخبار ثقافية
  5. أخبار فنية
  6. أخبار اجتماعية
  7. أخبار دينية
  8. أخبار علمية
  9. أخبار صحية ... الخ

 

ثالثاً: التقسيم الزمني للخبر:

  1. أخبار متوقعة: يعلم الصحفي بموعد وقوعها كالمؤتمرات والاحتفالات والزيارات.
  2. أخبار غير متوقعة: تحدث بشكل مفاجئ كالانقلابات والكوارث الطبيعية وحوادث الطائرات والسيارات وغيرها.

رابعاً: الخبر الجاهز والخبر المبدع:

  1. الجاهز: هو الذي لا يبذل الصحفي جهداً في الحصول عليه، يعتمد على دوائر العلاقات العامة وعلى النشرات والوثائق والكتب.
  2.  المبدع: ينفرد به عن الصحف الأخرى ويحقق السبق للصحيفة.

خامساً: الأخبار السلبية: وهي الأخبار المتوقعة أو الجاهزة.

سادساً: الأخبار الإيجابية: وهي الأخبار غير المتوقعة والمبدعة.

سابعاً: الأخبار السلبية الإيجابية: حصول الصحفي على معلومة من دائرة العلاقات العامة عن إنشاء كلية للإعلام في جامعة اليرموك (خبر سلبي) متابعة المعلومة للحصول على تفاصيل كاملة من عميد كلية الإعلام (خبر إيجابي).

ثامناً: الأخبار الخفيفة والأخبار الجادة:

  1. الخفيفة: أخبار الطرائف ونجوم المجتمع وحوادث التصادم وأخبار الرياضة.
  2. الجادة: السياسية والاقتصادية والعلمية والصحية والعسكرية.

تاسعاً: الخبر المجرد والخبر المفسر:

  1. الخبر المجرد هو الذي يسرد المعلومات والأحداث دون أن يقدم تفاصيل عنها، ولا يدعمها بخلفية من المعلومات والبيانات.
  2. الخبر المفسر: يشرح تفاصيل الحدث ويدعمه بخلفية من المعلومات، دون أبداء أية أراء.

عاشراً: الخبر الملون والخبر الموضوعي:

  1. الملون: حذف بعض المعلومات أو زيادة معلومات على الحدث أو تضمين الخبر رأياَ.
  2. الموضوعي: التزام الحياد وعدم التحيز لأي شخص أو أية جهة.

صفات الأخبار:

  • الموضوعية: عدم التحيز لأية جهة وحتى التحيز الشخصي أو المؤسسي، وعلى الصحفي ضبط نفسه وضمان عدم تأثره الشخصي في ما يكتب قدر الإمكان.
  • النزاهة والإنصاف: إعطاء عناصر المادة وشخوصها حقوقهم الصحفية بعدم تقديم المادة الصحفية بوجهة نظر واحدة وإغفال الأطراف الأخرى.
  • التوازن: إعطاء الأهمية المتساوية لأطراف القصة بحيادية. والتوازن لا يعني بالضرورة نفس الحيز بل الاستماع لوجهات النظر ثم كتابتها.
  • الحيادية: تقديم المعلومات المجردة دون تحريض أو حث على توجيه سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي أو ديني.
  • الوضوح: صياغة المادة الصحفية بجمل ومفردات بسيطة ومفهومة للقارئ ولا تحتمل التأويل أو التفسير المغاير للمعنى المقصود.
  •  الصدق: إن تكون المعلومات صحيحة وموثوقة المصادر ويتم نقلها للقارئ دون تدخل أو إضافات يمكن أن تؤدي إلى التشكيك في صدقيتها.
  • الدقة: التحقق من المعلومات دون الاعتماد على الذاكرة أو الافتراضات أو مصادر ثانوية وغير موثوقة.

 

مصادر الأخبار:

يتناقض دور الصحفي مع دور المسؤول في الحكومة. فالصحفي يسعى للحصول على المعلومات، ويحرص المسؤول في كثير من الأحيان أن تبقى المعلومات سرية، الأمر الذي يضع الصحفي في وضع محير.

ونتيجة لهذا الوضع المحير يتلقى الصحفي المبتدئ نصائح تؤكد ضرورة إقامة علاقات وثيقة مع المصادر الصحفية، وبالمقابل فإن توثيق العلاقة مع المصادر سينعكس على أداء الصحفي. لذلك يجب أن تكون هذه العلاقة متوازنة وأن تنطلق من القاعدة التي تقول "الصحفي ليس له أصدقاء ولا أعداء" وأساس هذه القاعدة هو الكفاءة المهنية.

مستويات المصادر الإخبارية:

  • المصدر الذي يُذكر اسمه.
  • الصحفي نفسه كمندوب أو مراسل (شاهد عيان). (أفضل التغطيات الصحفية تلك التي يكون فيها الصحفي شاهد عيان)
  • شاهد موثوق
  • مصادر بلا أسماء صريحة فيأتي تسلسلها كالآتي:
  1. مصدر مخول
  2. مصدر رسمي
  3. مصدر دبلوماسي
  4. مصدر في وزارة الـ
  5. مصدر مطلع
  6. مصدر عسكري
  7. مراقبون
  8. محلل سياسي
  9. مصدر مقرب
  10. مصدر وثيق ألصلة... الخ

الأخبار المرتبطة بمصادر موثقة وصريحة تنعكس على مصداقية الخبر، بينما الأخبار المجهولة المصدر تقلل المصداقية.

 

 

ينقسم الصحفيون في تعاملهم مع الأحداث إلى:

  1. الصحفي ذو التوجه الشعبي (يتأثر بالآخرين)، يكون للمصدر تأثير على الأخبار التي يعدها الصحفي من حيث صدقيتها وأسلوب كتابتها
  2. الصحفي الذي توجهه الأحداث: يهتم بالحدث أو الواقعة، ويسعى لأن يكون موضوعياً

أنواع المصادر الإخبارية

  • المندوبون والمراسلون والمحررون
  • المصادر الحكومية
  • المصادر الإلكترونية: وكالات الأنباء الداخلية والخارجية والإذاعات المحلية والأجنبية ومحطات التلفزة والفضائيات والانترنت
  • المصادر المطبوعة: الصحف والمجالات والنشرات والوثائق والدوريات والكتب
  • القراء
  • السفارات والهيئات الدبلوماسية
  • مؤسسات المجتمع المدني
  • مؤسسات القطاع الخاص
  • الإعلانات
  • الإشاعات
  • التقويم الوطني
  • أجندة الصحفي

 

طبيعة العلاقة التي تربط الصحفيين بالمصادر الإخبارية

  1. علاقة تكافلية: كلاهما بحاجة لبعضهما
  2. علاقة خصومة: حجب معلومات عن الصحفيين ورفع دعاوى عليهم
  3. علاقة تجارية: منفعة متبادلة (يجب أن لا يكون الصحفي تابعاً للمصدر ولا عدواً له.)
  4. علاقة الوكيل: استغلال المصادر للصحفيين لإنجاز خدمات وتسهيل أعمال خاصة بهم

 

النماذج التي تحكم العلاقة بين الصحفيين والمصادر

  1. نموذج التناقض: المصدر يحرص على سرية المعلومات والصحفي يريد عرض هذه المعلومات لقرائه
  2. نموذج العداء والصراع: يعتبر الصحفي حرية الحصول على المعلومات حق من حقوقه، والمسؤول يتصرف بحذر وتخوف من الصحفيين. يريد المصدر السيطرة على الصحفي والصحفي يرفض.
  3. نموذج الاعتماد: تعاون متبادل. ويشير هذا النموذج إلى أن العلاقة بين الصحفيين والمصادر قائمة على التعاون المتبادل بين طرفي العلاقة.
  4. نموذج التبادل الاجتماعي: تواصل اجتماعي ويُعنى هذا النموذج بكيفية استمرار العلاقة بين الصحفيين والمصادر على أساس من الاحترام والتواصل الاجتماعي.

 

كلمة عن المصادر:

  • تذكر أن الأشخاص الذين تحصل منهم عن المعلومات ليسوا أدوات أو مجرد أشياء و هم ليسوا أغبياء، حيث إنهم يدركون أية محاولة لاستغلالهم وهم لا يحبون ذلك.
  • اعمل على بناء علاقات مفتوحة ومبنية على الثقة مع مصادرك، فلا بد أن يكون هناك معيار من الثقة المتبادلة بين الطرفين.
  • عرف عن نفسك بشكل رسمي لمصدرك وتصرف بشكل احترافي.
  • أشعر مصادرك بالأهمية ومدى اهتمامك بمساعدتهم.
  • ساعد مصادرك بقدر المستطاع وقم بزيارتهم بشكل متكرر ولكن يجب أن لا يمنعك هذا من كتابة تقارير مسؤولة وقوية.
  • احتفظ مع مصادرك بعلاقات اجتماعية عند الاستطاعة.

 

دور الصحفي في البحث عن الأخبار وكتابتها:

يسأل الصحفي نفسه الأسئلة التالية :

  • هل الخبر جديد أم متابع؟
  • هل عناصره مكتملة؟
  • هل المصادر موثوقة وكيفية التحقق من صحتها؟
  • هل يحتاج إلى خلفيات ورسومات  توضيحية وجداول أو تفسير لبعض المصطلحات؟
  • مدى أهمية الخبر للقارئ وللجمهور؟
  • نوعية الخبر جاهز، علاقات عامة أم مبدع؟
  • هل يحتاج إلى جهد لاستكماله؟
  • هل يحتاج إلى دعمه بمعلومات ومصادر أم حذف بعض الوقائع المشكوك بصحتها؟
  • هل يحتاج إلى معلومات أرشيفية؟

   مبادئ جمع الأخبار (أخلاقيات المهنة):

  • ابحث عن الحقيقة و قم بإبلاغها

يجب أن يتمتع الإعلاميون بالنزاهة والصدق والشجاعة في عملية البحث عن المعلومات ونشرها والتعليق عليها. وكذلك يجب أن:

  • يختبروا دقة المعلومات من كل المصادر ويكونوا حذرين ليتجنبوا الأخطاء غير المقصودة. أما التضليل المتَعمّد فهو غير مقبول على الإطلاق.
  • يجتهدوا في البحث عن مواضيع الأخبار التي تتيح لهم الفرصة للرد على مزاعم الفساد واتهامهم بارتكاب الأخطاء أثناء العمل.
  • التعريف بالمصادر كلما أمكن. للجمهور الحق في الحصول على أكبر قدر من المعلومات حول مصداقية المصدر.
  • تجنب العمل متخفياً أو بأية وسيلة سرية أخرى للحصول على المعلومات، إلا إذا كانت الطرق التقليدية المعلنة لن تساعد في توصيل معلومات حيوية وهامة للجمهور. ويجب شرح أسباب اللجوء لمثل هذه الوسائل كجزء من القصة.
  • لا تنقل أبداً كلمات شخص آخر على أنها كلماتك.
  • اعرض القصة من وجهات نظر متنوعة وعريضة بحيث تعكس الخبرات الإنسانية من مختلف المستويات. افعل ذلك بجرأة حتى وإن كان ذلك مخالفا للمألوف.
  • ميز ما بين المعلومات والآراء.

تقليص الضرر

من أخلاقيات الإعلامي أن يعامل المصادر والمواد و زملاءه على أنهم بشر جديرين بالاحترام. ويجب على الإعلامي أن:

  • يظهر تعاطفاً مع هؤلاء الذين قد يتأثرون سلبياً من إعلان الخبر. كن على درجة عالية من الحساسية عند التعامل مع أطفال ومواضيع أو مصادر عديمة الخبرة.
  • كن على درجة من الحساسية والحذر عند البحث عن أو اللجوء لمقابلات أو صور لأشخاص تأثروا بمأساة أو في حالة حزن.
  • اعلم بأن الأفراد العاديين لهم حق للتحكم بأية معلومات تخصهم، أكثر من المسئولين العموميين وغيرهم ممن يسعون للحصول على القوة والنفوذ، أو إلى لفت الانتباه.
  • كن حذراً عند التعريف بحدث (طفل أو فتى لم يبلغ سن الرشد) مشتبه فيه أو بضحايا جرائم جنسية.
  • كن حذراً قبل الإعلان عن أسماء مشتبه فيهم جنائياً قبل أن تثبت عليهم التهم رسمياً وبشكل تام.
  • وازن ما بين حق متهم في محاكمة عادلة وبين حق الجمهور في أن يُبَلّغوا. 

تصرف بشكل مستقل

يجب أن يكون الإعلامي متحررا من أية التزامات لأية مصلحة غير حق الجمهور في أن يعرف. ويجب عليه أن :

  • يتحاشى تضارب المصالح أياً كانت.
  • يظل مستقلاً عن أية جمعيات أو أنشطة قد تعرض نزاهته للخطر أو تدمر مصداقيته.
  • يرفض الهدايا والخدمات والمصاريف والسفر بلا مقابل والمعاملة الخاصة ويبتعد عن الوظائف الإضافية والتورطات السياسية وكذلك المناصب العامة والخدمة في المنظمات الاجتماعية إذا كانت ستتعارض مع نزاهته الصحفية.
  • يرفض توجيه أية معاملة خاصة للمعلنين وأن يقاوم ضغوطهم.
  • يكون متنبهاً للمصادر الذين يعرضون المعلومات مقابل خدمات.

كن مسئولاً

الإعلامي مسئول أمام قرائه وأمام غيره من الإعلاميين. ويجب على الإعلامي أن:

  • يوضح و يشرح تغطية الأخبار ويدعو إلى الحوار مع الجمهور حول السلوك الصحفي.
  • يشجع الجمهور أن يتقدم بشكاويه ضد المؤسسات الإعلامية.
  • يعترف بالأخطاء ويصححها فوراً.
  • يفضح الممارسات غير الأخلاقية للإعلاميين ومؤسسات الإعلام.
  • يلتزم بنفس المعايير الصارمة التي يلتزم بها الآخرون.

 

الفصل الثاني: الكتابة الصحفية

يمثل التحرير الصحفي ركنا رئيسيا للصحيفة وإخراجها، وهو الأساس في نجاحها ورواجها.

والتحرير الصحفي هو فن تحويل الأحداث والأفكار والقضايا الإنسانية والخبرات ومظاهر الكون والحياة إلى مادة صحفية مطبوعة ومفهومة، سواء عند صاحب الثقافة العالية والذكاء الخارق، أو صاحب الثقافة المتوسطة والذكاء العادي، أو عند رجل الشارع الذي يقرأ ليفهم ويعرف.

فالأساس في التحرير الصحفي هو الإفهام أولاً، والتعريف بما يجري من حول القارئ في أرجاء الكرة الأرضية ثانياً، وجذب القارئ ودفعه للقراءة ثالثاً، ثم التأثير والإقناع والإرشاد والتوجيه رابعاً.

ويهدف التحرير الصحفي إلى:

  • معالجة الأخطاء التي قد ترد في الحقائق والمعلومات.
  • تبسيط وتوضيح وتصحيح لغة النص الصحفي.
  • جعل المادة الصحفية تتناسب مع المساحة المحددة لها.
  • تسهيل عملية الإخراج الصحفي.
  • تعديل النص ليتناسب مع سياسة الصحيفة.

ويتطلب العمل الصحفي الجيد الانتقاء وليس الضغط. ويجب على المندوبين الصحفيين توخي الحرص والاتزان وتحكيم تفكيرهم في انتقاء الأخبار الأكثر أهمية لإدراجها في القصة الصحفية وتحديد ترتيب وتسلسل أحداثها. والأمر الأصعب للعديد من المندوبين الصحفيين هو تحديد الأشياء التي سيتركونها خارج القصة الصحفية.

قواعد عامة:

  • تقع اللغة الصحفية في منطقة وسطى بين الأدب الراقي – لغة الأديب – ولغة الشارع أو اللغة المحكية، فلا ترتقي لمستوى لغة النخبة من الأدباء والشعراء والمبدعين ولا تتراجع نحو لغة العامة.
  • يبرز فن التحرير عندما يستطيع الصحفي كتابة الأحداث والمعلومات والثقافة والعلوم بلغة مشوقة وواضحة تكون في متناول جميع فئات المجتمع.
  • تأكد من المصادر واستكمل عناصر الخبر بكل دقة (أسماء الأشخاص والأرقام).
  • يراعى عند بدء الكتابة ذكر أهم عنصر أو الحدث الأبرز في المقدمة.
  • تجنب الاصطلاحات واللغة المتخصصة غير المألوفة والعبارات المضللة والمشوشة.
  • اجعل الجمل قصيرة  بحيث تحمل الجملة الواحدة فكرة رئيسية واحدة.
  • ابتعد عن السرد الإنشائي والقصصي في الأخبار، والتزم بالعزو والتنصيص ومفاتيح الجمل المناسبة.
  • لا تدخل الرأي الشخصي بين ثنايا الخبر.
  • دقق في الأرقام وأعد حسابها.

 

قوالب الكتابة الصحفية:

  • قالب الهرم المعكوس (المقلوب): من أكثر القوالب استخداماً ويعتمد على التدرج في عرض المعلومات من الأهم إلى المهم فالأقل أهمية. وينقسم إلى جزئيين:
  1. المقدمة: أهم معلومة في الخبر/ أبرز واقعة في الحدث.
  2. الجسم: تفاصيل هامة ومن ثم تفاصيل أقل أهمية.

 

ميزاته:

  • سهولة اختيار العناوين من المقدمة لأنها تحتوي أهم ما في الخبر.
  • مساعدة القارئ المشغول على الاكتفاء بقراءة مقدمة الخبر التي تتضمن أهم ما يتضمنه من معلومات.
  • اقتطاع الأجزاء الأخيرة من الخبر لغايات المساحة في الجريدة، دون الحاجة إلى إعادة كتابة الخبر مرة أخرى، لأن هذه الأجزاء هي الأقل أهمية في الخبر.
  • قالب الهرم المعتدل (التتابع الزمني): وهو القالب الذي يقوم على عرض المعلومات والأحداث حسب تسلسل وقوعها، فيبدأ من المهم إلى الأكثر أهمية، ويستخدم هذا القالب في الأخبار الاجتماعية والإنسانية كأخبار الجرائم والأحداث.
  • القالب التجميعي: ويقوم هذا القالب على تجميع الأخبار ذات القيم الإخبارية المتساوية ونشرها من خلال قصة إخبارية واحدة، كأخبار المال والجرائم والحوادث والأخبار الطريفة والغريبة وغيرها، بحيث تتضمن المقدمة تلخيصاً مكثفاً لهذه العناصر، يليها تفاصيل كل قصة لوحدها.

المقدمات الصحفية (الاستهلال):

"الاستهلال هو الطعم _____ ومصيدة القارئ اللطيفة" (أ.ب / وكالة اسوشيتد برس)

"يستطيع الاستهلال اللطيف أن يمس جوهر الموضوع... وطرافة الحدث... ويهيئ خشبة المسرح لسرد القصة" (ي.ب / وكالة يونايتد برس)

"أفضل المقدمات هي التي تفتح شهية القارئ إلى الاستزادة من القراءة" (فريزر بوند)

 

يجب أن تتراوح مفردات المقدمة الناجحة ما بين 20-30 كلمة ويجب أن تكون هذه المفردات: موجزة وواضحة ودقيقة. والمطلوب من هذه المفردات العشرين أو الثلاثين أن تؤدي الوظائف التالية لتكون مقدمة جيدة:

  • تعرض ملخصاَ للموضوع.
  • تكشف عن هوية الأشخاص والأماكن من ذوي العلاقة.
  • تبرز الطابع المميز للخبر.
  • تعطي آخر التفاصيل عن الحدث.
  • تثير اهتمام القارئ لمتابعة قراءة الخبر.

 

 

 

أنواع المقدمات:

  • التلخيصية: تلخص معلومات المادة الصحفية بأقل قدر ممكن من الكلمات، وتعد من أسهل أنواع المقدمات ومنها يؤخذ العنوان.
  • الخلفية: تشير لخلفية الحدث أو الشخصية وارتباطها بالمادة الصحفية
  • القنبلة: جملة مفاجئة لحدث مفاجئ
  • التناقض: تشير لحالين متناقضين كليا، ويكون المتن مفسرا لهذا التناقض.
  • الاقتباس: تكون الجملة في المقدمة من أقوال الأشخاص المذكورين في المادة، بحيث يكون الاقتباس جديداً ولافتا.
  • المجاز (من الفنون الأدبية): اقتباس معاني مجازية
  • المثل أو الحكمة: اللجوء للمثل أو الحكمة كمقدمة لجذب انتباه القارئ
  • الوصفية: وصف الحدث أو الحالة مثل الجرائم
  • الغرابة أو الطرافة: ذكر الأشياء الغريبة أو الطريفة في المقدمة
  • الحوار: تقوم على صيغ الحوار بين طرفين، وشبيه بالسؤال والجواب.
  • التفسيرية: تقدم تفسيرا لأحداث المادة الصحفية أو معلوماتها.
  • الخبرية: تركز على الخبر الموجود في متن المادة.
  • الاستفهامية: تبدأ بسؤال استفهامي يتعلق بمضمون المادة أو يدفع القارئ للبحث عن الإجابة.
  • المثيرة: تحتوي على فكرة غريبة.
  •  

أنواع العناوين:

  • وصفي: يصف حالة الحدث ويجسده بكلمات وصفية.
  • إخباري: دال على مضمون الخبر، يعلن عن حدث أو معلومة جديدة.
  • استفهامي: يصاغ على شكل سؤال ويستفهم عن المشكلة بشكل يثير الاهتمام ويجذب القارئ.
  • توجيهي: يقترب من الصياغة الإنشائية في التوجيه والإرشاد.
  • مقارن: يوجه صيغة العنوان للمقارنة مع الحدث والزمن.
  • الاقتباس: يقتبس كلاما حرفيا أو محررا للقائل.
  • توضيحي: يشرح ويوضح موقف أو حدث أو معلومة.
  • استنتاجي: يؤخذ من الفهم العام وليس حرفيا من المادة.

ومن أنواع العناوين وخاصة للغايات التحريرية والإخراجية معا:

  • كيكر (مدخل)،(تمهيدي): يمهد للعنوان الرئيسي ويبرز معلومة أقل أهمية من الرئيسية ويكسر رتابة الأسطر إخراجيا.
  • رئيسي: يعرض المعلومة الرئيسية والأهم أو الأبرز في القضية المهمة في المادة الصحفية.
  • ثانوي: يأتي بعد الرئيسي من حيث أهمية المعلومة التي يتناولها وحجمه أقل من الرئيسي ومعلومته إما أن تكون مكملة للرئيسي أو تتناول معلومة أخرى.
  • فرعي: بين المتن وهو عبارة عن كلمات معدودة تشير لاسم الشخص المتعلق به محتوى المتن التالي، أو تلخص محتوى المادة.

 

أمور يجب مراعاتها عند كتابة العناوين:

  • من شروط العنوان الجيد أن يكون ناقلا لمحتوى المادة وواضحا ومفهوما وبسيطا دون تعقيد وموجزا ودقيقا وله سجع موسيقي ومتوازنا وسلسا وجاذبا.
  • يفضل أن يتكون العنوان من كلمات معدودة جاذبة متناسقة.
  • الفعل المضارع أقرب للاستعمال في العنوان والماضي يستخدم للضرورة وخاصة المرتبطة بالزمن.
  • يختار العنوان من  المقدمة  بحيث يحتوي على معلومة حديثة أو يعلن عن جديد.
  • من صفات العناوين الجيدة أن توجه للجمهور الأوسع وأن تبرز الشخصية الأهم أو الحدث المركزي، وتجيب عن أهم العناصر، وألا تهول أو تضخم وأن تلتزم الدقة.
  • يفضل عدم استخدام الصفات إلا للضرورة، وأن تبتعد عن الكلمات المبهمة والعامة.
  • عدم تكرار الكلمة مرتين في العنوان.
  • استخدام المختصرات والابتعاد عن التعميم.
  • استكمال اللغة في العنوان فعل وفاعل، مبتدأ وخبر، مسند ومسند إليه.

أنماط الكتابة الصحفية:

الخبر: وصف دقيق وموضوعي وصادق وواضح لحدث أو إجراء أو قرار تم أو يتم أو سيتم مستقبلا، فيه معلومات ويروي حدثا.

المقابلات:

يمكن للمندوبين الصحفيين أن يجروا المقابلات الصحفية وجها لوجه أو عن طريق الهاتف أو عن طريق الكمبيوتر من خلال البريد الإلكتروني أو الرسائل الفورية. وكل منهاج له مزايا وعيوب.

  • تعتبر المقابلة أهم مصادر المعلومات لأنها تتطلب مهارات في طرح الأسئلة وجمع المعلومات والانفراد بالأخبار.
  • من أنواعها : الإخبارية والشخصية والمركبة والرأي .. الخ، وأفضلها الوجاهية.
  • تتطلب المقابلة إعدادا مسبقا كتحديد الموعد والمكان المناسبين، ودراسة الشخصية وإعداد الأسئلة كتابة وحفظا وتحديد الهدف والغاية من المقابلة.
  • اللباس والشكل المناسب والتأكد من صلاحية أدوات التسجيل والأقلام والكاميرا.
  • من فنيات المقابلة أن تكون الأسئلة واضحة وصريحة دون لبس أو إبهام وبسيطة وغير مركبة.  ابدأ بالأسئلة المريحة والشخصية والدافعة للإجابة.
  • استغلال وقت المقابلة للحصول على اكبر قدر من المعلومات واختيار الأسئلة المناسبة للبداية والنهاية.
  • كن حاضر الذهن ومتابعا جيدا للأجوبة لأنها قد تفتح لك أسئلة جديدة.

ويجب أن تكون المقدمة جاذبة تركز على الوقائع والمعلومات وتخلو من الحشو وتتسق مع حجم المقابلة. ويمكن استخدام أنواع المقدمات المختلفة كالتلخيصية والاقتباسية والاستفهامية والمعلوماتية والتعريفية بالشخص وتلك التي تنطوي على الإثارة والتناقض والغرابة.

  • يمكن إعادة الاتصال بالشخصية وطلب الإيضاح حول العديد من طروحاته في المقابلة والاتفاق على موعد النشر.

القواعد الأساسية للتعامل مع مصادر الأخبار:

  • تدار معظم المقابلات الصحفية "معدة للنشر" بمعنى أن المندوب الصحفي يمكنه أن يستخدم أي شيء قيل ويعزوه مباشرة إلى الشخص الذي يتكلم. ومن الأهمية بمكان التأكد من أن المصدر يعلم هذا الأمر، وخاصة حينما يكون المندوب الصحفي يتعامل مع أشخاص عاديين غير معتادين على أن تقتبس أقوالهم في الصحف أو على الهواء.
  • ما لم تكون المعلومات معدة للنشر، يجب أن يتفق كل من المندوب الصحفي والمصدر مسبقا على الشروط التي يمكن في ظلها استخدام المعلومات. أما المقابلة الصحفية التي تدار "خلفية للموضوع" أو "شريطة عدم الإفصاح عن الهوية" فهذا يعني بوجه عام أن المعلومات يمكن أن تستخدم في القصة الصحفية وأنه يمكن اقتباس كلمات المصدر مباشرة، دون ذكر اسمه. ومع ذلك، يمكن تحديد هوية المصدر بطريقة عامة، فعلى سبيل المثال يمكن أن ترد عبارة "ذكر مسئول في وزارة الخارجية" أو "أحد المهندسين العاملين في الشركة" ما دام اتفق كل من المصدر والصحفي معا على الوصف الذي سيستخدم.
  • هناك أوقات يتعين فيها على المندوبين الصحفيين الحصول على المعلومات "في الخلفية" لأنها الطريقة الوحيدة التي يوافق على أساسها المصدر على الكلام. فالمصدر الذي يخشى على سلامته إذا عرف الآخرون أنه قد تكلم مع مندوب صحفي قد لا يوافق على توفير معلومات إلا إذا كان الكلام "في الخلفية".
  • المعلومات التي تقدم "غير معدة للنشر" لا يمكن أن تستخدم على الإطلاق، ولذلك سيحاول معظم المندوبين الصحفيين الهروب من هذا الترتيب ما لم يكن المصدر على قدر كبير من الأهمية للقصة ولم يكن أمام المندوبين الصحفيين أي خيار آخر.

تقنيات المقابلة:

ما قبل المقابلة:

  • ابحث موضوعك واختصاصات الشخص الذي تقابله كي تستطيع طرح أسئلة شاملة والخوض في التفاصيل وفهم الإجابات.
  • عين موعدا للمقابلة الشخصية بدلا من التلفونية إذا كان ذلك ممكنا، فهذا يتيح لك الفرصة لمعاينة ردود الأفعال ويمكنك من جمع تفاصيل حيوية.
  • أعط الشخص فكرة عامة عن قصتك ونوع المعلومات التي تستقصيها، وأرسل له نسخا عن قصص مماثلة كنت قد كتبتها ليعرف أنك جدي في عملك.
  • يفضل أن تحمل آلة تسجيل لتكون لديك الأقوال الكاملة والدقيقة في حال حصول أي جدل أو خلاف.
  • إذا كان برفقتك مصور، أبلغ الشخص بذلك ليحضر نفسه. فسر القصة للمصور حتى يستطيع التخطيط لالتقاط الصور التي تعطي صورة واضحة عن القصة.

أثناء المقابلة:

  • ابدأ بحديث غير رسمي لبضعة دقائق، فهذا يساعد الشخص على الاسترخاء . ويكون هذا هو الوقت المناسب لطرح أسئلة عن خلفية الشخص.
  • حضر أسئلة تمهيدية ورتبها حسب أهميتها. ارجع إلى القائمة أثناء المقابلة حتى يتسنى لك أن تطرح الأسئلة الأكثر أهمية أولا، وبذلك تحصل على أساس القصة. ومع ذلك لا تلزم نفسك بهذه الأسئلة، فمن الممكن أن تستدعي الإجابات طرح أسئلة تفصيلية للمتابعة، أو من الممكن أن تقدم معلومات تسوقك إلى خط مختلف تماما للأسئلة.
  • تجنب الأسئلة المقفلة التي تجاب بنعم أو لا . اطرح أسئلة مفتوحة.
  • أترك الأسئلة الحساسة إلى النهاية . إذا شعرت أن سؤالا ما يمكن أن يؤدي بالشخص إلى إنهاء المقابلة بشكل مفاجئ، اطرح هذا السؤال في آخر المقابلة.
  • كن دقيقا . اطلب من المصدر أن يهجيء لك الأسماء والعناوين...الخ. وإذا قال شيئا غير مفهوم، اطلب منه التوضيح.

نهاية المقابلة:

  • اسأل المصدر " هل يوجد شيء تود أن تضيفه؟" "هل تقترح أن أتكلم مع شخص آخر؟" . هذا يتيح الفرصة للمصدر في أن يتوسع في نقاط سابقة ويتطوع بمعلومات إضافية، أو يقترح المزيد من الخبراء في قصتك.
  • اسأل المصدر إن كان بإمكانك أن تكلمه بالهاتف إذا استجدت أسئلة إضافية. أطلب رقم هاتفه المنزلي والجوال وعنوان البريد الالكتروني. وهذا يتيح لك الفرصة المناسبة لأخذ معلومات قد لا يحصل عليها المراسلون الآخرون.

 

بعض الأمور التي يجب مراعاتها

  • الفشل حتمي إذا لم تحدد الهدف من وراء المقابلة وتحضَّر لهل بشكل كاف.
  • يطال التحضير الشخص المستهدف بالمقابلة والمواضيع المراد طرحها.
  • من الضروري تحضير الأسئلة وكتابتها على ورقة حتى ولو توفرت الخبرة المهنية والمعلومات حول موضوع المقابلة.
  • ليس من الضروري التقيد بالأسئلة المحضرة لكنها تستعمل كمرجع.
  • المقابلة المباشرة أفضل من المقابلة عبر الهاتف أو الإيميل.
  • ضرورة الاحتفاظ بزمام المبادرة حتى ولو كانت المقابلة مع مسؤول كبير.
  • إعادة طرح السؤال بشكل مختلف إذا لم تكن الإجابة شافية بما فيها طلب توضيح: "هل تقصد أن تقول....".
  • سجل المقابلة على شريط تسجيل. دون ملاحظات على ورقة خصوصا العبارات التي تريد استيضاحها لاحقا أو التركيز عليها للحصول على تفاصيل إضافية.
  • تجنب ارتكاب خطأ في لفظ أسم صاحب المقابلة أو إعطاءه وصفا وظيفيا أو أكاديميا غير صحيح.
  • في حال كانت المقابلة لقصة إخبارية تتناول حدث اليوم، حضر أسئلة تجيب عن الجميلات (الأسئلة) الخمس المطلوبة لمساعدتك على كتابة التقرير. أما إذا كانت المقابلة لتحقيق استقصائي معمق أو لتحقيق صحافي، فمن الأفضل أن تبدأ الأسئلة من الأسهل إلى الأصعب لتساعده على الاسترخاء.
  • ركز على كلام محدثك لأنه يمكن أن يقول شيئا مهما يفوتك بينما أنت تفكر في سؤالك المقبل.
  • لا تتردد في طلب توضيح. استخدم أسئلة من نوع هل تقصد أن هذا يعني؟ ليؤكد لك أو ينفي.
  • استخدم الأسئلة المباشرة غير الطويلة مثل: لماذا؟ كيف؟ ما الذي فاجأك؟ وكلما قصر السؤال حصلت على جواب أوضح واستطعت التحكم بالحوار بطريقة أفضل.
  • تعمد البدء بسؤال أو سؤالين تعرف الإجابة عنهما لتعرف نوايا محدثك.
  • دون ملاحظة عن تصرف الشخص لكي لا تنساها لاحقا وراقب حركة يديه وعينيه وماذا يضع حوله من صور وكتب.
  • اسمعه أراء أشخاص آخرين يتكلمون عن موضوع يهمه واسأله ما هو رده.
  • توقف عن الحديث إذا كان جوابه غير كاف .. الانتظار من جانبك قد يدفعه إلى إعطاء المزيد من المعلومات.

التقرير الصحفي

فن صحفي يقع بين الخبر والتحقيق الصحفي وهو عرض تفصيلي لحدث جرى الإخبار عنه بشكل سريع بهدف إثارة اهتمام القارئ حول قضية أو مشكلة أو حدث.

أنواعه:

  1. التقرير الإخباري: يقوم على خبر ويقدم معلومات تفصيلية لم يتضمنها الخبر. يستعرض آراء المعنيين بالمعلومة الإخبارية سواء كانوا عاديين أو مختصين أو مسؤولين.
  2. تقرير عرض الشخصية: يتناول شخصية معنية سياسية أو اقتصادية أو أدبية، فيعرف بها من حيث انجازاتها وآرائها، من خلال الحوار مع هذه الشخصية والحوار مع آخرين ليعرضوا آرائهم بها. وقد يقدم هذا النوع من التقارير دون الحوار مع الشخصية إذا رحلت عن الحياة أو تعذر اللقاء بها، وذلك بالعودة إلى المصادر الأرشيفية والحوار مع مقربين منها أو مختصين في مجالها.
  3. تقرير الرأي: يطلق عليه في الصحافة الغربية تقرير الرأي والرأي الآخر، لأنه يقدم وجهتي نظر مختلفتين حول موضوع معين، متضمناً التحليلات والتفسيرات الكافية للموضوع.

 

يعد قالب الهرم المعتدل من أفضل قوالب الكتابة الصحفية التي تلاءم التقارير الصحفية وخاصة الإخبارية.

التحقيق الصحفي

هو الفن الصحفي الذي يقوم على خبر أو مشكلة أو ظاهرة، سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية... الخ، فيعرض لها بالشرح والتفسير والتحليل، ويصدر الأحكام والاستنتاجات حولها.

  • الخبر الصحفي يعنى بالإجابة على الأسئلة الست، بينما التحقيق الصحفي معنى بالإجابة على لماذا وكيف.
  • انجازه يحتاج إلى وقت أطول من الفنون الصحفية الأخرى، فقد يستعرض انجازه عدة شهور.
  • من أكثر الفنون الصحفية حجماً، فقد يحتل صفحة في الصحيفة وربما أكثر.
  • موضوع التحقيق قد يكون مشكلة من المشكلات، أو شخصية من الشخصيات، أو مكاناً من الأماكن.
  • ينفذه أكثر الصحفيين خبرة، لأنه يحتل أهمية أكبر من غيره من فنون الكتابة الصحفية الأخرى.

من أنواع التحقيق الصحفي:

  • تحقيق المشكلات
  • تحقيق الرحلات
  • تحقيق المناسبات
  • تحقيق الشخصية

أما من حيث أهدافه فيقسم إلى:

  • التحقيق الموضوعي
  • التحقيق التفسيري
  • تحقيق التحري (التحقيق الاستقصائي)
  • التحقيق المصور

 

يعرض التحقيق الصحفي وفق قالب الهرم المعتدل:

  • المادة معروضة بأسلوب سهل وألفاظ واضحة المعاني.
  • البعد عن اللغة العامية
  • البعد عن الحشو والإسهاب
  • الموضوعية في نقل الآراء والاتجاهات
  • الأمانة في تصوير أبعاد المشكلات
  • مقدمة التحقيق الصحفي تشبه مقدمة المقابلات الصحفية فإما أن تكون تلخيصية أو تساؤلية أو إخبارية أو غيرها من المقدمات، وقد تكون عرضاً لأهم اكتشاف برز في التحقيق، وقد تتضمن تعريفاً بالقضية.
  • جسم التحقيق الصحفي: يتضمن المقابلات وآراء الجمهور والمتخصصين والخبراء، وكافة البيانات والمعطيات، والصور والرسوم والجداول والخرائط وغيرها من الوسائل الإيضاحية.
  • خاتمة التحقيق: تعتمد على طبيعة الموضوع الذي يعالجه التحقيق، فهي تقدم حلولاً واقتراحات إذا كان التحقيق يتناول مشكلة عامة، أو تستخلص النتائج من الآراء والمعلومات، أو تحدد الآفاق المستقبلية للظاهرة.

التحقيق الاستقصائي

تذكر الإعلامية رنا الصباغ انه يوما بعد يوم تبرز أهمية تشجيع الإعلاميين الأردنيين على خوض تجربة الصحافة الاستقصائية القائمة على توثيق المعلومات بأسلوب منهجي موضوعي, يستند إلى فرضية قابلة للنفي أو التأكيد, وذلك بهدف كشف الأخطاء والتجاوزات المتوارية وتصحيح الانحرافات في المجتمع من أجل المنفعة العامة.


فهذا الطراز من التقصي الشاق والمضني يحدث غالبا لأن إعلاميا ما انزعج من تصرف أو من سلسلة أفعال مترابطة تقع خلال فترة زمنية معينة على يد متسبب أو أكثر, على نحو منهجي بما يؤثر على سلامة المجتمع; الضحية.


لكن ليس كل إعلامي قادر على الغوص في مثل هذه المهمة الاحترافية التي تتطلب شخصية مرهفة, حسّاسة, لمّاحة وصبورة, تتحرك بدافع ذاتي في غالبية الأحيان. مثل هذه الصفات تعين الإعلامي على نبش الحقيقة عموديا, فيتحول إلى شاهد مقنع وموثوق قادر على شرح أبعاد القضية المفترض أن تهم أكبر عدد ممكن من الناس, على أمل تشجيع السلطات والجهات المتسبّبة, سواء عن قصد أو من دون قصد, على إصلاح الخلل.


وهذه المنهجية تتقاطع مع أسس ومعايير التحقيق الصحافي التقليدي, بمختلف أصنافه. هذه المعايير يفترض أن تتأسس على قاعدة ثقافة إعلامية ومجتمعية, وسلوك مهني راق قائم على الصدقية, والوضوح والموضوعية , والتوازن والدقة الصارمة ضمن سياق إخباري رشيق ومتناسق بعيدا عن أسلوب الإثارة والتخندق والتحيّز واحتكار الحقيقة والصواب.

 

وليس بالضرورة أن تتطرق مواضيع هذه التحقيقات الاستقصائية إلى ظواهر أو قضايا تصنّف في خانة القضايا السياسية الحسّاسة المرتبطة بفساد ما قد يمارسه متنفذّون في عالم المال والأعمال, أو في دهاليز السياسة كما كان حال فضيحة تنصت ووترغيت التي أطاحت بالرئيس الأمريكي الجمهوري ريتشارد نيكسون (1972-1974), أو بالجريمة المنظمة مثل الدعارة والاتجار بالبشر وتهريب المخدرات. ولكن بإمكان الصحفي العربي معالجة قضايا وظواهر مجتمعية مهمة تبدأ بتلوث البيئة, سلامة مياه الشرب والري وصلاحية الحافلات العامة وسلامة ألعاب الأطفال البلاستيكية, مرورا بتهريب المخدرات للسجون بقصد الاتجار, وانتهاء بالأخطاء الطبّية المتكررة ومكاتب خدمات طلابية غير مرخصّة تدعي أنها تابعة لجامعة افتراضية في أوروبا أو في العالم العربي, ليكتشف المنتسبون إليها لاحقا أنها مطابع لإصدار شهادات مزورة. وقد يفكّر صحفي مبدع في تقصّي فضيحة شركات البورصات العالمية: كيف انتعشت في غياب الرقابة والقوانين, ووسائل عملها بالتفصيل وكيف خدع فيها المثقف قبل الأمّي. وقد تذهب صحفية زميلة إلى تقصي فرضية "تأثير انهيار هذه الشركات على الاقتصاد الوطني والطبقة الوسطى؟"


الهدف الأسمى من الصحافة الاستقصائية الاحترافية ليس البحث عن النجومية أو الثأر أو الابتزاز, وإنما كشف المستور وتوثيق المشكلة على أمل لفت نظر الجهات المتسبّبة لمعالجة القضية وتحقيق العدالة والشفافية والمساءلة; وهذه أساسيات عمل السلطة الرابعة.


المقال الصحفي

المقال الصحفي هو عبارة عن كتابة ذاتية يعبر فيها كاتبه عن آرائه أو مواقف صحيفته من الأحداث والقضايا التي تهم القراء.

 يقسم المقال إلى ثلاثة أنواع:

  • المقال الأدبي
  • المقال العلمي
  • المقال الصحفي

 

الوظائف التي يحققها المقال الصحفي:

  • شرح الأخبار وتفسيرها والتعليق عليها
  • التوجيه والإرشاد
  • التسلية والإمتاع

 

أنواع المقال الصحفي:

  • حسب الموضوع:
  1. سياسي
  2. اقتصادي
  3. رياضي
  4. أدبي
  5. فني... الخ.
  • حسب الهدف:
  1. المقال الدعائي
  2. المقال الإعلامي
  3. المقال التوجيهي
  4. المقال التقويمي
  5. المقال الأيدلوجي
  • أما تحريرياً فيقسم إلى:
  1. المقال الافتتاحي
  2. العمود الصحفي
  3. المقال التحليلي
  4. مقال التعليق

 

ستة مراحل لكتابة المقالة

الكتابة حرفة عند الجميع يمكن تعلمها، إلا أنها قد تصبح فنا عند البعض في حال كانت لديه الموهبة واستطاع أن يتعلم من غيره ويطور مهاراته الفنية والتقنية واللغوية.

كيف نحضر لكتابة المقالة: المراحل الستة:

  1. التفكير في موضوع المقالة. مثلا تفاقم مشكلة البطالة بين الأطفال المشردين.... لماذا؟ لأن هناك مبرر سببه أنك قرأت تقريرا صادرا عن وزارة العمل أو تصريحا لوزير العمل أو التنمية الاجتماعية أو لأن دراسة صدرت عن معهد الأبحاث الوطني.
  2. أبدأ بجمع الوقائع التي تحتاجها لتشكيل المقالة. ضع خطة لجمع المعلومات والاستفادة من معارف وخبرات زملاءك الأكثر خبرة. من يجب أن أقابل؟ ماذا أريد منه؟ كيف أصل إليه؟ وهل يوجد بدائل أخرى للمصادر لآن المصدر المناسب يفضي مصداقية على الخبر؟ ماذا أقرأ لتوسيع معلوماتي عن الموضوع؟ وحاول دائما أن تحصل على موافقة مصادرك على ذكر أسمائها لآن المصادر غير المعرفة تحرم القارئ من تقييم مدى دقة المعلومات بحرمانه من معرفة مصادرها. وتذكر أن الخبر الذي يعتمد على مصدر واحد يفتقر إلى التوازن والحياد.
  3. تحليل الوقائع والتخطيط للمقالة من خلال تحديد العناصر والمضمون (حقائق وتفاصيل وخلفية الحدث). ما هي الرسالة التي يفترض أن تحملها هذه المقالة؟ وما هي الأفكار التي سأوردها حسب الأهمية.  إذا وجدت صعوبة اسأل مرؤوسك أو زملائك. وبخلاف ذلك ستقع في الفوضى لآن القدرة على تنظيم التفاصيل تعني أنك كاتب جيد ومسيطر. إذا لم تفهم تماما وبسرعة وقائع ما تكتب، لا يمكن إلا أن تكون كتابتك غامضة.
  4. كتابة المسودة الأولية. الهرم المعكوس يوفر القالب الإخباري الأكثر ملائمة ووضوح لأنه يحدد ما ستضع في المقدمة: الجميلات الخمس زائد لماذا؟ إذا لاحظت أن خطتك ليست مناسبة عد إلى النقطة الثالثة. العودة إلى الوراء أفضل من الفشل لاحقا بعد الانتهاء من المسودة. حاول إيجاد مسافة عاطفية بينك وبين مقالتك لتستطيع الالتزام بالمهنية والموضوعية. فالحياد الكامل حلم لكن لا بد أن نتحلى "بالأمانة الفكرية... أن ندرك عواطفنا ونحذرها". إذا أصبت بإحباط أو ما يسمي ب "انسداد عقل الكاتب" أترك مقالتك للغد لتعيد قراءتها، أو ابتعد عنها بضع دقائق لاحتساء فنجان قهوة قبل قراءتها مجددا قد تجد عندها بعض الأفكار الجديدة.
  5. إعادة صياغة المقالة وتشذيبها. اعتمد الدقة والاختصار والوضوح وضعها في سياقها لإيضاح أهمية الخبر، الدقة لأنها أساس المصداقية: "أي كن صاحب السبق، ولكن تأكد أولا من صحة الخبر"، فالمقالة غير الدقيقة لا تصل بل قد تكون مضرة لأنها قد تتعرض للتأويل. والاختصار مهم، لأن التطويل يعني الملل وربما انتقال القارئ إلى شيء أخر. العبارات المركبة والمصطلحات المتخصصة تثير ملل القارئ والمشاهد والمستمع العادي. اسأل نفسك دائما: "هل يمكن قول ذلك بأسلوب أكثر وضوحا؟ وكذلك الوضوح، لأنه يتيح للقارئ فهم الخبر، فيما الغموض يعني إساءة الفهم والابتعاد عن الهدف المنشود من كتابة المقالة.
  6. تذكر أن القارئ والمستمع والمشاهد يسال نفسه باستمرار: من يتحدث؟ لماذا تبلغني هذا الخبر؟ لذلك لا بد من الإيضاح لأن ذلك يعزز الدقة ويجعل الخبر أو التقرير لا غنى عنه بالنسبة للمتلقي. فالمعلومة هي مضمون وتوازن وسياق وخلفية وإدراك لما يمثل الخبر.

القصة الإخبارية 

فن سردي قصصي إخباري، يحلل الحدث وفق زمان ومكان، بأسلوب غير جامد فيه تفسير وتشويق وفقا للقالب والأسلوب المتبع في الكتابة.

تهدف القصة إلى إعطاء بعد للمادة أكثر من الخبر كالترفيه والتفسير وبناء معلومات حول الخبر أو الحدث.

  • من أفضل قوالب كتابة القصة: الماسة والساعة الرملية والهرم المعكوس المعتدل.
  • من تقنيات كتابة القصة الأسلوب الجاذب واللغة المناسبة التي تعكس ثقافة الصحفي الواسعة، والصياغة القوية المؤثرة والتنوع والوضوح.
  • استخدم الخلفيات المناسبة التي تفسر وتحلل وتوضح.
  • اختتم القصة بما يعزز النقطة الرئيسية ويشد الانتباه إليها.

البيانات الصحفية:

 يمكن أن تشكل مصادر قيمة، ولكن تذكر دائما أنها تقال لهدف واحد هو التأثير على آراء قرائك من خلالك:

  • ابحث عن الأسئلة التي لم يتم الجواب عليها والثغرات والذي لم يقل...
  • اتصل بمصدر البيان للتأكد والتوسع والتفسير، أو الحصول على زاوية جديدة
  • اتصل بالمصادر التي يمكن أن تؤمن التوازن للقصة

المؤتمرات الصحفية:

يمكن كذلك أن تشكل مصادر قيمة، ولكن تذكر أيضا أنها تقال لهدف واحد هو التأثير على أراء قرائك من خلالك.

  • اجلس في المقدمة لترى وتسمع ما يحصل
  • دون حركات الخطباء والحضور
  • أطلب بطاقات الأشخاص لتتأكد من تهجئة الأسماء والألقاب
  • من المجدي أن تستفسر بعد المؤتمر عن المقتبسات وتحصل على توضيحات ومن الأفضل أن تحاول الحصول على مقتبسات ووجهات نظر جديدة.
  • تأكد من امتلاكك الإجابات للأسئلة الستة قبل المغادرة

تغطية الاجتماعات

  • يجب التركيز على الأحداث التي تدور في الاجتماعات (من هم المجتمعون أما أين ومتى ولماذا، فتظهر في الفقرة الثانية).
  • حاول أن تجلس في المقدمة وفي الصف الأول إذا أمكن فإنك إذا لم تستطع أن تسمع وترى فإنك لا تستطيع الكتابة.
  • تأكد من خلو الأسماء والألقاب من أية أخطاء إملائية وكتابتها بشكل صحيح.

الكتابة الجيدة تبدأ من جمع المعلومات الصحيحة:

  • تذكر أن جمع المعلومات امتداد للكتابة. ففي نفس الوقت الذي تسمع وتراقب وتقرر ماذا تكتب في دفتر ملاحظاتك وتفكر في الأسئلة المترتبة الصحيحة، فإنك تكون قد صقلت تقريرك الإخباري.
  • عندما تجمع معلومات قوية وشيقة فإنك تستطيع كتابة قصة شيقة وقوية.
  • لا يعد الاعتماد على تسجيل ما حدث في الاجتماع حدثا صحفيا. المهم أن تحصل على المعلومات من المشاركين للحصول على تغطية زوايا جديدة للخبر، ويمكنك الحصول على هذه المعلومات بعد انتهاء الاجتماع.
  • اسأل نفسك قبل مغادرة الاجتماع: "هل حصلت على المعلومات والأجوبة الكاملة على أسئلتي؟"
  • تذكر أن المشاركين في الاجتماع قد لا يجيبون على كل الأسئلة المطلوبة خلال الخطاب العام.
  • لا تغادر المبنى قبل أن تتأكد من حصولك على المعلومات الكاملة التي قد تحتاجها وتذكر أن السؤال الغبي هو السؤال الذي قد تخاف من طرحه.
  • غالبا ما تكون تغطية الاجتماعات معقدة... ابدأ بالجملة الأكثر أهمية ثم في الفقرة الثانية اخبر القارئ عن المواضيع التي ستتناولها خلال قصتك.

 

فحص جودة الخبر أو المقال أو التحقيق:

  • حدد نقاط الضعف في التحقيق.
  • أقر بعدم التيقن النهائي حيال المعلومات.
  • كن عادلا تجاه المتسبب.
  • اتبع أسلوبا تحريريا قائما على تسطير كل سطر: سطر كل الحقائق وتأكد أنها صحيحة عبر التوثيق وان التوثيق بحوزتك في حال اضطررت للذهاب إلى المحكمة (الشهادات الحية، المراجع المكتوبة، قرارات المحاكم، تصريحات رسمية الخ....) تأكد من دقة الأسماء والمناصب والأرقام والاقتباسات.
  • تأكد بأن الاستنتاجات الأساسية مثبتة ومدعمة بالحقائق.
  • ثم سطر المعلومات الناقصة التي ما زالت بحاجة إلى توضيح أو تأكيد واسأل نفسك هل  لا تزال المعلومات المهّمة ناقصة؟ هل ستغير حقائق أخرى من الصورة العامة.
  • هل من أسباب تدفعني إلى ممارسة الانتقائية في اختيار الحقائق أو الوقائع؟ هل ستثير طريقة اختياري انتقادات وهل لدي إثباتات أو أجوبة لكل التهم؟

 

الفصل الثالث: الإخراج الصحفي

العلاقة بين المخرج الصحفي وطاقم التحرير في الجريدة

لا بدَّ أن تكون العلاقة بين المخرج الصحفي والعاملين في الجريدة ككل طيبة، وذلك لأنه دائم الاتصال بهم، حيث يقوم أثناء عمله بالاتصال بالمحررين تارة، وبمندوبي الإعلانات تارة أخرى، ثم بالمطبعة والعاملين فيها تارة ثالثة..... وهكذا.  كما انه دائم التشاور مع رئيس التحرير، الذي لا بدَّ أن تكون علاقته به طيبة كذلك، وإلا انعكس ذلك سلباً على عملهما، سيما بالنسبة للمخرج، إذ أن العلاقة الطيبة مع رئيس التحرير تعطيه مزيداً من الحرية والمرونة، كي يوظف أسلوبه الفني الذي يرتأي في التعامل مع العناصر المقروءة والمرئية على الصفحات المختلفة في الجريدة.

إن معرفة المخرج للسياسة التحريرية التي تسير عليها الصحيفة، وتفهمه لمنهجها وطريقة العمل بها، تساعد كثيراً في إيجاد العلاقة الطيبة بينه وبين طاقم التحرير، وفي تلافي الإشكالات التي قد تقع وتجنب ضياع الوقت في النقاش غير المجدي، وبذلك يتمكن المخرج من وضع استراتيجية محكمة ودقيقة لصفحات الجريدة، ترضيه أولا، وترضي أسرة التحرير والقراء ثانياً.

الثبات في الإخراج الصحفي

من أولويات الإخراج الصحفي إعطاء هوية مميزة للجريدة عن غيرها من الجرائد المنافسة، بحيث تبدو مختلفة ومميزة، ولا تخرج عن المألوف فتبدو شاذة، ولا يتحقق ذلك إلا من خلال الثبات في الإخراج، واستخدام نفس الحروف في عناوين الأخبار ومتونها. ولا يعني الثبات هنا الجمود وعدم التغيير، بل إن الإخراج الصحفي يسعى دائما إلى التجديد والابتعاد بصفحة المطبوعة عن عنصري الركود والملل.

للجرائد شخصياتها، ولا تبدو على هيئة واحدة، وعلى ذلك فهي مختلفة في طريقة عرضها للأخبار على الصفحة الأولى، وذلك من خلال الاتجاه الإخراجي المطبق فيها، ومن خلال الالتزام بنوع (شكل) واحد من الحروف في كتابة موضوعات الصفحة، وكذلك من خلال ثبات هيكلها الأساسي (Basic Design)، لذلك فإن أهمية الصفحة الأولى تتمثل في مقدرتها على أن تعكس شخصية الجريدة التي تميزها عن بقية الجرائد في السوق، وهي القادرة على أن تعطي للجريدة طابعاً مميزاً عن غيرها من الجرائد الأخرى، حتى وإن تشابهت جميعا في نوع الورق ولونه، ومساحة الصفحة وعدد أعمدتها. من هنا فإن القارئ يتعرف على جريدته المفضلة من خلال صفحتها الأولى التي تمثل الواجهة (Showcase)  التي تحمل اسم الصحيفة، وتؤكد على شخصيتها العامة التي تُعرف بها عند القارئ.

أشكال الحروف وأحجامها

تُعدُّ الحروف ( سيما حروف المتن) من العناصر الأساسية التي تبنى منها صفحات الجريدة، وتكوّن الجانب الأكبر من المادة التي تقدمها لقرائها، ومن هنا يطلب من حروف المتن أن تقدّم مضمون المادة الصحفية إلى ألقراء في يسر ووضوح، لان وضوح القراءة هو الذي يجعل القارئ ينتقل من كلمة إلى أخرى، ومن سطر إلى أخر بسهولة متناهية. ولأن هناك حروفا تسهل قراءتها أكثر من غيرها، فإن أكثر الجرائد العربية تلجأ إلى خط النسخ أو أحد الخطوط التجارية المشتقة منه، لجمع نصوص أخبارها نظراً لسهولة قراءته.

ويرتبط حجم الحرف المستخدم في الكتابة بما يسمى باتساع السطر (عرض العمود) على الصفحة، إذ كلما زاد هذا الاتساع زاد حجم الحرف، والعكس أيضاً صحيح, وقد اتفق على أن الحجم المعقول لحروف المتن يتراوح ما بين (9-12) بنط، وأن هذا الحجم يساعد في وضوح القراءة وسهولتها. على أنه يمكن استخدام الأبناط الصغيرة (اقل من 9 بنط)، لجمع بعض الموضوعات ذات الصبغة الخاصة، كالإعلانات المبوبة، ونتائج المباريات الرياضية، لأن القراء عادة لا يقرأون كميات كبيرة منها.

إخراج الصور والرسومات

تعد الصور والرسومات بأنواعها المختلفة مكوناً أساسياً من مكونات الإخراج الصحفي، وتتحدد قيمتها بقدرتها على إحداث الاستجابة المؤثرة لدى المتلقي، كما تتحدد قيمتها أيضا بأهمية الشخصية أو الحدث الذي تتحدث عنه.  كما أن قيمة الصورة لا بدَّ أن تساوي قيمة الخبر المصاحبة له، وأن صدر الصفحة هو المكان الأنسب لنشر الصور، مع إمكانية نشرها في النصف السفلي إذا ما توافر عدد كبير منها.

إن مصاحبة الصور للموضوعات تزيد من فهم القارئ لهذه الموضوعات، وتذكره بها لاحقاً، وذلك لما للصور من تأثير قوي على ذاكرة القارئ، مما يعني أن الصور تزيد من فعالية القصة الإخبارية، وتجعلها أكثر أهمية وأسرع للفهم، وأن الصورة تزداد جذبا لبصر القارئ كلما كانت مساحتها اكبر.

موقـع الصــورة

يمكن للصورة أن توضع فوق عنوان الموضوع مباشرة، على انه يمكن وضعها تحت العنوان (شريطة أن لا تفصل العنوان عن بداية النص، وان لا تفصل سياق النص الواحد)، كما يمكن وضع الصورة على يمين الموضوع (وهنا يستحسن أن يكون ارتفاع الصورة بارتفاع العمود أو الأعمدة التي ينشر عليها نص الموضوع)، ويمكن للصورة أن تكون على يسار الموضوع أيضا.

ويمكن القول أن وضع الصور فوق العنوان مباشرة هو الأكثر تفضيلاً من بين المواقع الأخرى، وذلك نظراً لأن الصورة أثقل تيبوغرافياً من العنوان، وأنها المدخل الرئيسي إلى موضوعات الصفحة بالنسبة للقارئ.

شـرح الصــور

لما كان القراء جميعاً لا يمكن أن يتفقوا على تفسير موحد لما يدور في صورة معينة منشورة في جريدة ما، فلا بدَّ من وجود شرح أو تعليق على هذه الصورة، ذلك أن الشرح أو التعليق يعرِّف بالأماكن والأشخاص ويفسر العلاقات، ويحدد وقت وقوع الحدث الذي جسدته الصورة، ويخبر القارئ عما يحدث، ويحاول أن يستخرج من الصورة نفسها معان مختلفة.

وينبغي أن يتسم التعليق على الصور بالاختصار والتركيز والدخول في الموضوع مباشرة، كما ينبغي أن يتم تمييز مظهر شرح الصورة عن مظهر سطور المتن، كي لا يختلط أحدهما بالأخر، وتتم عملية التمييز هذه إما باختيار حروف شرح الصور بحجم وكثافة مختلفة عن تلك المستخدمة في حروف المتن، أو بجمع سطور الشرح بطرز مميزة عن سطور المتن. ويفضل أن يكون التعليق تحت الصورة مباشرة، مع إمكانية وضعه بجانب الصورة (على اليمين أو الشمال)، أو على أي جزء من الصورة نفسها.

إخـراج العناويــن

ترتبط شخصية الجريدة في ذهن القارئ بأشكال معينة من حروف العناوين وطرزها، وحتى تحقق العناوين هذه الغاية، لا بدَّ من تقليل عدد سطور العنوان الواحد، وأن يكون هناك تناسباً بين حجم الحرف الذي يكتب به العنوان وأهمية الموضوع، وأن يتلاءم حجم الحرف مع الاتساع المخصص للعنوان، ومحاولة إبعاد العنوان عن خط الطي في الصفحة، ومراعاة أن لا يتجاور عنوانان حتى لا يقتل احدهما الأخر، والابتعاد ما أمكن عمّا يسمى بالعنوان المكسور، حتى لا يقطع سياق الجملة أو الجمل الواردة في العنوان، والعنوان التالي الذي ورد في أحد الصحف الأردنية يوضح ما يسمى بالعنوان المكسور.

          اليابان تسمح بأكبر انخفاض

في عملتها خلال شهر.

عنوان التتمة

هو ذلك العنوان الذي يعلو تتمة القصة الإخبارية المنقولة من الصفحة الأولى أو الأخيرة إلى الصفحات الداخلية. ولا يحبذ الكثير من التيبوغرافيين أن تنقل تتمة قصة إخبارية من صفحة داخلية إلى صفحة داخلية أخرى، كما لا ينصحون عادة بأن تنقل التتمة من صفحة داخلية إلى أخرى سبقتها، أو أن يكون موقع التتمة في جزء آخر من أجزاء الجريدة (بمعنى أن يكون الخبر في جزء وتتمته في جزء ثان).

 ويرى البعض أن تكون تتمة الموضوع على الصفحات الداخلية طويلة نسبيا، وأن تبدأ التتمة على الصفحة الداخلية بجملة جديدة، بحيث لا يتم بتر الجملة من الموضوع على الصفحة الأولى مثلا لتستكمل على صفحة التتمات، كما يحبذ أن لا تكون التتمة عبارة عن صور أو رسومات متعلقة بالموضوع الأصلي على الصفحة الأولى، وهذا ما يحدث أحيانا في بعض الصحف.

ويمكن القول أن أفضل وسيلة لمعالجة تتمة الموضوعات، تتمثل بعدم اللجوء إلى هذا الإجراء أصلا، ومحاولة نشر الموضوع كاملا على صفحة واحدة، بعد اختصاره ونشر الجزء المهم منه، سيما إذا ما عرفنا أن الخبر الذي له تتمة يخسر من قرائه ما نسبته حوالي (70%)، وإن الموقع الأكثر تفضيلا للتتمات يتمثل في الصفحتين الثانية والثالثة (إذا استثنينا الأخيرة) وذلك لسهولة الوصول إليهما، والعودة منهما ثانية إلى الصفحة الأولى.

العنوان التمهيدي (المدخل)

هو ذلك العنوان الذي يتكون من كلمات قليلة تسبق العنوان الرئيسي، وتجمع من حروف أصغر أو أكبر من حروف العنوان الرئيسي، ومن أنواع تغايرها أحيانا، وذلك بناء على شكل العنوان التمهيدي المستخدم.

ومن الجدير بالذكر أن العنوان التمهيدي لا يقتصر على الشكل ( الطراز) الشائع في الصحف العربية والمعروف بالرفاس (Kicker)، وإنما له أشكال ومسميات أخرى كثيرة تختلف باختلاف المعالجة التيبوغرافية لكل منها والوظيفة التي يؤديها، ومن أمثلتها بالإضافة للرفاس، المطرقة والروزنة والثلاثي والشرطي (الجارح أو اللاذع)، والمدوي (المقرقع).

العنوان الرفاس ( Kicker )

هو مجموعة الكلمات التي تتكون من سطر واحد، وتعلو العنوان الرئيسي لتشكل مدخلا له، ويتميز هذا النوع بصغر حجمه وقلة اتساعه قياسا بالعنوان الرئيسي، بحيث يصل حجمه إلى النصف واتساعه إلى الثلث، كذلك فإن كلماته أيضا قليلة، وغالبا ما يوضع تحته خط لزيادة التأكيد عليه.

وحتى يتمكن القارئ من التقاطه قبل أن يبدأ بقراءة العنوان الرئيسي، فلا بد من أن يتزحزح العنوان الرئيسي الذي يليه إلى اليسار قليلا ويبدأ الرفاس من أقصى اليمين في الخبر.

وقد درجت الكثير من الصحف العربية والأردنية منها، على التعامل مع هذا الطراز من العناوين التمهيدية، حيث يأتي فوق العنوان الرئيسي ويتوسط المسافة التي يشغلها هذا العنوان. ولذلك فإن عين القارئ في هذه الحالة تتجاهله ولا يعود مقروءاً، لأنها تصطدم بالعنوان الرئيسي نظرا لكبر حجمه. كما درجت هذه الصحف على الإكثار من كلمات هذا الطراز، بحيث تتجاوز في كثير من الحالات عدد كلمات العنوان الرئيسي الذي يليه. وبالنظر إلى مواصفات العنوان الرفاس، فإنه أفضل ما يكون للعناوين العريضة (المانشيت)، والعناوين الممتدة، ولا يصلح بتاتا في حالة العناوين العمودية، نظرا لضيق المساحة التي يمتد عليها العنوان العمودي.

عشر أفكار مفيدة في الإخراج الصحفي        

  1. على المخرج أن يتجنب الكتابة بالأبيض على أرضية سوداء أو ملونة (reversed out type)، نظرا لصعوبة القراءة، سيما إذا كان الموضوع طويلا. وإذا كان لابد من ذلك، فيفضل أن يكون حجم الحرف أكبر من المعتاد حتى تسهل قراءته.
  2. يفضل ترشيد استخدام الألوان على صفحات الجريدة، مع مراعاة أذواق القراء والتركيز على الاستخدام الوظيفي للون، وأن لا يكون الهدف من الألوان جمالي فقط.
  3. الخط المائل لا يقرأ بسهولة، سيما إذا كان الموضوع طويلا، ولذلك لابد من ترشيد استخدامه.
  4. لا تقطع سياق النص الواحد لأن ذلك يشتت بصر القارئ وذهنه، ولا يساعد على سهولة القراءة.
  5. يفضل القراء السطور الممتلئة (justified) على تلك المسننة (ragged) من الجهة اليسرى، سيما في الموضوعات الطويلة.
  6. يفضل مراعاة أن لا يكون عدد القصص الإخبارية على الصفحة الأولى كثيرة، ولا بأس في هذه الحالة من استخدام الفهرست (index)، لأن مهمة الصفحة الأولى لا تقتصر على الترويج لأهم الأحداث اليومية، وإنما أيضا الترويج للموضوعات المنشورة على الصفحات الداخلية.
  7. لا تكثر من استخدام الأرضيات العادية والملونة، سيما إذا كان هناك صورا أو رسومات على الصفحة، لأن الأرضيات تتعارض معها.
  8. القصة الإخبارية الرئيسية على الصفحة الأولى موقعها في منطقة المركز البصري (optical center)، والتي تقع فوق المنتصف بقليل وعلى الجهة اليمنى من الصفحة.
  9. غالبا ما تقل أهمية الأخبار كلما اتجهنا في الصفحة إلى الأسفل.
  10. غالبا ما يقل حجم الحرف الذي تكتب به العناوين كلما اتجهنا في الصفحة إلى الأسفل.

 

الفصل الرابع:الكتابة والتحرير للإذاعة والتلفزيون

تختلف إدارة غرف أخبار الإذاعة عن إدارة غرف أخبار الصحف. فمعظم المندوبين الصحفيين للإذاعة لا يتخصصون في تغطية نوع معين من القصص الصحفية، ولكن يمكن بدلا من ذلك تكليفهم بالعمل لتغطية قصص صحفية لكي تذاع في نشرات أخبار معينة من قبيل أخبار الصباح الباكر أو أخبار المساء. ويُعِد مثل هذه النشرات منتِج يقرر القصص الصحفية التي ستذاع، وطولها وتسلسل إذاعتها. وفي غرف الأخبار الأكبر حجما، يشرف منتِج تنفيذي على عمل المنتِجين.

وبالإضافة إلى المندوبين الصحفيين، لدى غرف الأخبار عدد من كبار قرّاء النشرات على الهواء وتقديم القصص الصحفية التي غطاها المندوبون الصحفيون في ذلك اليوم. وعادة يظهر كبار قرّاء النشرات أكثر من مرة يوميا.

يعطى لقب محرر صحفي للشخص المسئول عن الإنتاج الفني للقصص الصحفية الإخبارية، وهو المسئول عن تجميع الفيديو والصوت معا لعمل المنتج النهائي الذي يذاع على الهواء. وفي العديد من غرف الأخبار، ينجز هذا العمل المصور الصحفي الذي التقط أفلام الفيديو مستخدما النص الذي كتبه وسجله المندوب الصحفي.

أشكال القصص الإذاعية والتلفزيونية

  • قصة "القارئ" هي قصة صحفية بدون تسجيلات صوتية إضافية أو فيديو إضافي - وعادة يقدمها مذيع الأخبار أو كبير قارئي النشرات في الاستديو.
  • قصة مُركب عليها صوت" فهي مصطلح يستعمل في التلفزيون للقصة الصحفية التي تتضمن الفيديو ولكن لا تتضمن تسجيلات صوت. ويقرأ قارئ النشرة أو كبير القراء النص المكتوب للقصة بينما يعرض الفيديو الصور. وإضافة تسجيلات الصوت تحوّل القصة المركب عليها الصوت إلى "قصة مركب عليها صوت مسجل على شريط". وعلى الرغم من أن العديد من المحطات تسجل جميع لقطات الفيديو تسجيلا رقميا بدون استعمال شريط تسجيل، يبدو أن الاختصار "مسجل على شريط" سيظل مستعملا.
  • قصة القارئ, والقصة المركب عليها صوت تميل إلى أن تكون قصيرة: عادة أقل من دقيقة، وفي بعض الأحيان لا تتجاوز 10 ثوان أو 15 ثانية.
  • القصة التي يكتبها المندوب الصحفي بأكملها فهي تسمى "النهاية" في الراديو أو "حزمة" في لغة أخبار التلفزيون. وهي تتكون من حكاية المندوب الصحفي، وتسمى أيضا "التسجيلات" وهي تتضمن عادة تسجيلات أصوات والأصوات الطبيعية، وهي الأصوات التي تحدث بصورة طبيعية في الموقع. ومن الواضح أن قصة التلفزيون بها فيديو وقد تتضمن رسومات ثابتة أو متحركة. ويمكن تقديم هذه الأنماط من القصص الصحفية بالبث الحي أو أن تكون مسجلة مسبقا، وهي تميل إلى أن تكون أطول من أشكال أخرى من القصص الصحفية في بعض الأحيان تصل إلى ست أو سبع دقائق، ويعتمد ذلك على تجهيز نشرة الأخبار. وتوجد مقدمة لكل حزمة، يقرأها مذيع الأخبار. وللعديد منها أيضا "نهاية" توفر معلومات إضافية في نهاية حزمة المندوب الصحفي.
  • ويوجد نوع آخر من القصص الصحفية للإذاعة يعرف باسم حزمة "الصوت الطبيعي المسجل على شريط" ويوجد عادة هذا النمط من القصص الصحفية في التلفزيون ولكن في بعض الأحيان يستخدم أيضا في الراديو. وهو لا يتضمن أي تسجيلات بأصوات المندوبين الصحفيين. وبدلا من ذلك يسرد الناس القصة الصحفية. ويمكن أن يتطلب هذا النهج قدرا أكبر من التخطيط ومن التقارير المطلوبة من أي قصة صحفية أخرى، ولكن يمكن أن تكون النتائج جيدة ومؤثرة. ويتعين على المصورين الصحفيين الذين ينتجون هذا النوع من القصص الصحفية بمفردهم، أي من دون مندوب صحفي، أن يتأكدوا من أن جميع المعلومات المطلوبة لسرد القصة الصحفية موجودة على الشريط. وما لم يحدث ذلك، فلن يكون للمنتج النهائي أي معنى.

الكتابة للإذاعة والتلفزيون

  • القصص الصحفية للإذاعة والتلفزيون مكتوبة لأذن المستمع، وليس لعين القارئ. ويجب على المندوبين الصحفيين كتابة نص يمكنهم قراءته بصوت مرتفع: نص واضح له سمة المحادثة وسهل الفهم. وبخلاف قراء الصحف أو قراء شبكة الإنترنت، لا يمكن لجمهور الإذاعة أن يعود إلى الخلف ويلقي نظرة ثانية على القصة الصحفية التي لم يفهمها جيدا في المرة الأولى أو يستمع إليها مرة أخرى.
  • يتسم صحفيو الإذاعة والتلفزيون بقدر من الإيجاز أكبر مما يتسم به زملاؤهم في الصحف. وهذا أمر حتمي عليهم. ولا يمكن لمقدمة الإذاعة أن تتضمن جميع الأسئلة وبدلا من ذلك، ينتقي كاتب الإذاعة أهم نقطتين أو ثلاث نقاط ويستعملها في المقدمة، ويضع النقاط الأخرى في الجملة التالية.
  • تميل القصص في الإذاعة والتلفزيون إلى ترك بعض التفاصيل، من قبيل الأعمار والعناوين, الموجودة روتينيا في الصحافة المطبوعة. ويكتب المذيعون جُملاً أقصر لكي يتمكنوا من قراءتها بصوت مرتفع من دون أن يلهثوا.
  • يجب على المندوبين الصحفيين للإذاعة والتلفزيون أن يعتادوا سماع أصوات الكلمات التي يكتبونها.
  • يجب أن يحتاط كتاب الإذاعة من العبارات التي قد تكون صحيحة على الورق المطبوع، ولكنها تبدو مضحكة لو كانت مقروءة بصوت مرتفع. وينبغي أيضا لكتاب الإذاعة أن يحتاطوا من الكلمات القريبة النطق من بعضها ولكن لها معان مختلفة.
  •  يحرص صحفيو الإذاعة على قراءة النصوص التي يكتبوها وبصوت مرتفع قبل قراءتها على الهواء للتعرف على هذا النوع من المشاكل، وكذلك على المعاني المزدوجة وغير الواضحة إذا كانت مكتوبة ولكنها قد تسبب الحرج وهي منطوقة.
  • أسلوب كتابة أخبار الإذاعة والتلفزيون أقرب إلى المحادثة من أسلوب كتابة الأخبار المطبوعة. وبعبارة أخرى، ينبغي لصحفيي الإذاعة أن يكتبوا مثلما يتكلمون.
  • للمحافظة على نبرة المحادثة لا يتعين على المذيعين استعمال الأسماء والألقاب كاملة في قصصهم الصحفية. وبوجه عام، لا تستخدم اختصارات الأسماء على الهواء ما لم تكن هذه الاختصارات جزءا أساسيا من الاسم. وفي بعض الأحيان قد لا يكون حتى الاسم مطلوبا.
  • إلحاح آنيّة الخبر سمة رئيسية لأخبار الإذاعة. فإذا كان شيء يحدث بينما أنت تذيع على الهواء، يمكنك بل وينبغي لك أن تقول ذلك:  "الملك في طريقه بالطائرة إلى القاهرة¼" أكثر تأكيدا على أن الحدث يجري الآن في هذه اللحظة  من أن تقول، "يغادر الملك إلى القاهرة بالطائرة اليوم."

الصوت

  • تسجيلات الصوت التي يستخدمها المندوبون الصحفيون للإذاعة والتلفزيون في قصصهم الصحفية هي في الإذاعة ما يساوي الاقتباسات .
  • لا يكفي أن تكون تسجيلات الصوت مفهومة على الورق. يجب أن تكون واضحة بقدر كاف لكي تُفهم وهي على الإذاعة أو التلفزيون.
  •  يتعين على صحفيي الإذاعة والتلفزيون مراعاة الزمن الذي تتطلبه تسجيلات الصوت. فالذي يبدو قصيرا وهو مطبوع قد يحتاج إلى وقت طويل لقراءته بحيث لا يمكن استخدام تسجيل الصوت بأكمله من دون أن تتجاوز القصة الصحفية الوقت المخصص لها.
  • بالإضافة إلى تسجيلات الصوت، قد تتضمن القصص الصحفية على الإذاعة والتلفزيون ما يسمى بالأصوات الطبيعية أو "البرية" وهذا هو الصوت الذي يُلتقط بينما يرسل المندوب الصحفي تقريره عن القصة الصحفية: صوت الرياح أو صوت سيارة شرطة أو أطفال يصرخون. يمكن استخدام الأصوات الطبيعية بمستوى صوت منخفض، بوصفه خلفية لكلمات المندوب الصحفي، أو "بمستوى صوت مرتفع" لكي يسمعها الجمهور بوضوح.

الصور

  • يراعي صحفيو التلفزيون المهرة التوافق بين كلماتهم وبين الفيديو المستخدم. والصور ليست مجرد "ورق حائط" من الفيديو؛ بل هي جزء أساسي من القصة الصحفية. والصورة تجيب على سؤال "ماذا" في القصة الصحفية؟ أما الكلمات فهي تجيب على سؤال "لماذا".
  • مندوبو التلفزيون الصحفيون بحاجة إلى معرفة مواد الفيديو التي سيستعملونها في القصة الصحفية قبل بداية الكتابة. وينبغي أن يشاهدوا جميع لقطات الفيديو أولا، إذا كان ذلك ممكنا, ليتأكدوا من أن ما سيكتبونه يتوافق مع الصور.

الظهور على التلفزيون

يجب على مقدمي البرامج التلفزيونية ونشرات الأخبار مراعاة ما يلي:

  • اختيار الملابس المناسبة والتي تتفق مع طبيعة البرنامج وعادات المجتمع وشخصية المذيع.
  • استخدام الماكياج المخصص لمقدمي برامج التلفزيون حيث إن الإضاءة في التلفزيون تظهر العديد من عيوب الوجه.
  • استخدام المجوهرات والاكسسوارات يجب أن يكون في حدوده الدنيا والقاعدة هي البساطة في اللبس والمظهر والاكسسوارات.

نشرات الأخبار

  • يستطيع قرّاء الصحف أو قرّاء مواقع الأخبار على شبكة الإنترنت التحكم بقدر كبير في كيف يتلقون الأخبار. أما مستمعو الراديو ومشاهدو التلفزيون فتحكّمهم أقل. إذ يستطيع قارئ الجريدة اختيار أن يبدأ بقراءة الصفحة الأولى، أو قسم الرياضة، أو الوفيات أو أي شيء آخر. ويمكن للقارئ على الإنترنت أن يتصفح ما تعرضه الصفحة الرئيسية من مواقع قبل انتقاء البند المعين الذي سوف يقرأه من البداية إلى النهاية. ولكن على مستمع الراديو أو مشاهد التلفزيون أن يحصل على الأخبار بطريقة عرضها أي بتسلسل القصص الصحفية الذي حدده منتج نشرة الأخبار مسبقا.
  • تبدأ نشرات الأخبار بما يسمى المقدمة/الموجز وهي ما يعتقد المخرج أنه يشكل القصة الصحفية الرئيسية لذلك اليوم. وهذا لا يعني أن كل قصة صحفية أخرى تأتي بعد قصة المقدمة تعتبر أقل أهمية بقليل عن التي تسبقها. ويتعين على المنتج أن يراعي تأثير نشرة الأخبار بأسرها، وليس مجرد تأثير كل قصة صحفية على حدة. وعادة يضع المنتجون قصة مهمة أو غير معتادة في وقت متأخر من نشر الأخبار ويثير المشاهدين بما سيأتي بعد ذلك لكي يحتفظ باهتمامهم ويجعلهم يواصلون مشاهدة برنامجه.
  • يضع المنتج قائمة بجميع القصص الصحفية وفقا لتسلسل إذاعتها في نشرة الأخبار. ومهمته هي أن يعرف بالتحديد الوقت الذي ستستغرقه إذاعة كل قصة صحفية لأن نشرة الأخبار يجب أن تبدأ وأن تنتهي في وقت محدد. وبعد بداية البرنامج، يتأكد المنتج من أنه يذاع طبقا للجدول الزمني. وإذا استغرقت قصة صحفية وقتا أطول من المتوقع لها، يتعين عليه أن يتخذ قرارا بشأن الأجزاء التي سيقطعها من قصص صحفية أخرى ليعوض الذي حدث. وإذا تقرر التخلي عن قصة صحفية، يتعين عليه توفير مواد لسد الفجوة.

 

كتابة الأخبار للتلفزيون و الإذاعة

  • الجملة الافتتاحية تحمل فكرة واحدة... لا بد أن تكون جيدة.
  • لا بد أن تكون قصتك مدعمة لجملتك الافتتاحية.
  • إذا لم تتوافق قصتك مع جملتك الافتتاحية، فانس الأمر كله.
  • لا بد أن تكون جملتك الافتتاحية قوية لتشد انتباه قارئك للوهلة الأولى.

 

تغطية الأخبار العاجلة

  • عند تغطية الأخبار العاجلة، حاول أن تكتب ما يمكن بثه على الهواء مباشرة.. النواحي الجمالية ليست مهمة في هذه الحالة.
  • اجعل أخبارك مبسطة.. ومبسطة.. ومبسطة.
  • ركز على الحقائق.
  • ركز على ما تعرفه وليس أكثر.
  • إذا لم يكن باستطاعتك التأكيد، فانسب الخبر أو التصريح لقائله.
  • أخبر مشاهديك أنك تعمل جاهدا للتأكد من صحة مصادرك والتقارير الأخرى.
  • الأهم أن تكون صادقا وواثقا من صحة أخبارك قبل أن تكون سباقا في نشر قصة خاطئة.
  • كن صادقا.. فإذا لم تكن بحوزتك الأجوبة، لا تحلل ولا تتنبأ فهذا ليس جزء من عملك.
  • صف ما يدور حولك من أحداث وحاول استخدام كلمات جديدة ومبتكرة.
  • حاول أن تحافظ على توازنك وهدوئك تحت الضغط. تذكر أن مشاهدك لا يهتم بالمصاعب والعقبات التي تواجهك وراء الشاشة.
  • أنشر القصة بشكل صحيح.

 

التقارير التلفزيونية والإنتاج للتلفزيون

  • اجمع المعلومات الكافية عن قصتك قبل أن تغادر المكتب.
  • ابحث واعرف موضوعك جيدا.
  • حضر مسودة مكتوبة لنصك يمكن الرجوع إليها وتساعدك على التركيز. تذكر أن هذه ليست إلا مسودة ورؤوس أقلام ليست محفورة على الحجر لذلك يمكنك التغيير فيها عند اللزوم.
  • إذا لم تجد الوقت لكتابة المسودة كاملة، حضر على الأقل العناوين الرئيسية للفقرات التي ستتناولها في قصتك.
  • حضر لائحة إضافية يمكن الرجوع إليها إذا احتجت حتى تكمل قصتك.
  • تأكد من حصولك على المعدات اللازمة. إنها مسؤوليتك أنت بالذات أن تطلب من المصور أن يجلب معه المعدات اللازمة كالبطاريات مثلا حتى تغطي مدة التصوير المتوقعة وأي نوع من الإنارة أنت بحاجة إليها (داخلية أو خارجية)، إذا كنت ستقوم بالمقابلة وأنت جالس أو مقابلة في الشارع مثلا، فالمصور يجب أن يعرف ماذا سيلزمه من معدات للصوت.
  • تأكد من أن تكون على اتصال دائم مع مصورك وتشرح له القصة. أعلمه بأفكارك واحتياجاتك واسأله إذا كان عنده أي اقتراح. يجب أن تكونا فريقا متجانسا ومكملا لبعضه البعض.
  • عندما تلتقط الصور، جرب أن تدون كل شيء وتعرف وتحفظ كل الصور واللقطات التي يأخذها المصور، فهذا سيوفر عليك وقتا كبيرا عندما ترجع إلى المكتب.
  • قبل أن تغادر المكان اسأل المصور عن اللقطات والصور التي أخذها "أو أخذتها" حتى تتمكن عندها وفي نهاية التصوير من أن تقترح أخذ المزيد من الصور أو اللقطات التي قد تنقصك.
  • عندما يكون المصور منهمكا في عمله حاول أن لا تقاطعه، إلا إذا كان ذلك ضروريا جدا.
  • إذا كنت بالفعل بحاجة إلى شيء ضروري من المصور، اربت بهدوء على كتفه ثم تكلم معه. لا تحاول أن تفاجئه بقدومك السريع إليه، فسوف يؤدي هذا إلى تخريب الصور.
  • لا تأخذ الصور إذا لم تكن بحاجة إليها، ففي هذا مضيعة للوقت والجهد. ركز دائما على تسلسل القصة، عناصرها الرئيسية واحتياجاتك لها. لا تحول انتباهك وتركيزك إلى أشياء ثانوية.
  • أثناء التقاط الصور ومكونات القصة تذكر نصك دائما. أنت تكتب من أجل الصور.
  • عندما تكون في الميدان تذكر وفكر في اللقطة الأولى واللقطة الأخيرة.
  • صور الstand up في مكان الحدث، إذا كان ذلك مؤتمرا أو محاضرة أو في المطار أو السوق... الخ.
  • يفضل أن تأخذ "bridge" و "stand up" ولاحقا عندما تصل إلى المكتب يمكنك الانتقاء بينهما وتحديد الأحسن.
  • عندما تكتب "bridge" أو "stand up" من الأسهل والأفضل أن تذكر فقط الوقائع التي تعرفها. مثلا، قدر عدد المشتركين في المظاهرة بشكل دقيق. من الأفضل أن تعتمد الرقم الأقل في تقديرك وتكون قريبا من الحقيقة، على أن تقوم بالعكس. مثلا " اليوم تجمع 500 شخص في ساحة الشهداء" أو أذكر "لا أحد يمكن أن يؤكد عدد الأشخاص الذين تجمعوا هنا اليوم، ولكن كما يمكنكم أن تروا ورائي فهم بالمئات". لا تقل "تجمع اليوم هنا حوالي 800 شخص". الأعداد دائما تتغير، لذلك كن دقيقا. وعندما تعود إلى المكتب يمكنك إضافة الرقم الصحيح والطلب من المذيع قوله على الهواء قبل عرض الشريط.
  • يجب أن يكون ال"bridge"  دائما معتمدا على الوقائع، لكن في الوقت ذاته حاول أن تجعله مرنا بما فيه الكفاية حتى تستطيع إنزاله في المقاطع الانتقالية أو النقلات.
  • من ناحية أخرى فإن ال "stand up" هو النهاية بالنسبة إلى ما قدمته. لذلك يمكن أن كون إما تنبؤا بما سيحدث أو مجرد ملخص بسيط.
  • عندما ترجع إلى المكتب، وقَت "ضع التوقيت"على الشريط، اكتب نصك وأضف الصوت. وهذه هي النهاية.

 

 

اللقاءات التلفزيونية

المقابلات مع الأشخاص من الشارع:

  • اجعل مقابلاتك متنوعة ومختلفة. تحدث إلى الكبار والصغار والنساء والرجال.
  • اسأل نفس الأسئلة وبنفس الطريقة تماما.
  • اسأل نفسك أسئلة بسيطة. ماذا تفعل هنا اليوم؟ ما هو رأيك في التشريعات التي صدرت؟ هل أنت مع أو ضد هذا التشريع؟ ما هي أفكارك عن هذا الموضوع؟
  • لا تطرح أسئلة تكون إجابتها نعم أو لا.
  • لأغراض تحريرية، حاول أن تغير موقعك خلف الكاميرا لكل مقابلة، حاول أن تحصل على زوايا مختلفة لليمين أو لليسار حتى تتجنب عدم التواصل أو نقلات غير منطقية عند بث المقابلة.

التحضير للمقابلات:

  • لا تتحدث مع من تجري معه المقابلة عن الموضوع الرئيسي قبل بدء التصوير حيث لا بد من الاحتفاظ بالجوانب الجديدة (الطازجة) خوفا أن يرد عليك أثناء المقابلة بقوله مثلا: كما ذكرت سابقا.
  • ابدأ دائما مقابلتك بالتأكد من جودة الصوت، اسأل ضيفك أن يصرح باسمه ولقبه ويتهجى اسمه أمام الكاميرا.
  • ابدأ بأسئلة عامة، بسيطة وسهلة واجعل ضيفك يشعر بالراحة.
  • اقترب من عدسات الكاميرا إما من ناحية الشمال أو ناحية اليمين.
  • تأكد من أن المايكروفون لا يظهر عند تصوير المقابلة.
  • لا تقطع حديث ضيوفك بقول "آه – نعم فهمت" و حاول أن تهز رأسك إيجابا فقط.
  • إذا تحدث ضيفك وأطال في حديثه فلا تتردد في تكرار سؤالك مرة أخرى. هل يمكنك تلخيص أو إجمال ما قلت باختصار؟
  • إذا لم تفهم شيئا فلا تتردد في طرح سؤالك، هل بإمكانك شرح هذا مرة أخرى من فضلك؟
  • اسأل: ما هو الحد الأدنى أو ما هو هدفك؟
  • لا تخف من الهدوء الغريب والدموع. تابع اهتمامك بالموضوع و تعاطف مع ضيفك، لا تتوقف عن التصوير، فقد تكون هذه اللحظات أفضل ما حصلت عليه من تصوير.
  • كلما كان كلامك قليلا، فإنك تشجع ضيفك على أن يكون هو المتحدث.
  • لا تخف من طرح الأسئلة الصعبة. قل مثلا: بعض الناس الذين تحدثنا إليهم، قالوا عنك كذا وكذا فكيف تجيب على هذه الأسئلة والإدعاءات؟
  • استمع جيدا وفكر في ضيفك.
  • دوَن ملاحظاتك، سجل الكلام المنقول.
  • ضع نجمة أو نجمتين على المقابلات التي تشعر أنها قوية وتخدم قصتك.
  • في نهاية المقابلة، اسأل ضيفك إذا كان يريد أن يضيف شيئا.
  • تأكد من حصولك على زوايا مختلفة وتصوير الأشياء المحيطة بمكان المقابلة.
  • لا تحاول أن تخدع مشاهديك، فلا تحاول ابتكار خلفية لضيفك، لا تضع علما أو أثاثا أو صورا كخلفية للمقابلة. قد يقوم الكثير من الصحافيين بذلك ولكنه ليس أخلاقيا ومصطنعا.
  • لا تقدم وعودا لا تستطيع الوفاء بها. فإذا طلب أحد الأشخاص الحصول على نسخة للمقابلة، فأجبه بأنك لا تستطيع القيام بذلك ولكن أخبره أنه يستطيع تسجيل المقابلة من المنزل عند بثها على الهواء. كن صادقا فقط.

 

إعداد البرامج الإذاعية

 عندما نبدأ بالتفكير بالبرنامج يجب قبل كل شيء الإجابة على الأسئلة التالية:

  • من هم المستمعون؟
  • ما هي اهتماماتهم؟
  • ماذا نود أن نقول لهم؟
  • في أي وقت يمكن أن يستمعوا إلى البرنامج؟
  • ما هي المدة التي يمكن أن يخصصوها له؟
  • ما هي المدة التي يجب أن تخصص للبرنامج؟

إذا لم نجب على هذه الأسئلة يبقى عملنا دون جدوى.

 

أولا: من هم المستمعون؟

شباب، كبار السن، نساء، موظفون، طلاب، أشخاص في المنزل، من عامة الشعب أو من الطبقة الغنية، من المدينة أو من الريف ....الخ.

لا يمكننا أن نتوجه إلى كل فئة من هؤلاء المستمعين بنفس الطريقة، ولا يمكن لنا أن نكلمهم بالطبع عن نفس المواضيع.

ثانيا: ما هي اهتماماتهم؟

هل تساءلنا يوما عن المواضيع التي يمكن أن يهتم بها المستمعون؟ ليست بالضرورة تلك التي تهمنا نحن شخصيا.

ثالثا: ماذا نود أن نقول لهم؟

  • أو ندعهم يقولون ...
  • كلمات رصينة، اقل رصانة، أخبار، أشياء مسلية ...
  • نرغب في التطرق إلى بعض المواضيع أو نود فقط أن يستمعون إلينا نتكلم في المذياع؟
  • هل بإمكان هذه المواضيع أن تشد انتباه المستمع عند بث البرنامج؟

رابعا: في أي وقت بإمكانهم الاستماع إلى البرنامج، وما هي المدة التي يمكن أن يخصصوها له؟

  • المستمع الذي نرغب بالتوجه إليه، في أية ساعة بإمكانه الاستماع، وما هي أشغاله في هذا الوقت؟
  • في أية حالة هو عند بث البرنامج؟ من المؤكد أننا لن نكلمه بنفس الطريقة إذا كان يغلب عليه النعاس، أو مسترخيا، أو متعبا أو حتى غاضبا.
  • إذا كان مشغولا وانتباهه ضعيفا، يجب أن يكون مضمون البرنامج خفيفا، موسيقيا ومسليا.
  • إذا كان غير مشغول بعمل معين ومستعدا للاستماع، بإمكاننا أن نقدم مضمونا كثيفا وجديا.

خامسا:ما هي المدة التي يجب أن تخصص للبرنامج؟

  • دقيقتان، ربع ساعة، نصف ساعة، ساعة، ثلاث ساعات؟
  • من الأفضل أن يبقى المستمع على جوعه من أن يصاب بتخمة وملل.
  • إذا لم يتوفر لدينا مادة تسمح لنا بان نكون جيدين لأكثر من ربع ساعة، لا يجب علينا أن نفعل أطول من ذلك.
  • تعليق من دقيقتين يدعو للابتسامة ويؤثر في النفس هو بالطبع أفضل من برنامج تافه ودون شخصية. فحتى لو كانت مدته ساعة، فإن المستمع سيعزف عنه دون شك.

سادساً: ما هي المدة التي يمكن أن يخصصها لنا المستمع؟

  • عدة دقائق بين تنظيف الأسنان، فنجان القهوة الصباحي والتوجه إلى المكتب، أو ساعة من الوقت صباحا في نهاية الأسبوع؟
  • في الصباح خلال الأسبوع، يجب تقديم فقرات قصيرة تسمح للمستمع بان يستوعب محتواها الرئيسي وهو يقوم بأعماله الصباحية . أما في وقت القيلولة أو آخر السهرة، فبالإمكان أخذ الوقت الكافي لخلق جو معين ورواية القصص والجلوس بصحبة المستمعين عبر المذياع.

 

ويجب أن تكيف هذه الاقتراحات بالطبع حسب طبيعة حياة المستمع،لان طريقة الحياة ليست واحدة ولا بنفس الإيقاع. فالمستمع في العاصمة يختلف من حيث نمط حياته اليومية عن المستمع في المناطق الصحراوية على سبيل المثال. هذا بالإضافة إلى اختلاف الأذواق من منطقة إلى أخرى. فالموسيقى الكلاسيكية قد تناسب مستمعي بعض مناطق المدينة في حين أن هذه الموسيقى لا تناسب سكان الصحراء.

تحديد لون البرنامج

  • اختيار المواضيع ومعالجتها.
  • اختيار الموسيقى.
  • الأسلوب والإيقاع وتسلسل مداخلات مقدم البرنامج.

 

اللون هو الجو والأسلوب الذي يتحلى به البرنامج والذي يسمح للمستمع بالتعرف إليه منذ اللحظات الأولى. وهذه الهوية الصوتية تسمح للمستمع الذي نتقاسم معه نفس المعايير الموسيقية أو اللغوية بالاندماج مع البرنامج واعتباره جزءا منه. أي يجب أن يتقاسم مقدم البرنامج مع مستمعيه نفس المفردات والأسلوب في الأداء حتى يعتبروه واحدا منهم.

 

 وحسب نوع البرنامج يمكن أن يكون لكل حلقة لون تحدده المواضيع المعالجة والأخبار والموسيقى والثقافة، أو حتى مزاج المقدم. كما انه بالإمكان تحديد اللون لمرة واحدة للبرنامج وحتى نهاية الدورة البرامجية. وفي هذه الحالة ومهما كان مزاج المقدم، عليه أن يحافظ على هذا اللون، مما يدلل على مدى قدراته المهنية.

 

 

بالنسبة للون البرنامج، هناك ثوابت يمكن أن تحددها المعايير التالية :

 

  • نوعية المحطة: شمولية، وطنية، خاصة، ذات توجه موسيقي للمراهقين، للشباب، للراشدين أو لكبار السن. هل هي ذات توجه رياضي، إخباري،....؟
  • نوعية المستمعين الذين نرغب بالتوجه إليهم: بالنسبة لمحطة شمولية، تتغير نوعية المستمعين بالنسبة لساعات البث. ففي ساعات الصباح الباكر نتوجه إلى العمال والموظفين وهم في طريقهم إلى العمل. وبين الساعة التاسعة والحادية عشرة صباحا نتوجه إلى الذين لا يعملون (العاطلين عن العمل والمتقاعدين وربات البيوت). ومن الساعة الثانية عشرة وحتى الثانية من بعد الظهر نتوجه إلى نفس الذين لا يعملون بالإضافة إلى العمال العائدين إلى منازلهم بالسيارات. وخلال النصف الأول من ساعات المساء نتوجه إلى جميع المستمعين قبل مشاهدتهم لنشرة أخبار التلفزيون الرئيسية عند الثامنة مساء. ومن الساعة الثامنة حتى العاشرة ليلا إلى الشباب الذين لا يحبون التلفزيون أو لراكبي السيارات. المستمعون هم عادة نفسهم (مراهقون، شباب، راشدون، كبار السن) ولا يتغيرون بحسب ساعات البث. ولكن مشاغلهم بإمكانها أن تتغير حسب الوقت، وبالتالي إمكانية استيعابهم أيضا.
  • الفترة الزمنية: الجو الذي نعطيه لبرنامج صباحي ليس هو الجو الذي نعطيه لبرنامج مسائي أو آخر ليلي. فالمستمعون ليسوا بالطبع في نفس الحالة النفسية، ولا بنفس القدرة على الاستيعاب. في الصباح ومنتصف الأسبوع، يجب أن يكون جو البرنامج حيويا مع قليل من المواد ذات المضمون الإخباري لمرافقة المستمع إلى عمله. ويكون المضمون إخباريا أكثر في حال توجهنا إلى مستمع في المنزل. وفي أواخر فترة ما بعد الظهر، بإمكاننا أن نتخيل المستمع عائدا من عمله، في زحمة سير خانقة، ومتمنيا أن يحصل على لحظات من الاسترخاء للتخلص من ضغط يوم كامل من العمل. وفي هذه الحالة علينا أن نتفادى الأخبار التي تتكلم عن كوارث الدنيا، ونقدم له قليلا من التسلية والفكاهة والثقافة والموسيقى. وبالإمكان أن يكون جو البرنامج خلال السهرة أو في أواخر الليل حميما وهادئا: إنها ساعة الحكايات والأسرار. يمكن أن يكون المضمون إخباريا بشرط أن يقدم بالأسلوب المناسب.

 

شخصية المقدم:

ليس من السهل أن نقدم برنامجا فكاهيا إذا لم نكن أصلا من الأشخاص المرحين، ولا برنامجا موسيقيا إذا كنا لا نحب الموسيقى، ولا برنامجا رياضيا إذا كنا لا نهتم بالرياضة. ويعرف مدير البرامج الجيد تماما لماذا طلب من هذا أو ذاك تقديم البرنامج. فعندما اتخذ قراره، أخذ بالاعتبار مشروع البرنامج الذي سيقدم وصوت وشخصية المذيع. وهذه المقاييس مجتمعة هي التي تحدد بنسبة كبيرة إذا كان هذا البرنامج مناسبا للمحطة وبالتحديد لهذه الفترة الزمنية.

بجميع الأحوال يظهر لون البرنامج وشخصية المقدم عبر الأثير من خلال :

  • اختيار المواضيع وطريقة معالجتها
  • البرمجة الموسيقية
  • الأسلوب والإيقاع وتسلسل مداخلات مقدم البرنامج

اختيار المواضيع وطريقة معالجتها:

يرتبط هذا الاختيار ارتباطا وثيقا بنوعية المستمعين وساعة بث البرنامج. فإذا كنا نعرف المستمعين، يمكن أن يكون اختيار المواضيع سهلا. يجب أن نأخذ أذواقهم واهتماماتهم بعين الاعتبار بالطبع.

بعض المواضيع المهمة في المطلق يمكن أن لا يهتم لها المستمعون في أوقات معينة، كما يمكن أن تكون بالنسبة لبعضهم بدون أية أهمية تذكر، أو لا تتناسب مع لون البرنامج .

هذا مع العلم انه في بعض الأحيان لا يكون هناك مجال للاختيار بين المواضيع. هناك تلك التي تفرضها الأحداث أو مناسبات معينة، وفي بعض المرات تكون الأخبار التي تهم المستمع قليلة جدا. عندها يجب أن نكيف طريقة معالجة الموضوع وأسلوب طرحه. هل يجب التشديد على:

  • المعالجة الدقيقة للخبر على طريقة نشرة الأخبار؟
  • المعالجة الشخصية، أو حتى الاعتماد على الخيال؟
  • الاستفزاز؟
  • كل ما هو براق ولامع مثل حياة النجوم؟
  • كل ما يمت إلى مجتمعنا بصلة، انطلاقا من مبدأ كل ما يحصل عندنا يهمنا؟
  • كل ما يمت إلى الشباب بصلة ومشاكل المراهقين واهتماماتهم وما يواجهونه من تحديات؟

فإذا طلب منا مثلا أن نتكلم في برنامجنا عن مؤتمر حول حقوق المرأة، بإمكاننا معالجة الموضوع بعدة طرق:

  • في برنامج صباحي موجه إلى ربات البيوت :

 معالجة تقليدية نتكلم من خلالها مثلا عن المساواة بين الرجل والمرأة بالنسبة لسوق العمل، مع ضيفة، عضوا في جمعية تهتم بالدفاع عن حقوق المرأة. بإمكاننا أيضا أن نستقبل في هذه الحالة المكالمات الهاتفية من المستمعات اللواتي يرغبن بالحديث عن خبراتهن في هذا المجال، أو يرغبن بطرح الأسئلة. الهدف من ذلك هو تسليط الضوء على حالات عاشتها بعض النساء، وإعطاء النصائح من اجل التحرك. يجب أن يكون الأسلوب بسيطا، والمقدم والضيف يجب أن يتحليا بدرجة كبيرة من حب الاستماع، ويظهرا تفهما لمشاكل المستمعات. ويكون المضمون الإخباري في هذه الحالة مهما.

  • في فترة مقدمة أواخر بعض الظهر وموجهة إلى الموظفين العائدين إلى بيوتهم:

يميل الأسلوب أكثر إلى نمط البرامج الإخبارية، ويبقى المقدم على الحياد بالنسبة للموضوع. في هذه الحالة يمكننا أن نستضيف شخصا ليحدثنا عن الوضع بشكل عام، وعن النشاط القائم حوله في مختلف البلدان. بإمكاننا أيضا أن نتكلم عن كتاب صدر حول هذا الموضوع، أو عن معرض للصور خصص له.

  • في فترة مقدمة بين الثامنة والعاشرة ليلا ومخصصة للشباب والطلاب:

بإمكاننا أن نستضيف في هذه الفترة مجموعة من الشابات اللواتي يعملن من اجل تحرر الفتيات. وهنا يجب أن يكون الأسلوب حديثا شابا وبعيدا عن التكلف. ويمكن أن تلعب الموسيقى أيضا دورا مهما في هذه الحالة. بإمكاننا أيضا، إن كانت العادات المحلية تسمح بذلك، أن نتخيل فترة مفتوحة مع شبان وشابات يتكلمون عن الموضوع بطريقة حرة. وفي هذه الحالة، يجب أن يعتبر المقدم نفسه واحدا منهم يشاركهم مشاكلهم وآمالهم.

  • في فترة من فترات إحدى إذاعات الاف أم الموسيقية:

يمكن أن يعالج الموضوع من خلال فقرات قصيرة ( ثلاثين ثانية إلى دقيقة واحدة) توزع طوال الفترة بين الاسطوانات الموسيقية: أخبار قصيرة تتناول جوانب عديدة من الموضوع، آراء المستمعين على الهاتف أو في الشارع، تصريحات الشخصيات المعنية، رزنامة الأحداث المتعلقة بالموضوع ....الخ. وبإمكان المقدم أن يعطي رأيه كذلك من خلال تعليق أو أكثر يكتبه بهذا الشأن – " هكذا يعالجون الموضوع، " هذا رأيي"، " هذا رأي صاحب مقهى" ... وبإمكان البرمجة الموسيقية أيضا أن تكون مجارية للموضوع.

والأسلوب الأنسب هو أن يضع مقدم البرنامج نفسه دائما مكان المستمع أو المستمعة. ماذا ينتظرون منه؟ ما مدى استعدادهم للاستماع؟ ماذا يعرفون عن الموضوع؟ ماذا يرغبون بمعرفته؟ بأية طريقة يجب إيصال الرسالة حتى يتقبلها هذا المستمع بالتحديد؟

البرمجة الموسيقية

  • التفكير بالبرمجة الموسيقية .
  • بيع المقطوعات المختارة .
  • احترام اللون الموسيقي للمحطة.

في برامج المنوعات، تأخذ الموسيقى حيزا مهما من المضمون، وتلعب دورا كبيرا في عملية جذب المستمع. وفي البلدان التي تتواجد فيها منافسة إذاعية كبيرة، يتوقف النجاح على ثلاثة عوامل رئيسية هي:

  • الموسيقى
  • الأخبار
  • البرامج المباشرة مع المستمعين، وبرامج "الأثير المفتوح".

 

الموسيقى:

  • كلما كثر عدد الإذاعات، كان علينا أن نجيب بدقة اكبر على المتطلبات الموسيقية للمستمعين الذي نتوجه إليهم. فالشباب بين 18-24 سنة لا يستمعون إلى نفس الأغنيات التي يستمع إليها من هم بين 25-34 سنة،  35-44، 54-64 ولا من هم فوق ال 65 سنة.
  • يجب التفكير بالبرمجة الموسيقية وبلورتها. لهذا علينا أن نتبع استراتيجية محددة في هذا المجال.
  • يجب أن لا تبدو المقطوعات الموسيقية وكأنها عناصر وضعت عشوائيا لتعبئة الوقت، لكن كمقومات رئيسية تم اختيارها قصدا لأنها ترمز بشكل أو بآخر إلى الأخبار المقدمة أو الموضوع العام للبرنامج أو الهوية الموسيقية للمحطة وللمستمعين.
  • على المقدم أن يتساءل أيضا عن مدى تأثير المقطوعة المبرمجة على مجرى البرنامج. هل هذا هو الوقت المناسب لتقديمها؟ ما هو تأثيرها على : توازن البرنامج؟ ما سبق تقديمه؟ ديناميكية الحلقة؟
  • هل تتناسب خصوصية المقطوعة الموسيقية مع البرنامج؟
  • الإيقاع (سريع، معتدل، بطيء)؟
  • المصدر (محلي، وطني، عالمي)؟
  • النوع ( كلاسيكي، تقليدي، شعبي) ؟
  • ومن الأفضل في البداية أن نبرمج دائما مقطوعة تجذب المستمع، تكون ذات إيقاع معتدل، وليست قديمة جدا ولا حديثة جدا. مقطوعة يعرفها جيدا ومعتاد على سماعها. إما المقطوعات الجديدة، فيجب تقديمها في وسط البرنامج وإعطائها حقها من الأهمية.
  • إذا أردنا المحافظة على إيقاع سريع للبرنامج، من الأفضل أن نختار برمجة مقطوعة موسيقية بطيئة، أما إذا أردنا تهدئة الأجواء أو تغيير الموضوع أو فتح صفحة جديدة، فعلينا إيجاد مقطوعة تكسر مجرى البرنامج بإيقاعها وأسلوبها.
  • هناك العديد من الوصفات. وكل شيء ممكن في حال كان ذلك مطابقا لاختيار مرتبط بهدف البرنامج المحدد.

بيع أو تسويق المقطوعات المختارة :

معنى ذلك انه عندما نعلن عن اسطوانة، يجب علينا أن نشرح  لماذا نقدمها للمستمع (هذا إذا لم تكن هي التي تشرح نفسها بنفسها حسب موقعها في البرنامج) هل نقدمها لأنها جديدة، بعد خبر معين عن الفنان، بطلب من احد المستمعين ...؟ بمعنى آخر، إعطاء نوع من الأهمية لاختيارنا. وهذا ما يسمى بيع الأغنية.

يجب على البرمجة الموسيقية أن تحترم اللون الموسيقي للمحطة. فبرنامجنا ليس الوحيد في الإذاعة، بل يندرج ضمن شبكة برامج وسياسة إذاعية محددة. إذا، كلما كانت المحطة اقل شمولية، أي كلما كان المستمع محددا أكثر، كان لون الإذاعة محددا بدقة اكبر.

 

معايير اختيار البرمجة الموسيقية:

  • نوع الموسيقى: كلاسيكية، تقليدية، شعبية، ..
  • الإيقاع: بطيء، سريع،...
  • القوة: تعطى علامة بين واحد وخمسة.
  • المصدر: إقليمي، وطني، عالمي،...
  • الفترة الزمنية: آخر المقطوعات (اقل من شهر، بين شهر وثلاثة أشهر)، المقطوعات الجديدة (بين ثلاثة وستة أشهر، ستة أشهر وسنة، وسنة وسنتين )، المقطوعات التي لا تموت ( بين 1990 و1985 و 1980 و...) المقطوعات الذهبية؟

ولكل هذه المعايير علاقة باللون الذي ترغب المحطة بان تعطيه لنفسها، ولذلك من خلال نسبة التكرار عبر الأثير، أي عدد بث نوع معين من المقطوعات خلال فترة ساعة، 4 ساعات، 24 ساعة، أسبوع، شهر.

فالبرمجة الموسيقية لإذاعة موجهة للشباب يجب أن تعتمد خاصة على المقطوعات الجديدة، مع نسبة تكرار عالية. وبإمكانها أن تتميز من ناحية النوع والإيقاع والمصدر.

أما الإذاعة الموجهة للراشدين فيجب أن تنوع بين آخر المقطوعات والمقطوعات الجديدة مع نسبة كبيرة من المقطوعات التي لا تموت، والتي اشتهرت في سنوات المراهقة لهؤلاء المستمعين.

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الخامس: الكتابة للمواقع الالكترونية

معلومات أساسية يجب معرفتها للكتابة للمواقع الإلكترونية:

  • كن مكثفا: اكتب النص اقل بـ 50% عن الكتابة للنسخة الورقية.
  • اكتب للقراءة المسحية: لا تجبر المستخدم على قراءة فقرات مطولة.
  • استخدم الروابط لتوزيع كم المعلومات على أكثر من صفحة، ولإعطاء المستخدم مزيدا من المعلومات.
 

 

طالما أن "الصحافة الالكترونية" مختلفة عن باقي وسائل الإعلام، فإن أسلوب الكتابة للنت يختلف أيضا عن أي أسلوب آخر، حيث إن له طريقته ومفاهيمه الخاصة.

وقبل البدء في هذا القسم، من المفيد أولا معرفة كيف يقرأ مستخدمو الشبكة العالمية المحتوى المعروض على المواقع.

تشير الدراسات التي أجريت في دول متقدمة إلى أن مستخدمي شبكة الانترنت لا يقرؤون محتوى المواقع كلمة كلمة. بل يعمدون إلى طريقة "مسح" النصوص، منتقين عبارات أو جملة مفردة.

وفي دراسة أجريت في الولايات المتحدة على مستخدمي الشبكة، تبين أن 79% من المستطلعة آراؤهم يعمدون إلى "مسح" النصوص التي يمرون بها لا قرائتها كاملة.

وبينت الدراسة أن ما نسبته 16% فقط يقرؤون المضمون كلمة كلمة. وبينت الدراسات أن المستخدمين يقرؤون الرسائل الإخبارية الواردة على البريد الالكتروني أكثر من المحتوى الذي تنشره المواقع.

وكنتيجة لذلك، فان صفحات الويب يجب أن تستخدم نصوصا قابلة للـ"مسح".

شكل النص

  • تسليط الضوء على كلمات مفتاحية باستخدام عدة طرق (الروابط التشعبية، ممكن أن تكون إحدى هذه الطرق. تنويع طريقة الطباعة: مثل كتابة بعض العبارات بخط عريض أو مائل أو بلون مختلف).
  • العناوين: يجب أن يكون العنوان في رأس المادة، واضحا وقويا، يلخص مجمل محتوى المادة ولا يعيد الأسطر الأولى منها فقط.
  • عناوين فرعية ذات معنى وليس عناوين فرعية "ذكية". إذا تجاوز عدد كلمات النص على الـ300 كلمة يجب استخدام عنوان فرعي.
  • استخدام الرموز والأشكال، خاصة في القوائم. إن استخدام الرموز أو الإشارات مثل (*،#،-....الخ) في مقدمة بعض الفقرات واللجوء إلى التعداد والقوائم يساعد في لفت نظر القارئ وإعطاء الفقرة معنى.
  • فكرة واحدة للفقرة الواحدة (سوف يهرب القراء من أية فكرة إضافية إذا لم يتلمسوا الفكرة الرئيسية من الكلمات الأولى في الفقرة).

من المفيد أيضا أن تكون الفقرات نفسها، قصيرة ومكثفة (الفقرة التي تحتوي على 100 كلمة ستبدو طويلة جدا لمستخدمي النت).

إن الفقرات الطويلة سوف ترسل إشارة إلى القارئ بأنه سيبذل جهدا كبيرا في قراءتها. أما الفقرة القصيرة فسوف ترسل إشارة مختلفة: إنها سهلة ولن تأخذ قرائتها وقتا طويلا.

  • الكتابة بطريقة (الهرم المعكوس) البدء من النتيجة.

 

مضمون النص

وجدت الدراسات أن المصداقية عامل مهم جدا بالنسبة لمستخدمي الانترنت. وعليه فان أي مادة أو موقع مجهول اسم القائمين عليه أو أن المواد المنشورة لا تحمل توثيقا للمصادر التي تم الاعتماد عليها من النادر أن يقوم المستخدم بالاطلاع عليها أو الوثوق بها.

بالإمكان رفع مصداقية المضمون المنشور من خلال استخدام:

  • رسوم غرافيكية ذات نوعية عالية.
  • الكتابة المسلسلة والقوية.
  • استخدام الروابط التشعبية. والربط مع مواقع أخرى مثل المصادر الأولية للمعلومة. وهذه الطريقة وحدها كفيلة بإقناع القارئ أن كاتب النص بذل جهدا كبيرا في توثيق مادته المنشورة، ولا يخشى أن يقوم زوار موقعه بزيارة المواقع الأخرى.

 

الاختصار والتكثيف

أظهرت الدراسات أن القراءة عبر أجهزة الكمبيوتر أكثر بطئا من النسخ الورقية بـ25%. وحتى أن المستخدم الذي لا يعرف هذه الإحصائية غالبا ما يشعر بنوع من عدم الراحة عندما يقرأ عبر الشبكة.

قد تكمن مشكلة عدم شعور القارئ بالراحة أثناء القراءة عبر جهاز الحاسوب  في عدم الراحة إلى "مقروئية" الشاشات، ذلك أن اغلب مستخدمي الحاسوب وخاصة في الوطن العربي لا يزالون يمتلكون شاشات غير مطورة ودرجة نقائها ضعيفة.

صحيح أن التكنولوجيا تتطور بسرعة فائقة ومن المتوقع أن تصل درجة نقاء هذه الشاشات إلى مستوى ممتاز ليتمكن القارئ من الحصول على شاشة تماثل الورق،. ولكن إلى ذلك الحين، فان مشكلة مقروئية الشاشات ستبقى أكثر إزعاجا من القراءة عن الورق. وكنتيجة، فان الناس لا تريد أن تقرأ نصوصا مطولة على الانترنت أو عبر شاشات الحواسيب.

وحيث إن مستخدمي الشبكة لا يقرؤون المواد المنشورة بل "يمسحونها"، فان الكتابة للنت يجب أن تكون مختصرة. وعليه فإن فمن الأفضل التخلص من كل الكلمات الزائدة وشطب أي إعادة أو تكرار وكلمات غير ضرورية.

ومن الأفضل أن يكون النص المنشور على النت اقل بـ 50% مما هو عليه في النسخة الورقية. وليس فقط 25%. وهذا أمر لا يتعلق بموضوع عدم القراءة فقط وإنما يتعلق بشعور القارئ بعدم الانزعاج.

كما أن الدراسات أظهرت أن قارئ الانترنت لا يحبذ استخدام "الماوس" للنزول أكثر وأكثر إلى أسفل الصفحات، وهذا سبب آخر يدفعنا إلى تكثيف الكتابة للنت.

 

  • كن مفيدا:

يستخدم اغلب الناس الانترنت للبحث عن المعلومات. وان لم يكن موقعك موجودا بقصد الترفيه فقط، فتأكد من انك تقدم للمستخدمين معلومات مفيدة، هذا يعني أن تكون المعلومات مفيدة للمستخدم وليس لك.

 

 

  • كلما كنت محددا، كنت مفيدا أكثر:

صحيح أن الناس تحتاج للمعلومات العامة، وصحيح أن التعميم يمكن أن يكون مفيدا، إلا أن المستخدمين يبحثون في العادة عن معلومات دقيقة أو تفصيلية. لا تزود المستخدم بمجرد لمحات. قدم له المعلومات التي يريدها.  

 

 

 

 

 

الفصل السادس: قواعد اللغة والتحرير

النسب:

قاعدة عامة (المنسوب ما لحق أخره ياء مشددة مكسور ما قبلها للدلالة عن نسبته إلى المجرد منها) مصر - مصري/ فن – فني . يستثنى من القاعدة النسب المختوم بتاء التأنيث ( القاهرة – القاهري ) . والاسم المختوم بتاء التأنيث تحذف منه التاء عند النسب إليه.

إذا أريد النسب إلى المقصور، ننظر إلى ألفه: فإن كانت ثالثة قلبت واوا، وإن كانت رابعة وثانيه ساكن، جاز حذف الألف وقلبها واوا، وان كانت رابعة وثانيه متحرك، أو كانت خامسة أو سادسة وجب حذفها .( كسلا – كسلي/ مصطفى – مصطفي ).

وإذا أريد النسب إلى المنقوص ينظر إلى يائه: فان كانت ثالثة قلبت واوا وفتح ما قبلها، وإن كانت رابعة جاز حذفها أو قلبها واوا مع فتح ما قبلها، أن كانت خامسة أو سادسة وجب حذفها.(الصدى – الصدوي/ الرامي – الرامي أو الراموي ).

عند النسب إلى الممدود ينظر إلى همزته (صحراء-صحراوي)، فان كان للتأنيث قلبت واوا، وان كانت أصلية بقيت على حالها، وإن كانت منقلبة عن أصل جاز إبقاؤها وقلبها واوا.

أسماء المراسلين والوكالات والتواقيع

  • يكتب المكان ثم المصدر في مقدّمة الموضوع وقد يكتب في خاتمته كما يلي: عمان: زياد الرباعي
  • إذا كان المكان غير مشهور، يوضّح اسم الدولة على الشكل التالي: المفرق، الأردن: نزار حداد
  • إذا كان مصدر الخبر مكانين أو أكثر  توضع فاصلة (،) بين كل اسم مكان، مثل: بيروت، دمشق، عمّان (عواصم): رويترز، أ ف ب 
  • إذا كان الخبر معتمدا على وكالة أنباء فقط، يوضع اسم الوكالة على سطر وحده قبل الخبر مثل: عمّان: بترا
  • إذا اعتمد الخبر على وكالتين، يأتي اسماهما كما يلي: عمّان: رويترز، أ ف ب.
  • عند كتابة أسماء الوكالات مختصرة مثل: (أ ف ب) لا توضع نقط بين الأحرف.
  • عندما تتعدد مصادر الخبر الجغرافية نكتب: عمان, القاهرة : محمد يوسف , زياد الرباعي.
  • لا يتكرر اسم المراسل في الصفحة الأولى. فإذا كتب موضوعا آخر ونشر فيها، يكتب اسم المكان الذي أرسل منه موضوعه أو خبره متبوعا بكلمة «الدستور»، مثلا، بين علامتي تنصيص، مثل: دمشق: (الدستور).
  • عندما يتم التعريف بكاتب أو مختصّ في آخر موضوع أو مقال كتبه يفضل ذكر لقبه واختصاصه ووظيفته أو مكان عمله، مثل: أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأردنية، عمان.

 

 

 

الألقاب

  •  تستعمل الألقاب المهنية مثل «الدكتور، المهندس، المحامي» في نصوص الأخبار والمواضيع فقط، لكنّها لا تستعمل في توقيع المقالات أو الدراسات أو التحليلات أو الزوايا، لا في أعلى الموضوع ولا في أسفله، بل يكتفى بالاسم على أن يذكر في آخر المقال أو الموضوع بعد علامة النجمة اللقب، والاختصاص، واسم الجامعة التي يعمل فيها والوظيفة (يعتمد الأمر على سياسة الصحيفة التحريرية).
  • يفضل عدم استخدام الصفات سلبا أو إيجابا مثل: الشاعر الكبير، الفنّان المبدع، الموسيقي الخلاّق، المغنّي المعروف أو المشهور.
  •  لا يستخدم افعل التفضيل، مثل: أكثر الفنّانين عطاء، أفضل كتّاب الرواية الحديثة، أشهر المدن السـياحية.
  • يفضل عدم استخدام المبني للمجهول إلا في حالات الضرورة: جرح رئيس الوزراء أثناء قيادته ...
  •  لا تستخدم الألقاب التشريفية، مثل: فخامة، سيادة، معالي، سعادة، أستاذ، بروفسور، أكاديمي، حضرة، دولـة، عطوفة، جناب، السيّد،، الشيخ، سماحة، فضيلة، نيافة، قداسة.
  • لا يذكر قبل أسماء رؤساء الحكومات وقبل أسماء رؤساء البرلمانات وما شابه لقب «الرئيس» بل  يذكرون على الشكل التالي: رئيس وزراء الأردن نادر الذهبي، رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي، وكل رئيس وزراء سابق أو ما شابه تذكر وظيفته السابقة بعد اسمه.
  • يفضل استخدام الصفة قبل الاسم : جلالة الملك عبد الله الثاني

علامات الترقيم

الفاصلة (،)

تستعمل لفصل بعض أجزاء الكلام في الجملة الواحدة، ويقف عندها القارئ وقفة خفيفة.

- توضع بين الجمل التي يتكون من مجموعها كلام تام في معنى معين.

- توضع بين الشيء وأقسامه مثل أنواع المادة ثلاثة: أجسام صلبة، وأجسام .............

- بين الكلمات المفردة المرتبطة بكلمات أخرى تجعلها شبيهة بالجمل في طولها

كل فرد في الأمة مجند لمعركة المصير: الفلاح في حقله، العامل في مصنعه،...........

- بعد لفظ المنادى: يا علي، حل موعد سفرك.

الفاصلة المنقوطة (؛)

- توضع بين الجمل وتعني أن يقف القارئ عندها وقفة أطول قليلا من سكتة الفاصلة.

- توضع بين جملتين تكون ثانيتهما مسببة عن الأول.

مثال ( لقد غامر بماله كله في مشروعات لم يخطط لها؛ فتبدد هذا المال).

- أن توضع بين جملتين تكون ثانيتهما سببا للأول.

مثال: لم يحقق ما كان يطمح فيه من درجات عالية؛ لأنه لم يتأن في الإجابة.

- أن توضع بين جمل طويلة، يتألف من مجموعها كلام تام الفائدة، فيكون الغرض من وضعها إمكانية التنفس بين الجمل، وتجنب الخلط بينها بسبب تباعدها.

النقطة (.) وتسمى أيضا الوقفة

- توضع بعد نهاية الجملة التي تم معناها واستوفت كل مقوماتها، بحيث تلاحظ أن الجملة التالية تطرق معنى جديدا غير ما عرضت في الجملة السابقة.

النقطتان (:)

تستعملان في سياق التوضيح والتبيين.

- توضعان بين لفظ القول والكلام المقول أو ما يشبهها في المعنى . مثال (قيل لإياس بن معاوية: ما فيك....

- توضعان بين الشيء وأنواعه وأقسامه. مثال ( أنواع الكلام: حرف وفعل واسم) .

- قبل الكلام الذي يعرض لتوضيح ما سبقه. مثال (التوعية المرورية جليلة الفوائد: ..........

- قبل الأمثلة التي تساق لتوضيح قاعدة أو حكم. في جسم الإنسان بعض المعادن: كالحديد ...........

الشرطة (-)

- توضع بين العدد رقما أو لفظا وبين المعدود. مثال (للكلام شروط أربعة لا يسلم المتكلم من الزلل إلا بها

أولا –

ثانيا –

- بين ركني الجملة إذا طال الركن الأول؛ بأن توالت فيه جمل كثيرة، عن طريق الوصف أو الإضافة أو نحو ذلك، بحيث تكون هذه الجمل فاصلا طويلا بين هذا الركن والركن الثاني الذي يتم به معنى الجملة مثل الفصل بين المبتدأ والخبر والفصل بين الشرط والجواب.

علامة الاستفهام (؟)

توضع بعد الجملة الاستفهامية، سواء أكانت أداة الاستفهام مذكورة في الجملة أم محذوفة (تسمع الكلام المكذوب عني وتسكت؟ أصلها: أتسمع).

علامة التأثير أو التعجب (!)

توضع بين الجمل التي تعبر عن الانفعالات النفسية كالتعجب والفرح والحزن والدعاء والدهشة والاستغاثة.

علامة التنصيص ("   " )

يوضع بين قوسيها المزدوجين كل ما ينقله الكاتب من كلام غيره ملتزما نصه وما فيه من علامات الترقيم .

علامة الحذف (...)

- توضع عندما ينقل الكاتب جملة أو فقرة أو أكثر من كلام غيره للاستشهاد بها في تقرير أو في فكرة، فقد يجد الموقف يشير بالاكتفاء ببعض الكلام المنقول والاستغناء عن بعضه مما لا يتصل اتصالا وثيقا بحاجة الكاتب، فيحذف ما يستغني عنه، ويكتب بدل المحذوف علامة الحذف وهي ........، كذلك تستخدم عندما يكون المحذوف كلاما قبيحا أو معيبا أو لا يريد الكاتب ذكره.

القوسان (      )

يوضعان وسط الكلام. وتكتب بينهما الألفاظ التي ليست من الأركان الأساسية لهذا الكلام، مثل الجمل الاعتراضية، التفسير، ألفاظ الاحتراس.

العدد والمعدود

- الأعداد من ثلاثة إلى تسعة تكون على عكس المعدود مفردة ومركبة أو معطوفا عليها.

- العدد عشرة يكون على عكس المعدود أن كان مفردا وعلى وفقه أن كان مركبا.

- العددان واحد واثنان يوافقان المعدود مفردين أو مركبين أو معطوفا عليهما.

- مائة وألف وألفاظ العقود تلزم صورة واحدة، سواء كان المعدود مذكرا أم مؤنثا .

  • الأعداد من 1-9 تكتب كتابة: تسعة رجال
  • الأعداد من عشرة فأكثر تكتب أرقاما: 17 طالبا
  • العقود تكتب أرقاما: 20، 70، 150 مليونا

- إذا أريد تعريف عدد بأل، فان كان مضافا أدخلت أل على المضاف إليه، وإن كان مركبا أدخلت على صدره، وان كان معطوفا عليه أدخلت على الجزئين.

- يصاغ من العدد اسم على وزن فاعل من الأعداد المفردة من اثنين إلى عشرة ليصف ما قبله ويدل على ترتيبه، ويصاغ مثل ذلك من صدور الأعداد المركبة ومن الأعداد المعطوف عليها من واحد إلى تسعة .

قواعد النحو والإملاء

الهمزات :

- مفتوحة - أجاب

- مكسورة – إجابة

- مضمومة – أجيب

- أول الكلمة – تكون همزة وصل ( تلفظ ولا تكتب – اجتهد) وتكون همزة قطع ( تلفظ وتكتب - أخذ) .

- وسط الكلمة – سأل 

- آخر الكلمة – بدأ

- تكتب على ألف إذا كان قبلها مفتوحا – يأمر، شأنه.

- تكتب على واو إذا كان قبلها مضموما – مؤمن، لؤم.

- تكتب على ياء إذا كان قبلها مكسورا – بئر، استئناف.

- إذا كان ما قبلها مفتوحا وبعد ألف المد أو ألف التثنية فتكتب هي وهذه الألف ألفا عليها مده ( مكافآت، منشآت، ملجآن ) .

- إذا كان بعد الهمزة واو المد كتبت الهمزة مفردة، إذا كان الحرف الذي قبلها لا يوصل بما بعده  ( بدءوا، يقرءون  رءوف.

- الهمزة المتوسطة  المكسورة تكتب على ياء مهما كان حركة الحرف الذي قبلها، ومهما يكن نوع الحرف الذي قبلها أو بعدها (مطمئن، سئل، يئن، عزرائيل ).

- الهمزة في أخر الكلمة:

- قبلها ساكن – مفردة (جزء)

- قبلها حرف علة ألفا (جزاء)

- قبلها حرف علة واوا (نشوء)

- قبلها حرف علة ياء (جريء، يضيء)

- إذا كان الساكن قبلها حرفا صحيحا يفصل بعده كتبت مفردة وبعدها ألف مبدلة من تنوين المنصوب ( بدءا، ردءا).

- إذا كان الساكن قبلها حرفا صحيحا يوصل بما بعده كتبت على نبرة وبعد ألف مبدلة من تنوين المنصوب

 (عبئا، دفئا).

- إذا كان الساكن قبلها ألفا كتبت مفردة ولا يكتب بعدها ألف ( هواء، ضياء، أحياء).

- إذا كان الساكن قبلها واوا، كتبت الهمزة منفردة وبعد الألف المبدلة من تنوين المنصوب ( سوءا، هدوءا).

- إذا كان الساكن قبلها ياء كتبت الهمزة على نبرة وبعدها الألف المبدلة من تنوين المنصوب ( شيئا، جريئا).

-  إذا كان ما قبلها متحركا كتبت على حروف يناسب حركة ما قبلها ( بدأ، قرأ، يقرأ، يلجأ، نبأ ).

الألف المتطرفة: الأسماء الأعجمية ( سخا، طما، يافا، أميركا) ماعدا (كسرى، موسى ،عيسى، بخارى).

حذف الألف :

- تحذف الألف من كلمة (ابن) إذا كانت بين علمين أو كناية (علي بن أبي طالب، عبد الله بن الحسين، أبو الفضل بن أبي المجد، الهادي بن زين العابدين).

- وتبقى إذا وقعت بين اسمين غير علمين (الفلاح ابن الفلاح، عبد الله الثاني ابن الحسين، طارق هو ابن زياد).

- لا تحذف الألف إذا كانت جوابا أو نعتا لعلم أو خبر ( ابن من يوسف: يوسف ابن يعقوب).

- تحذف الألف من البسملة ( بسم الله).

- لا تحذف في (باسم الوطن أو باسم العلي القدير).

حذف الواو للتخفيف : (داود، طاؤس، هاون).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل السابع : أخطاء شائعة

الخطأ

الصواب

أكد على موقفه

أكد موقفه

شرق عمان أو غربها

شرقي وغربي

جريدة

صحيفة

صحافي

صحفي

صرح له

أذن له (بالسفر)

أقمار صناعية

اصطناعية

التقيت بوزير التربية

التقيت وزير التربية

أثر عليه

أثر فيه

جمادى الثانية

جمادى الآخرة

ربيع الثاني

ربيع الآخرة

قتلوا على بكرة أبيهم

قتلوا عن بكرة أبيهم

جاء احمد ثم جاء محمود

جاء احمد ثم محمود

كان لي بمثابة الأخ

كان لي كالأخ

أجاب على السؤال

أجاب عن السؤال

تجول في عمان

جال في عمان

الحواري

الحارات

نشر حوالي

نشر نحو (ألف قصة)

تخرج من جامعة

تخرج في جامعة

 

عضو وعضوة / دكتور ودكتورة / يجوز التذكير والتأنيث

الدور الأرضي

الطابق الأرضي

زرع  شجرة - الزراعة للبذور والحب

غرس شجرة

يكاد لا يسمع

لا يكاد يسمع

السوق المالي

السوق المالية

صادق القرار

أجاز أو أقر القرار

 القانون سيء الصيت

القانون سيء السمعة

يعاني من ضغط الدم

يعاني من ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم

دهسته

داسته أو دعسته

اعتذر عن الحضور

اعتذر عن عدم الحضور

نواياه حسنة

نياته حسنة

سوف يدرس الموضوع

سيدرس الموضوع

كافة المدن

المدن كافة

نفس الوقت

الوقت نفسه

خبر هام

 خبر مهم

 

إخلاء المكان

 

إجلاء الجرحى

أدى اليمين القانوني

أدى اليمين القانونية

تلفون

هاتف

مقابلته للرئيس

مقابلته الرئيس

الربع ساعة الأولى

ربع الساعة الأولى

مليون ونصف أو ساعة ونصف

مليون ونصف المليون / ساعة ونصف الساعة

لغاية الآن

حتى الآن

ميزانية

موازنة

البيان التالي

البيان الآتي

مشروعات

مشاريع

لأول مرة

للمرة الأولى

موضوعات

مواضيع

كشف عن الجريمة

كشف الجريمة

يافطات

لافتات

سوريا

سورية

اوربا

أوروبا

إنكلترا

إنجلترا

 

استعمل قتيلا وجريحا في الأعمال العسكرية والمصابين وفي الحوادث الأخرى

 

الحروق تذكر وفق درجتها ( أولى، ثانية، ثالثة )

أدان

دان

الدرجة الأعلى

الدرجة العليا

المنطقة الأسفل

المنطقة السفلى

أخصائي

اختصاصي

يتوجب

يجب

كان وصل

كان قد وصل

أمس الأول

الأول من أمس

تقول المصادر

تقول مصادر

داهم

دهم

عامود

عمود

لمغادرة

إلى مغادرة

أكفياء

أكفاء

جد قاسية

قاسية جدا

السنة القادمة

السنة المقبلة

استلم

تسلم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثامن: البحث عبر الانترنت

تهدف هذه المادة إلى التعريف بكيفية البحث عن المعلومات عبر شبكة الانترنت، وتحديدا محركات البحث والدليل ومجموعات الأخبار وغرف الدردشة والبلوغرز وتقييم صفحات الويب.

وتنبع هذه المادة من اعتقادنا بالإمكانات والمعلومات الهائلة التي يختزنها الويب، من المعلومات والمصادر الأولية والمصادر المتخصصة، والسياسية والآراء على شتى اختلافها، والأرقام والإحصاءات المتخصصة والأدلة المتنوعة، والمواقع التعليمية، وغيرها الكثير. لذلك فان من الضروري امتلاك أفضل وسائل البحث لتحقيق اكبر فائدة من هذه الإمكانات الهائلة.

أشياء يجب معرفتها قبل البدء في البحث عن المعلومات على الشبكة

ما الذي تبحث عنه بالضبط؟

أن العثور على ملف أو معلومة أو صفحة انترنت، قد يكون أمرا سهلا أو أمرا يستحيل تحقيقه. وهذا الأمر يعود في جزء منه إلى الحجم الضخم للمعومات المتوفرة على الشبكة، كما اشرنا سابقا، كما يعود إلى أن الشبكة ليست مصنفة أو مبوبة أو مفهرسة بحسب أي ترتيب أبجدي أو مفردات قياسية، كما في المكتبات ومراكز التوثيق.

ففي الويب يعتمد البحث على تخمين الكلمات المناسبة (الكلمات المفتاحية)، التي قد تحتويها الصفحات المراد البحث فيها عن المعلومات المطلوبة، أو تخمين المصطلحات والتصنيف التي استخدمت لإدراج موضوع البحث تحته.

وعندما تقوم بما يسمى "البحث في الشبكة". فعمليا لا نكون تبحث في الشبكة ذاتها مباشرة فمن المستحيل البحث في الشبكة، فالشبكة هي مجموع صفحات الويب المخزنة على أجهزة الخوادم العملاقة (السيرفر) الموجودة في شتى أنحاء الأرض. وجهاز الحاسوب غير قادر على الوصول إلى كل هذه الخوادم دفعة واحدة. وإنما قدرة جهاز الحاسوب تكمن بالبحث مستخدما "أداة وسيطة" للبحث من المتوفرة حاليا على الانترنت. وبمعنى ما فان جهاز الحاسوب يستخدم أداة بحث قادرة فقط على الدخول إلى معلومات أو صفحات متوفرة على الشبكة وليس كل الشبكة.

وتوفر أداة البحث خاصية الارتباطات التشعبية (hypertext)   المرتبطة بعناوين URL المواقع أو الصفحات. وتقوم أنت بالضغط على هذه الروابط لاسترجاع الملفات والصور والصوت وأكثر من خلال الخوادم الفردية المنتشرة في العالم.

وليست هناك أية طريقة حتى الآن تتيح للمستخدم تصفح كل الشبكة العالمية، وأي موقع أو أداة بحث تدعي أنها قادرة على الوصول إلى كل الشبكة يكون ادعائها زائفا ولا يعكس الواقع.

أنواع أدوات البحث المتوفرة على الشبكة:

 

محركات البحث (search engine)

تعد محركات البحث  (search engine)أكثر الأدوات استخداما للوصول والبحث عن المعلومات عبر نسيج الشبكة العالمية، غير أن هذه الأدوات تعود على الباحث بمئات بل بآلاف النتائج التي قد لا تكون ذات صلة بموضوع البحث. ولذلك فإن استخدام محركات البحث بدون استراتيجيات بحث محددة قد تزيد المستخدم جهلا وحيرة أكثر مما تفيد في العثور على المعلومة المطلوبة.

برمجيات محركات البحث

وتستخدم محركات البحث برامج (العنكبوت spider) للإبحار عبر الشبكة والبحث عن المواقع الجديدة وإضافتها للمحرك بروابطها. ولأجل تصنيف المعلومات التي حصل عيها "العنكبوت" تستخدم محركات البحث برنامج "الفهرسة "index program " أو ما يطلق عليه "الكتالوج" وذلك من أجل تصنيف وفهرسة المادة التي تم العثور عليها وترتيبها وفقا للكلمات المفتاحية والمعلومات التي توفرت في الصفحات التي عثر عليها. بعد ذلك يبدأ عمل برنامج محرك البحث (search engine program) عند كتابة كلمة مفتاحية في مربع البحث (search box) إذ يأخذ هذا البرنامج الكلمة المفتاحية ويبحث عن صفحات الويب التي تحقق الاستعلام، الذي يتم عبر برنامج المفهرس في قاعدة بيانات الفهرس، ثم يعرض نتيجة البحث المتمثلة بصفحات الويب التي طلبها المستخدم في نافذة المستعرض (browser window) ويقوم أيضا بعملية الترتيب لهذه الصفحات. وتختلف محركات البحث عن بعضها في أسلوب العمل.

الدليل  (directory)(البوابات)

مواقع الدليل مثل "ياهو Yahoo ". لا تعمل هذه المواقع بشكل آلي، بل تتم إدارتها من قبل جهد إنساني يقوم بتنظيم المعلومات، تبويبا وتصنيفا.

وتقدم الأدلة للمستخدم طريقة سريعة للبدء بعمليات البحث عن المعلومات بواسطة تفحص المواضيع المصنفة التي يعرضها، إذ يندرج تحت كل موضوع لائحة من المواضيع الفرعية فيمكن للمستخدم أن يتفحصها تباعا إلى أن يصل إلى المعلومات المطلوبة، وفي حال عدم وجود المعلومات تحت الموضوع الذي اختاره المستخدم، يتراجع ويختار موضوعا رئيسيا آخر ليقوم بالبحث في تفرعاته من جديد.

وهناك عدد كبير من مثل هذه المواقع على الشبكة سواء بالعربي أو بالانكليزي أما أشهرها باللغة الانكليزية بعد موقع ياهو فهو موقع التافيستا وايكزايت (Excite; AltaVista).

من أين يجب البدء؟

من المهم البدء في استخدام مختلف أدوات البحث استنادا إلى مدى المعرفة بالمعلومة المراد البحث عنها: هل يراد معلومات موسعة؟، هل البحث ينصب على معلومة أو عبارة أو مصطلح محددة؟ هل ينصب البحث على طيف واسع من المعلومات وضخامة توفره الشبكة؟ متى يجب البحث؟ هل هناك إنهاك بسبب حجم المعلومات المتدفقة أو المعلومات غير ذات الصلة بموضوع البحث؟ هل هناك مرادفات أو مصطلحات شبيهة ومكافئة لما تبحث عنه؟ كل واحدة من هذه الأسئلة يمكن أن يعطيك دليلا أو مفتاحا للنقطة التي يجب أن تبدأ منها.

 

استراتيجيات لعملية بحث أكثر إفادة:

أن البحث عن المعلومات عبر الشبكة يعتبر عملية (process) تتطلب تقييما لاستراتيجيات البحث المتبعة وعملية تعلم مستمرة لتوصل إلى اكبر فائدة من الشبكة في البحث.

 

الخطوات الخمس التي ينصح بإتباعها في عملية البحث:

  • حلل موضوع البحث المراد بدقة وقرر من أين تبدأ:

من اجل القيام بعملية تحليلية مسبقة للموضوع المراد البحث عنه اطرح هذه الأسئلة على نفسك:

1 ما هي الكلمات الفريدة، الأسماء المميزة، الاختصارات مثل اختصار اسم صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي الممكن أن يكون موضوع بحثك يتضمنها. قد تشكل هذه منطلق البداية لأنها سوف تساعد في تحديد موضوع البحث والانطلاق من نقطة صفر.

2 هل بإمكانك التفكير في التجمعات أو المنظمات أو الجمعيات أو الجماعات التي قد تكون ذات علاقة بموضوع البحث وتمتلك معلومات عنه على صفحاتها الخاصة. يمكن أن يكون البحث عن هؤلاء "عبارة مقتبسة" للبحث عن موقعها على الشبكة والتي يمكن أن تتضمن روابط لها صلة بعملية البحث مثل: الصحف، جماعات الدردشة أو معلومات عن الموضوع.

3 ما هي الكلمات الأخرى التي يحتمل أن تتضمنها الوثائق على الشبكة. يمكن أن تستخدم هذه الكلمات بربطها ب (و) أو بتسبيقها بعلامة زائد دون استخدام فراغ.

4 هل أي من الكلمات الواردة في 1 و 2 و 3 تنتمي إلى عبارة أو رابط، أي هل هي منتظمة في سياق ما أو أنها كليشيه. ابحث عن هذه كما لو كانت " عبارة مقتبسة"، مثال "مرض معدي"، "عمل انتقامي".

5 بخصوص الكلمات الواردة في رقم (4)، هل هناك مرادفات؟ هل دققت الاستخدام اللغوي والأخطاء النحوية والإملائية أو طريقة كتابة مغايرة، أو مصطلحات رديفة قد تكون مستخدمة في مواقع أخرى؟ ربما كان عليك ربط هذه الكلمات الجديدة بإضافة (أو) ووضع أي مصطلح مشابه داخل قوسين.

6 هل فكرت بكلمات غريبة أو من غير الممكن أن تكون مستخدمة في الوثائق المراد البحث فيها. من الصعب استخدام كلمات مثل (لا) أو استباق أي مصطلح بفراغ.

7- ما هي المصطلحات الموسعة التي يمكن أن تكون مستخدمة أو تغطي الموضوع المراد البحث فيه؟ عندما تقوم بعملية البحث في الأقسام على الدليل أو في محركات البحث أو المعطيات، حاول استخدام المصطلحات الموسعة مثل "الحياة البرية" خط الفقر" "الفقر المدقع" فان هذه المصطلحات تعطيك نتائج قريبة جدا.

 

  • هل يتضمن موضوع البحث:

كلمات مميزة لها معنى فريد، مثل مجاعة، أو سوء تغذية. هل تبحث في موضوعك باستخدام كلمات شائعة لا تمتلك غيرها ولسوف تعطيك نتائج خارج الموضوع المراد مثل " النظام خرج عن السيطرة بفعل الاضطراب"؟ وهي عبارة مستخدمة بكثرة في موضوعات شتى، أو كلمة قد تشير إلى عدة معاني في نفس الوقت أو إلى مجموعة، صخور، أشخاص، مثل كلمة أسطورة التي قد تكون شائعة الاستخدام في مجالات شتى. حاول أن تستخدم نظرة أوسع على موضوعات اشمل مثل: ثقافة الفقر، البطالة، ثقافة العيب.

حدد طيف واسع من المصطلحات أو الموضوعات المشتركة: سوء التغذية. هل تريد دراسات حديثة، قصص إخبارية، أو كيف يؤثر الفقر على تغذية الأطفال.

  • هل تمتلك مرادفات أو مصطلحات بديلة أو تهجئة مغايرة للكلمات المستخدمة، مثل استخدام الهمزة في اللغة العربية، أو نهايات الكلمات. في المصطلحات حاول البحث في بدائل لكلمة فقر مثلا في كلمات كـ "ذوي الدخل المحدود" "الطبقات أو الفئات الأقل حظا" أو "الأسر المستورة". وغيرها، وكل هذه قد تعطيك نتائج قريبة للموضوع المراد البحث فيه، لأن بعض المواقع تستخدم مصطلحات مختلفة فالمواقع الحكومية تميل عادة إلى استخدام مصطلحات اقل وقعا من تلك التي تستخدمها جهات مستقلة.
  • ابحث عن نقطة البدء في عملية استخدام أدوات البحث.

تعلم كلما قضيت وقتا في البحث وحاولت التنويع أو تغيير مقاربتك كلما مضيت في عملية البحث:لا تفترض بأنك توصلت إلى ما تريد، انظر إلى نتائج بحثك، وفكر ماذا يمكن أن تضيف لتصل إلى أكثر مما توصلت إليه.

  • لا تتوقف أو تجعل أي من الاستراتيجيات التي اتبعتها لم تصل لنتيجة توقفك عن البحث.

اذهب من محرك بحث إلى دليل ثم عد مرة أخرى، حاول العثور على دليل متخصص بموضوعك وأبحث عن معطيات وبحث فيها.

  • ارجع دوما للإستراتيجيات الأكثر نفعا لك.

 

جدول يحدد حاجات بحثك بالمقارنة مع إمكانات محركات البحث:

 أن الغرض من التفكير في الموضوع المراد البحث عنه قبل البدء بعملية البحث هو تحديد شروط البحث و ما هي الوجهة التي سوف تسلكها للحصول على المعلومة المطلوبة بنجاح. والجدول التالي تجد فيه (على اليمين) الوجهة التي يمكن أن تسلكها في سؤالك البحثي، استخدمها لتحديد الوجهة التي تريد وتناسب بحثك، أما على اليسار فتجد وصفا لأدوات البحث مصممة بغرض دعم أي من احتياجاتك البحثية.

 

وجهة تحديد البحث

أداة البحث المناسبة لتعلمها واستخدامها

هل تبحث عن اسم علم أو عبارة مميزة.

  • اسم منظمة أو جمعية ما.
  • اسم علم أو شخصية ما.
  • مجموعة من الكلمات المترابطة ذات الصلة بموضوع بحثك.

هل يمكن التفكير مثلا باسم منظمة ما، اسم علم، أو عبارة للبحث عنها، فربما تلقي ضوءا على الصفحات المراد البحث فيها.

 

هل بعض مصطلحاتك هي كلمات عامة، تحتمل عدة معاني وتندرج في نفس السياق.

  • الأطفال مرتبطين بالتلفزيون والعنف.
  • الموضوعية احد شروط الأخلاقيات الصحافية.

 

 

هل حصلت على نتائج كثيرة خلال عملية البحث غير مرغوب بها.

بحثك عن الفقر اظهر لك نتائج عن كتب أو روايات تتحدث عن الفقر بوصفه حالة رومانسية أو عن مرض فقر الدم أو الفقر الثقافي وغير ذلك، بينما أنت تريد دراسات وأرقام محددة حول واقع الفقر في الأردن. لذلك فأنت تريد استثناء مثل هذه النتائج أو المؤسسات التي ظهرت خلال عملية الحث وغيرها.

 

 

هل تتضمن عملية البحث مرادفات أو كتابة مغايرة (تهجئة مختلفة)، أو كتابة أجنبية.

المرأة الأنثى والشبكات.

women, females with networking

 

هل تبحث عن موقع و / أو وثائق أولية حول المراد البحث عنه؟

موقع وزارة الشؤون الاجتماعية.

وثائق حول جيوب الفقر في الأردن.

 

هل تبحث عن معلومات لها نهايات متشابهة؟

  • Feminism, feminist, feminine
  • Children, child

 

 

"عبارة البحث" هي أداة تحتاجها في أي عملية بحث.

تتطلب دوما شروط مناسبة لعملية إدخالها.

ضع العبارة داخل هلالين.

أمثلة:

"الفقر المدقع".

"صندوق المعونة الوطنية".

"باسم السالم".

 

 

استخدام المنطق البوولي و حرف العطف "و" أو and  قد يكون مفيدا.

مثال : الأطفال والتلفزيون والعنف.

الموضوعية و الصحافة والأخلاقيات.

في الانكليزية يمكنك استخدام كلمة and.

 

استخدم المنطق البوولي أو الحرف "أو" للاستثناء قد يكون مفيدا "الفقر أو الدخل المحدود" البطالة أو سوق العمل" "المرأة أو الأنثى". وفي اللغة الإنكليزية يمكن استخدام كلمة and not  مثال   poverty in Jordan” and not “books”. أو استثني النتائج غير المرغوب بها باستخدام الشرطة مثال “poverty” employment - “minister of  labor” 

 

  

 

استخدم في عملية البحث باللغة الإنكليزية الحرف (or). مثل woman or females” and networking.

على محرك البحث غوغل فان تكبير الحرف (OR) لا يحتاج لإضافة كلمة “and”.

في كل الويب استخدم علامات الحصر وتخلى عن or.

 

حدد بدقة كلمات البحث "وزارة الشؤون الاجتماعية".

"نظام المعلومات الوطني""جيوب الفقر في الأردن".

 

 

 

 

شذب الكلمات.

Child*

 

 

 

آليات البحث في محركات البحث

تستخدم محركات البحث في بحثها عن مواقع الويب ما يدعى الكلمات المفتاحية Keywords  التي يمكن أن تكون عبارة، وتستخدم آليات البحث عادة بعض المعاملات Operators  مع هذه الكلمات المفتاحية، لتوفير خيارات إضافية لعملية البحث، وهناك طريقتين للبحث في محركات البحث هما:

البحث البسيط (simple search)

وهذا النوع من أنواع البحث يقوم به معظم الناس وخاصة المبتدئين مع استخدام الإنترنت وهم من يجهلون تقنيات البحث المتقدم. وهو يكون عن طريق وضع كلمة بدون أي علامات أو شارات ثم البحث عنها ولكننا سنجد النتيجة العديد من النتائج العلائقية والروابط المتينة.

البحث المتقدم (advanced search)

تزيد خصائص البحث المتقدمة التي يوفرها الكثير من محركات البحث إمكان العثور على المعلومات، كما إنها طريقة فعالة للبحث عن معلومات محددة إذ تتيح للمستخدمين إمكان البحث عن عدة كلمات مفتاحية معاً.

تقييم وتدقيق محتوى الصفحات ونتائج البحث:

أن تقييم صفحات الويب تحتاج منك إلى اكتساب مهارتين يجب استخدامها في أن واحد.

1 قم بتدريب عينيك وأصابعك على سلسلة من التقنيات للمساعدة في سرعة التوصل إلى النتائج المرجوة وماذا تحتاج من صفحة ما.

2 قم بتدريبك دماغك على التفكير النقدي، وحتى بشكل شكي، عبر توجيه عدة أسئلة سوف تساعدك على تقرير مدى الثقة في صفحة ويب ما. 

تقييم محتوى المواقع الإلكترونية

تتبع ووثق عملية البحث التي تقوم بها . أدرج المصادر التي حصلت عليها في قائمة وكذلك اكتب تاريخ التدقيق . حدد المصدر وطريقة الوصول إليه والتاريخ . لعملية تقييم دقيقة لمحتوى موقع على الشبكة، كن شكاكا، وفكر بعقل نقدي في كل صفحة تجدها. أنظر  إلى الصفحة وسجل الأسئلة التالية:

أولا عنوان الموقع:

  •  ما هو نوع النطاق الذي يندرج ضمنه الموقع: org. com. Edu. Net/org. net . gov. gov/mail. أخرى.
  • هل الموقع منشور بواسطة جهة ذات معنى؟ وهل عنوانه الـ URL يتضمن اسم هذه الجهة.
  •  ما هو اسم الجهة الناشرة أو نطاقها؟

 

ثانيا- انظر إلى جانب الصفحة (قائمة التصفح) واجب على الأسئلة التالية:

  •  من حرر الصفحة؟ هل هناك ايميل اسم؟
  •  التاريخ والتجديد.
  • موثوقية المواضيع، أدلة.

ثالثا: انظر إلى هذه المؤشرات:

  • هل المصادر موثقة بشكل جيد.
  •  هل هي كافية؟ إذا كانت معلومات أو وثائق من الصنف الثاني، هل ادخل عليها تعديلات أو تم تزويرها؟
  •  روابط على مواقع أخرى؟
  • وجهات نظر أخرى؟

 

رابعا ماذا تقول هذه الأسئلة؟

  • كم عدد الروابط، قليل كثير، رأيك؟ ابحث في غوغل.
  • هل الصفحة مدرجة بشكل ملائم في الدليل؟
  • ابحث  عن الناشر في غوغل.
  • هل كل هذه المعلومات مضافة في الموقع؟
  •  لأي غرض تم وضع أو نشر الموقع على الشبكة؟: معلومات، معطيات، إقناع، تجارة، إغراء ..الخ.
  • - هل هناك أي احتمال لعدم الجدية أو هل الموقع ساخر؟
  • الحد الأدنى: هل صفحة الويب التي عثرت عليها تعادل أو هي أفضل مما عثرت عليه في المقالات الصحفية أو في أي منشورات أخرى ليست مجانية؟
  • أخيرا راقب وقيم مسار تقدمك.

 

مواقع ومصادر صحفية على الانترنت

جماعات تستلزم عضوية

معظم هذه الجماعات عبارة عن منظمات تستلزم عضوية وتقدم تدريبا في مؤتمرات تعقد بانتظام ولديها موارد على مواقعها على شبكة الإنترنت.

BUSINESS: National Center for Business Reporting

http://www.businessjournalism.org/

CONFLICT: Center for War, Peace, and the News Media

http://www.bu.edu/globalbeat/

ENVIRONMENT: International Federation of Environmental Journalists

http://www.ifej.org/

INVESTIGATIVE: International Consortium of Investigative Journalists

http://www.publicintegrity.org/icij/

SCIENCE: International Science Writers Association

http://internationalsciencewriters.org/

SPORTS: Associated Press Sports Editors

http://apse.dallasnews.com/

 

التدريب الصحفي

IWPR

www.arij.net

الشبكة العربية للصحفيين الاستقصائيين

American Press Institute

http://www.americanpressinstitute.org/

مركز تدريب لصحفيي الصحافة المطبوعة مقره الولايات المتحدة. ويوفر الموقع وصلات مفيدة على موقع

 The Journalist’s Toolbox.

 

European Journalism Centre

http://www.ejc.nl/

مركز تدريب مقره هولندا، لديه معلومات خلفية وموارد عن وسائل الإعلام الأوروبية

IFRA Newsplex

http://www.newsplex.org/home.shtml

مراكز تدريب في الولايات المتحدة وألمانيا

Independent Journalism Foundation

http://www.ijf-cij.org/

مؤسسة تدعم الصحافة الحرة من أربعة مراكز إقليمية

International Center for Journalists

http://www.icfj.org

مركز تدريب مقره في الولايات المتحدة ولديه أيضا وصلات من جميع أنحاء العالم لتدريب الصحفيين وللإعلان عن فرص دراسة في شبكته العالمية

 http:// www.ijnet.org

Internews

http://www.internews.org/

مجموعة أمريكية غير هادفة للربح تقدم تدريبا للصحفيين في جميع أنحاء العالم

Institute for the Advancement of Journalism

http://www.iaj.org.za/

معهد تدريب للإعلام مقره في جنوب أفريقيا

Institute for War and Peace Reporting

http://www.iwpr.net

تقارير خاصة من كل منطقة على حدة بلغات متعددة يصدرها هذا المعهد الذي مقر لندن

 

John S. Knight Fellowships

http://knight.stanford.edu/program/index.html

يقدم زمالات دراسية مهنية لمدة سنة لدراسة الصحافة في جامعة ستانفورد للصحفيين المتميزين في منتصف حياتهم المهنية

Journalismtraining.org (Society of Professional Journalists)

http://www.journalismtraining.org/action/home

منظمة توفر موقعا مركزيا للصحفيين الذين يبحثون عن معلومات جول تطوير الموارد البشرية. وأهم ما فيه قاعدة بيانات يمكن البحث فيها عن برامج تدريب محلية وإقليمية وقومية في مجال الصحافة

No Train-No Gain

http://www.notrain-nogain.org/

محررو التدريب في الصحف يتبادلون الأفكار والتمارين على هذا الموقع.

The Poynter Institute

http://www.poynter.org/

كلية صحافة، مقرها الولايات المتحدة. ويقدم موقعها على شبكة الإنترنت موارد وخلفيات قصص صحفية والعديد من الوصلات.

 

حرية التعبير

Article 19

http://www.article19.org/

جماعة دولية غير هادفة للربح تدعم حرية التعبير والتدفق للمعلومات في جميع أنحاء العالم

 

Canadian Journalists for Free Expression

http://www.cjfe.org/

جماعة غير حكومية تدافع عن حقوق الصحفيين في جميع أنحاء العالم

Freedom Forum

http://www.freedomforum.org/

منفذ معلومات يعالج بصورة أساسية القضايا المتعلقة بالتعديل الأول للدستور وحرية المعلومات

 

Inter American Press Association

http://www.sipiapa.org/

رابطة تدعم الصحافة الحرة في نصف الكرة الغربي

 

Journalists for Human Rights

http://www.jhr.ca/

منظمة مقرها كندا غير هادفة للربح تركز على تقديم التقارير الصحفية في أفريقيا

 

The Reporters Committee for Freedom of the Press

http://www.rcfp.org/

منظمة غير هادفة للربح مخصصة لتقديم مساعدة قانونية دون مقابل للصحفيين

 

Reporters Without Borders

http://www.rsf.org/

منظمة دولية للصحافة الحرة، مقرها باريس. مواردها متوفرة باللغات الإنجليزية والفرنسية والأسبانية

 

World Press Freedom Committee

http://www.wpfc.org/

مجموعة دولية شاملة تدافع عن الصحافة الحرة وتعززها

 

 

 قواعد أخلاق

American Society of Newspaper Editors

ASNE Statement of Principles. Reston, VA: American Society of Newspaper Editors, 2002. http://www.asne.org/kiosk/archive/principl.htm

 

Radio-Television News Directors Association

Code of Ethics and Professional Conduct. Washington, DC: Radio-Television News

Directors Association, 2000. http://www.rtnda.org/ethics/coe.shtml

 

Society of Professional Journalists

SPJ Code of Ethics. Indianapolis, IN: Society of Professional Journalists, 1996.

http://spj.org/ethics.asp

International Center for Journalists

Code of Ethics (by country and region). Washington, DC.

English version: http://www.ijnet.org/Director.aspx?P=Ethics

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل التاسع: تشريعات الإعلام وأخلاقياته

قاعدة عامة: "لا يعتبر جهل القانون عذرا لمن يرتكب أي جرم". (المادة 85 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960).

الثقافة القانونية مهمة للصحفي لأنها:

  1. تعرفك بحقوقك، فتستطيع ممارستها إلى الحد الأقصى.
  2. عدم تجاوز حقك والتعدي على حقوق الآخرين.
  3. تساعدك على توجيه أسئلة دقيقة.
  4. في ظل ضغط العمل والحاجة إلى اتخاذ قرارات سريعة من الصعوبة استشارة القانونيين في كل صغيرة وكبيرة وفي أي وقت.
  5. تساعدك على إبداء رأي.
  6. معرفة حقوقك هي أول وسائل دفاعك إذا تم اتهامك.

هناك عدة قوانين في الأردن لها علاقة بالصحافة والإعلام أهمها قانون المطبوعات والنشر، وقانون نقابة الصحفيين، وقانون حماية أسرار ووثائق الدولة، وقانون العقوبات، وقانون محكمة امن الدولة وبعض المواد الأقل أهمية في قوانين أخرى.

وهناك مواد تشكل ضمانات للصحافي في عمله منها:

  1. حق الحصول على المعلومات.
  2. سرية مصادر المعلومات: تنص المادة 6 من قانون المطبوعات على "حق المطبوعة الدورية والصحفي في إبقاء مصادر المعلومات والأخبار التي تم الحصول عليها سرية". كذلك يضمن قانون نقابة الصحفيين هذا الحق. "يلتزم الصحفي بالمحافظة على سرية مصادر معلوماته، كما يلتزم بالتحقق من صحة المعلومات والأخبار قبل نشرها".
  3. نشر ما يجري في جلسات مجلس الأمة (النواب والأعيان) واللجان.
  4. نشر ما يجري في المحاكمات العلنية، وجلسات النطق بالأحكام. لاحظ أن إباحة النشر لا تمتد إلى مرحلة ما قبل المحاكمة كالتحقيقات التي تجريها النيابة العامة إلا إذا أذنت بالنشر.
  5. حق النقد (النقد المباح) والطعن في أعمال الموظف العام أو من في حكمه.

 

محظورات: من المهم تذكر عدد من المواد القانونية التي يعاقب على مخالفتها ومنها:

- المادة 37 من قانون المطبوعات والنشر: تعامل المادة الصحفية المقتبسة أو المتضمنة معاملة المادة المؤلفة أو الأصيلة.

- المادة 273 من قانون العقوبات: من ثبتت جرأته على إطالة اللسان علنا على أرباب الشرائع من الأنبياء يحبس من سنة إلى ثلاث سنوات.

- المادة 278 عقوبات: يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر أو بغرامة لا تزيد على عشرين ديناراً كل من:

1- نشر شيئا مطبوعاً أو مخطوطاً أو صورة أو رسماً أو رمزاً من شأنه أن يؤدي إلى إهانة الشعور الديني لأشخاص آخرين أو إلى إهانة معتقدهم الديني،  أو

2- تفوه في مكان عام وعلى مسمع من شخص آخر بكلمة أو بصوت من شأنه أن يؤدي إلى إهانة الشعور أو المعتقد الديني لذلك الشخص الآخر.

والمادتان السابقتان مكررتان في قانون المطبوعات أيضا في المادة 38 وعقوبة مخالفتهما غرامة من 10 إلى 20 ألف دينار.

التوقيف

لا يجوز التوقيف في القضايا المرتكبة خلافا لقانون المطبوعات والنشر، لأن العقوبات به هي الغرامة. لكن لا يمنع ذلك من التوقيف إذا تمت المحاكمة خلاف القوانين الأخرى كقانون العقوبات أو أمام محاكم أخرى، كمحكمة أمن الدولة.

من القوانين الخطير مخالفتها قانون حماية أسرار ووثائق الدولة. وحسب هذا القانون تصنف أسرار ووثائق الدولة بدرجة: سري للغاية، سري، محدود. وقد تصل عقوبة نشر أية وثيقة مصنفة إلى السجن ويحاكم الصحفي أمام محكمة امن الدولة.

وهناك عدة مواد في قانون العقوبات على الصحافي تذكرها لأن مخالفتها تعني أن تتم محاكمته أمام محكمة امن الدولة ومنها:

- المادة 150: كل كتابة وكل خطاب أو عمل يقصد منه أو ينتج عنه إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة ويعاقب عليه بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة لا تزيد على خمسمائة دينارا.

- المادة 118 :"يعاقب بالاعتقال المؤقت مدة لا تقل عن خمس سنوات من أقدم على أعمال أو كتابات أو خطب لم تجزها الحكومة فعرض المملكة لخطر أعمال عدائية أو عكر صلاتها بدولة أجنبية أو عرّض الأردنيين لأعمال ثأرية تقع عليهم أو على أموالهم".

وسبق أن تم اتهام رئيس تحرير أسبوعية "المجد" الزميل فهد الريماوي لمخالفته هذه المادة وحوكم أمام محكمة الجنايات الكبرى عندما اتهم بتعكير صلات الأردن مع البحرين، وبعد حوالي 30 جلسة حكم بعدم المسؤولية.

- المادة 136: كل من طبع أو نشر بيانا أو منشورا لجمعية غير مشروعة أو لمنفعتها أو صادرة منها يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن ستة أشهر أو بغرامة لا تزيد عن خمسين دينارا.

الذم والقدح: تعرف المادة 188 - 1 (عقوبات) الذم بأنه : هو إسناد مادة معينة إلى شخص - ولو في معرض الشك والاستفهام - من شأنها أن تنال من شرفه وكرامته أو تعرضه إلى بُغض الناس واحتقارهم، سواء كانت تلك المادة جريمة تستلزم العقاب أم لا. أما القدح:  هو الاعتداء على كرامة الغير أو شرفه أو اعتباره - ولو في معرض الشك والاستفهام - من دون بيان مادة معينة. تنظم المواد 188-199 من قانون العقوبات جرائم الذم والقدح، والعقاب عليها، والاستثناءات الواردة عليها.

ويستثنى من العقاب إذا كان فعل الذم والقدح المرتكب بواسطة النشر موجهاً إلى الموظف العام بشرط أن يكون من عراه متعلقاً بواجبات وظيفة ذلك الموظف أو يكون جريمة تستلزم العقاب قانوناً. وإذا كان الذم يتعلق بواجبات الوظيفة فقط وثبتت صحته فيبرأ الذام (المادة 192).

وبموجب المادة 198 يعتبر النشر مشروعاً إذا كان موضوع الذم أو القدح قد نشر من قبل الحكومة أو مجلس الأمة أو في مستند أو محضر رسمي، أو نشر أثناء إجراءات قضائية من قبل شخص اشترك في تلك الإجراءات كقاض أو محام أو شاهد أو فريق في الدعوى، أو أي أمر قيل أو جرى أو أذيع في مجلس الأمة، أو ابرز أثناء إجراءات قضائية متخذة أمام أية محكمة بشرط أن لا تكون المحكمة قد حظرت نشر ما ذكر أو المحاكمة التي تمت فيها تلك الإجراءات تمت بصورة سرية كمحاكمات الأحداث حيث لا يجوز نشر اسم أو صورة الحدث (غرامة المخالف 5-25 ديناراً).

عدم ذكر الاسم: يعمد بعض الصحفيين إلى التعمية وعدم ذكر الاسم أو نشر الأحرف الأولى منه  لكن إذا تعرف عدد من الناس عليه يكون الأمر كذكر الاسم كاملاً، وهذا ما قضت به محكمة التمييز الأردنية حيث جاء أيضا ًبقرارها ما يلي :" إذا لم يتم ذكر اسم المعتدى عليه بجرائم الذم و القدح عند ارتكاب هذه الجرائم صراحة أو كانت الاسنادات الواقعة مبهمة ولكنه كانت قرائن لا يبقى معها تردد في نسبة تلك الاسنادات إلى المعتدى عليه وفي تعيين ماهيتها وجب عندئذ أن ينظر إلى مرتكب فعل الذم كأنه ذكر اسم المعتدي صراحة".

وفي حكم أخر قضت محكمة البداية بأنه :" إذا تناول الخبر الصفة الوظيفية للمشتكي والدائرة التي يعمل بها فيكون المشتكي هو المقصود بما نشرته الصحيفة حتى لو لم يذكر اسمه صراحة مما يجعل الكاتب مسؤولاً عن جرم القدح خلافاً للمادة 188 /2 من قانون العقوبات كما أن فعله يستوجب التعويض ".

النقد المباح: أوضحت محكمة البداية في أحد أحكامها مفهوم النقد المباح وجاء فيه :"والنقد المباح هو فعل ليس فيه قذف ولا سب ولا إهانة أي ليس ماساً بشرف الغير أو اعتباره أو سمعته وإنما هو نعي على تصرفه أو عمله بغير قصد المساس بشخصيته من جهة شرفه واعتباره فالتفرقة بين الشخص وبين تصرفاته هي التي يعين دائرة العدوان المعاقب عليها ودائرة النقد الذي لا جريمة فيه. القانون يحمي شرف الشخص واعتباره حماية عامة وسلبية ولكن لا يحمي التصرفات لان تصرفات المرء هي الرصيد الذي يتكون منه سمعته في باب الموهبة والجدارة وكل ما يمس هذه السمعة ليس إلا عائقاً في سبيل المجد وجرحاً يصيب الكبرياء. وإنما إذا كان النقد للتصرفات وسيلة مقصودة للمساس بشرف الشخص أو الزراية به وتحقيره فإنه لا يكون نقداً بل سباً أو قذفاً أو إهانة. .. لذلك قالوا أن النقد لا يكون مباحاً إلا إذا كان بسلامه نية أي خالياً من قصد التشهير والتحقير إلا انه حين يخلو منهما يكون من النتائج الطبيعية للعيش في مجتمع حر تلك النتائج التي يجب أن يحتكم لها كل راغب في التقدير العام أو متطلع إلى كريم المنزلة أو حسن الأحدوثة".

وجاء في قرار لمحكمة بداية جزاء عمان :"وحيث إن النقد هو تقييم أمر أو عمل معين لبيان مزاياه وعيوبه وحيث إن النقد وفق هذا التعريف يعتبر تطبيقا لحرية الرأي أو صورة لها، ولا شك في أهميته البالغة بالنسبة للفرد والمجتمع على السواء، فهو يؤدي إلى التطور نحو الأفضل وذلك عن طريق اكتشاف العيوب القائمة والعمل على تفاديها وتمكين الأفراد من اقتراح ما هو أفضل لمصلحة المجتمع وبالتالي فانه يعد من أحد أدوار الصحافة التي تؤدي رسالة اجتماعية على درجة كبيرة من الأهمية ويعتبر سببا للإباحة طالما انه قد التزم بالحدود المرسومة لحق النقد·
كما تجد المحكمة أن حق النقد يتطلب لقيامه توافر خمسة شروط وهي:
أولا: يجب أن يرد النقد على واقعة ثابتة ومعلومة للجمهور.

 ثانيا: أن يستند النقد إلى الواقعة الثابتة وينحصر فيها.

 ثالثا: أن تكون الواقعة محل النقد ذات أهمية اجتماعية.

رابعا: أن يستعمل الناقد عبارات ملائمة في الحكم أو التعليق على الواقعة·

 خامسا: أن يكون الناقد حسن النية".

ولكي يستلزم الذم العقاب يشترط فيه أن يقع على عدة صور للعلانية (المادة 73 من قانون العقوبات) ومنها المرتكب بواسطة الصحف اليومية أو الموقوتة وبأي نوع من المطبوعات ووسائط النشر كالانترنت أو الإذاعة أو التلفزيون.

يتضمن قانون انتهاك حرمة المحاكم رقم 9 لسنة 9591 عدة مواد (المواد 11 حتى 51) تعاقب بالحبس أو الغرامة أو بكلتا العقوبتين على كل من نشر أمورا من شأنها التأثير في القضاة أو رجال النيابة أو الشهود في الرأي العام، أو نشر ما يجري في الجلسات السرية، أو الدعاوى المتعلقة بالذم والقدح، أو دعاوى الطلاق والهجر أو بشأن تحقيق جزائي قائما.

 

أخلاقيات المهنة الصحفية

منذ قسم أبقراط، و"شيخ الكار" في أسواق دمشق وبغداد القديمة، وحتى في المافيات تلعب المواثيق دورا مهما في حماية المهن.

ويعتقد واضعو هذه الأخلاقيات أنه إذا تبنت وسائل الإعلام هذه المبادئ وطبقتها فستزداد مصداقية الصحافة وزيادة ثقة الجمهور بما يعني في النهاية زيادة مبيعاتها واشتراكاتها وإعلاناتها.

ينص إعلان اليونسكو 1978 على ضرورة: نشر وجهات نظر أولئك الذين قد يرون أن المعلومات التي نشرت أو أذيعت على الملأ بشأنهم قد ألحقت ضررا جسيما (المادة 5). كما ينبغي للمنظمات المهنية وللأشخاص الذين يشتركون في توفير التدريب المهني للصحفيين، إبلاء أهمية خاصة للمبادئ الواردة في هذا الإعلان لدي وضعهم قواعد السلوك المهني الخاصة بهم وضمان تطبيقها (المادة 8).

في العمل الإعلامي هناك عدة مواثيق شرف أو أدلة للسلوك المهني:

  1. دولية: ميثاق شرف الفدرالية الدولية للصحفيين.
  2. إقليمية: ميثاق شرق الصحفي العربي الصادر عن اتحاد الصحفيين العرب.
  3. وطنية: ميثاق شرف الصحفيين الأردنيين.
  4. داخلية: وهي مواثيق أو أدلة تضعها المؤسسة الإعلامية للعاملين فيها.

ما يجمع هذه المواثيق هو:

1 - نابعة من الإعلاميين أنفسهم بدون ضغوطات.

2- ليس لها قوة قانونية إنما أخلاقية.

هناك قواسم مشتركة بين مواثيق شرف أو أدلة للسلوك المهني تقع ضمن المسؤولية الاجتماعية للصحفي والإعلامي:

  1. الحقيقة: الحقيقة لا يحتكرها أحد، لكن كل واحد قد يمتلك جزءا منها.
  2. الدقة والموضوعية والنزاهة
  3. فصل الخبر عن الرأي
  4. احترام الرأي الآخر: وهو غالبا رأي المعارضة والأقلية، وعلى الصحافة ضمان تعددية الآراء لإيجاد سوق حر للأفكار.
  5. تضارب المصالح: ويقع تحتها الهدايا وتقبلها أو البحث عن مصالح شخصية.
  6. الإعلانات: يجب فصل التحرير عن تأثير الإعلانات. (المبالغة في ايجابيات الشركات المعلنة، وتقليل سلبياتها، أو عدم نشر الحقيقة مراعاة للمصالح الإعلانية. (هناك ابتزاز إعلاني أحيانا).
  7. الحفاظ على سرية مصادر المعلومات.
  8. حق الرد.

ولمزيد من الضمانات عمدت بعض المؤسسات الإعلامية إلى تعيين مراقب للأخبار  يقوم من تلقاء نفسه أو بناء على شكوى بفحص إن كانت المادة الإعلامية تتوافق مع معايير السلوك المهني.

قضايا صحفية (2000-2006)
رفعت في الأعوام 2000-2006 حوالي 114 قضية على الصحفيين منها 92 على الأسبوعيات و22 على اليوميات، ومنها 80 قضية خلاف المواد: 4و5و7 من قانون المطبوعات وهي المواد التي تتحدث عن أخلاقيات المهنة.

 

نوع القضية

عدد القضايا

براءة

إدانة

مخالفة المادة 7

72

43

29

مخافة المادة 5

67

37

30

مخالفة المادة 4

12

7

5

 

 

المادة 4: تمارس الصحافة مهمتها بحرية في تقديم الأخبار والمعلومات والتعليقات وتسهم في نشر الفكر والثقافة والعلوم في حدود القانون وفي إطار الحفاظ على الحريات والحقوق والواجبات العامة واحترام حرية الحياة الخاصة للآخرين وحرمتها.

المادة 5: على المطبوعات احترام الحقيقة والامتناع عن نشر ما يتعارض مع مبادئ الحرية والمسؤولية الوطنية وحقوق الإنسان وقيم الأمة العربية والإسلامية.

المادة 7: آداب مهنة الصحافة وأخلاقياتها ملزمة للصحفي، وتشمل:

أ ـ احترام الحريات العامة للآخرين وحفظ حقوقهم وعدم المس بحرمة حياتهم الخاصة.

ب ـ اعتبار حرية الفكر والرأي والتعبير والاطلاع حقا للصحافة والمواطن على السواء.

ج ـ التوازن والموضوعية والنزاهة في عرض المادة الصحفية.

د ـ الامتناع عن نشر كل ما من شأنه أن يثير العنف أو يدعو إلى إثارة الفرقة بين المواطنين بأي شكل من الأشكال.

المادة (42):  يحظر على الصحفي:

أ ـ ممارسة أي عمل آخر غير المهنة الصحفية بما في ذلك الأعمال التجارية وتمثيل الشركات في أعمالها التجارية والصناعية.

ب ـ الجمع بين عضوية النقابة وأي نقابة أخرى.

ج ـ ممارسة المهنة الصحفية بصورة تخالف التشريعات النافذة وميثاق الشرف الصحفي.

د ـ القيام بأي عمل أو تصرف يتنافى مع كرامة المهنة أو يسيء إلى النقابة أو إلى أعضائها.

هـ الخروج على قواعد اللياقة وتقاليد المهنة في التعامل مع زملائه أو مع الآخرين.

و ـ قبول أي هبات أو تبرعات مالية أو عينية أو مساعدات أخرى مهما كان نوعها أو صورتها.

قانون نقابة الصحفيين: يعاقب قانون نقابة الصحفيين على مخالفة آداب المهنة المواد 26- 51 من قانون النقابة، وقد تصل عقوبة مخالفتها إلى المنع النهائي من ممارسة المهنة. (قرار المجلس التأديبي بالمنع المؤقت من ممارسة المهنة، ولو ليوم واحد، يعني حرمان الصحفي مدى الحياة من أن يكون نقيبا للصحفيين أو عضو مجلس أو رئيس تحرير).

في كل الأحوال إذا تم تحريك شكوى ضد صحفي من المهم أن يتذكر أن أول ضمانة مقررة له في التحقيق هي إبلاغ النقابة قبل التحقيق معه (مادة 45 من قانون النقابة 15 لسنة 1998).

 

 

 

 

 

 

replica watches replica watches replica watches